محمد فاضل: "الشمندورة" مشروع قومي

فن وثقافة

الاثنين, 14 أبريل 2014 14:28
محمد فاضل: الشمندورة مشروع قوميالمخرج محمد فاضل
كتب - علاء عادل:

قال المخرج محمد فاضل: يجب علي تليفزيون الدولة العمل علي تشجيع القطاع الخاص للعمل، أما نحن الآن فنسير بنفس الطريقة التقليدية التي نتبعها منذ سنوات، في الوقت الذي تحتاج فيه الدولة لاتباع أساليب غير تقليدية في الإنتاج واختيار المواضيع التي يتم إنتاجها لكي تتميز عن القطاع الخاص.

وأضاف: نحتاج إلي أشخاص لديهم خبرة الإنتاج، وإيجاد طرق لتحقيق عائد وهذا، لن يتم إلا إذا أصبحت لدينا إدارة للإنتاج لديها أفق واسع تبحث عن أساليب جديدة، فأنا أحد المخرجين الذين ينتظرون الدولة للموافقة علي إنتاج عمل درامي جديد بعنوان: «الشمندورة» المأخوذ عن رواية تحمل نفس الاسم للكاتب النوبي محمد خليل قاسم

كتبها عام 1968، والتي تعد الأولي من نوعها، حيث تدور أحداثها في مجتمع النوبة وعلاقته بالحركة الوطنية المصرية، واندماج هذا الجزء بالشأن المصري، لذلك أري أن له هدفاً سياسياً يتماشي مع الأحداث التي تدحث بأسوان هذه الأيام، وهو هدف إعلامي كبير يتمثل في الاستعانة بفنانين من تلك المنطقة واستعراض مناظر طبيعية ليست موجودة في أي مكان في العالم غير هناك، ولم يتم التصوير فيها من قبل، فهي أماكن بكر لم يشهدها أحد من قبل.
وأشار إلي انه قام بالتحدث مع الفنان محمد منير
الذي أبدي استعداده للمشاركة في ذلك العمل، بالغناء فقط، حيث إنه قرر ألا يخوض تجربة التمثيل مرة أخري وقال فاضل: هذا العمل أجده مشروعاً قومياً أكثر من إنه عمل درامي حيث يمكن ترجمته إلي عدة لغات وتسويقه للعالم، خاصة أن «اليونسكو» قد شاركت في نقل معابد النوبة من قبل أثناء بناء السد العالي، بجانب دخول عدة مؤسسات ثقافية في الإنتاج، فأنا لا أقول ان العمل ميزانيته ضخمة بل عادية أو ربما أقل لأنه يعتمد علي ديكورات حية غير مبنية، وأبطاله سيكونون من الوجوه الجديدة، ولكن هذا لمن يريد الإنتاج والعمل، لذلك أقول نحن نحتاج إلي الخبرة والأفق الواسع للإنتاج الدرامي.
وقال فاضل: ان هذا العمل قام بإعداده الكاتب الكبير أبوالعلا السلاموني وقام بكتابة سيناريو أكثر من رائع يعكس طبيعة ذلك المجتمع والتراث النوبي من ملابس وديكورات وغيرها.
 

أهم الاخبار