راندا البحيرى: "الفرعون الصغير" طريقى للعالمية

فن وثقافة

الاثنين, 14 أبريل 2014 14:22
راندا البحيرى: الفرعون الصغير طريقى للعالميةالفنانة راندا البحيري
حوار: دينا دياب

حالة نشاط فني تعيشها الفنانة الشابة راندا البحيري، شخصيات مختلفة تجسدها ضمن 5 أعمال تشارك بها في موسم واحد، ما بين الحجاب الذي تظهر به في «بنت من دار السلام» والفتاة الشعبية في «واحد صعيدي» والرومانسية في «عشق النساء» والصعيدية في «سلسال الدم».

وعن أعمالها وتجربتها العالمية «الفرعون الصغير».. أجرينا معها هذا الحوار:
< كيف ترين عرض مسلسل «سلسال الدم» بعيداً عن رمضان؟
- سعيدة لرد الفعل القوي الذي أحدثه العمل وأشعر أنه خلق موسم درامي جديد بعيداً عن رمضان، ورغم حزني الشديد بعدم عرض العمل في رمضان الماضي لكن شعرت أنه لم يكن سيحظي بنفس نسبة المشاهدة التي حظي بها، ووصلتني ردود فعل قوية عنه، خاصة أنني أحب دور «عاليا»، فهي المرة الأولي التي أجسد فيها دور فتاة صعيدية لأم قوية تجسد دورها الفنانة الكبيرة «عبلة كامل» تأليف الكاتب مجدي صابر وإخراج مصطفي الشال.
< بعد مسلسل «عشق النساء» كيف ترين المشاركة في الأعمال اللبنانية؟
- المسلسل تجربة جديدة أيضاً تعلمت منها شكلاً جديداً من الفن وذلك في إطار تعاون مع عدد كبير من الفنانين يتبعون سياسة «ترابيزة العمل» الجميع يجلسون في مكان واحد يتحدثون عن مشاركتهم في العمل تشغلهم البطولة الجماعية لا ينشغل أحد بدوره بقدر اهتمام الكل بأدوار بعض لخروج العمل بشكل جيد، استفدت كثيراً من التعاون معهم، خاصة في اختيار الأزياء والديكور، بالإضافة إلي أن تكلفة العمل لديهم ليست كبيرة مثل الأعمال المصرية

لكنها تخرج بشكل مميز وأتمني أن أنقل هذه التجربة إلي مصر، ويشارك في بطولة العمل باسل خياط وورد الخال وميس حمدان ونادين نجم ومحمد عمر، وإخراج فيليب أسمر.
< إما طبيبة أو ممرضة.. ألا ترين في ذلك تكراراً لأدوارك؟
- علي العكس في كل عمل أقدمه أحاول البحث عن دور جديد وأنا قدمت من قبل دور دكتورة في «الغرفة 707»، وأيضاً في مسلسل «لحظات حرجة» وغيره من الأعمال، ولكن في مسلسل «عشق النساء» الأحداث نفسها مختلفة، وأعتقد أن الجمهور سيراني في شكل جديد، حيث أظهر ضمن أحداث العمل بدور ممرضة رومانسية، وأعتقد أنها المرة الأولي التي أظهر فيها رومانسية بهذا الشكل عندما أقع في غرام طبيب بالمستشفي، والعمل يناقش أحداثاً كثيرة للفتيات المغتربات.
< ألم تتخوفي في دور المحجبة في فيلم «بنت من دار السلام»؟
- ليست المرة الأولي التي أجسد فيها شخصية فتاة مححبة، بالإضافة إلي أن الدور الجيد ينادي صاحبه، والعمل لفتاة من بيئة شعبية لابد أن تكون محجبة أو معبرة عن البيئة التي تشارك فيها، بالإضافة إلي أن العمل يقدم رسالة خطيرة وهي أن الفقر أحياناً يجبر الإنسان أن يفعل أشياء محرمة مثل قضية الفيلم زواج الفتاة من رجل عاجز جنسياً يطلب
أشياء محرمة، ورغم الانتقادات الكثيرة التي واجهها الفيلم، لكننا مطالبون ألا نضع رؤوسنا في الرمال وأن نعرض كل الأمراض التي من الممكن أن تضر المجتمع.
< كيف ترين التعامل مع محمد رمضان في «واحد صعيدي»؟
- الفيلم من نوعية الأعمال الكوميدية وهو التعاون الأول مع الفنان محمد رمضان، والذي يظهر في هذا الفيلم بشكل مختلف تماماً عن الأعمال التي شارك فيها من قبل، أجسد خلال الفيلم دور حبيبته التي تعاني من فقره نتيجة أنه قادم من الصعيد، والفيلم سيطرح في نهاية الشهر الحالي، والعمل يعتبر بطولة جماعية وهو قصة أحمد جمال، وسيناريو وحوار عبدالواحد العشري، وإخراج إسماعيل فاروق.
< يعرض لك عملان في موسم واحد.. ألا تتخوفي من منافسة نفسك؟
- العمل الجيد يفرض نفسه علي الجمهور، وعندما أنافس نفسي أفضل بكثير من أن ينافسني أحد، بالإضافة إلي أن الفيلمين مختلفان تماماً، أحدهما تراجيدي يعرض بشكل صعب للبيئة الشعبية والآخر كوميدي، وأجسد فيه شخصية رومانسية وأظهر في العملين بشكل مختلف.
< وماذا عن فيلم «الفرعون الصغير»؟
- الفيلم عالمي إنتاج مشترك إيطالي مصري أمريكي، إخراج «دراجان لاتيك» مساعد مخرج فيلم «أفاتار»، ومعه المصري إيهاب لمعي، كتب له السيناريو والحوار عمرو فهمي، ويشارك فيه علا غانم وأمير كرارة وحسام فارس وعمرو عبدالعزيز، وأتمني أن تنجح التجربة، خاصة أنها المرة الأولي لي التي أشارك في عمل فني بهذا الشكل وأجسد فيه دور فتاة مصرية تتميز بالشكل الفرعوني، وأعتقد أن شكلي هو من رشحني لهذا الدور.
< لماذا قررت المشاركة في فيلم قصير؟
- أنا مع أي تجربة ناجحة، وفيلم «مصر الجديدة» مدته 8 دقائق كله يتناول مصر بشكل جديد، وسيعرض خلال أيام، ويتناول مصر كما نتمناها، وأعتقد أن المشاركة في مثل هذه الأعمال تعتبر عملاً وطنياً ويشارك فيه عدد كبير جداً من الفنانين من فكرة وإخراج سامح بسيوني.

أهم الاخبار