رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد حملة "الوفد" بخطورة القنوات الإرهابية

"التشويش" هو الحل لإنقاذ مصر من قنوات الفتنة

فن

الخميس, 20 فبراير 2014 13:47
التشويش هو الحل لإنقاذ مصر من قنوات الفتنة

بعد حملة «الوفد» بخطورة بث قنوات إرهابية ومتطرفة شغلها الشاغل التطاول علي الأزهر وشيوخه، وبث الفتنة بين الشعب المصري وقنوات بير السلم التي تقضي علي القيم والأخلاقيات، وتحرض علي الكراهية، وتنشر الفجور والشعوذة في ظل غياب المواثيق الإعلامية العربية التي تنظم البث الفضائي علي الأقمار الصناعية تحت مظلة جامعة الدول العربية، نفتح ملف الأقمار الصناعية وهوية كل قمر ومدي حماية النايل سات من قنوات الأقمار الأخري التي يلتقطها وتؤثر علي الأمن القومي المصري.

الدكتور نبيل حلمي أستاذ القانون الدولي يؤكد أن عدم مشاركة مصر في قوانين البث الدولية تجعلها خارج نطاق القضايا في المحاكم الدولية، فمعظم الدول العربية لا تطبق قوانين البث وتعطي الحرية كاملة للفضائيات تعرض ما تشاء ثم تقوم بمراقبة وسائل التواصل الاجتماعي، وعلي مصر أن تلجأ لمكتب الأمم المتحدة للفضاء بڤيينا لحماية النايل سات من التقاط قنوات تشن حربا شرسة علي مصر وشعبها والسعي للوصول لحل هندسي من الشركة المصنعة للأقمار نايل سات لتشفير القنوات التي تظهر علي الأقمار الأخري، وعلي جامعة الدول العربية إنشاء منظمة للأقمار الصناعية تضم فيها جميع الدول التي تملك أقمارا ووضع لوائح وقوانين صارمة تطبق علي الدول المخالفة، وتنفيذ وتفعيل وثيقة البث الفضائي.
ويلوم «حلمي» علي الفضائيات المصرية لنقلها ما يحدث علي القنوات المعادية لمصر أو للمواقع الإلكترونية التي تروج للشائعات لضرب استقرار الشعب المصري، واتهمها بأنها تفعل ما يسيء للوطن، ولا يجوز في وقت نحارب فيه الإرهاب تنشر الفضائيات فكر الجماعات الإرهابية علي شاشتهم حتي لو كان عن طريق النقد، فالتجاهل مفيد في هذه الحالات.
إبراهيم أبوزكري رئيس اتحاد المنتجين العرب يري الأقمار الصناعية مثل الأسلحة النووية واستخدمها بطريقة خاطئة تدمر البشرية، وعدم وضع خطة لمواجهة دمار الفكر الإرهابي اعتبره تقصيرا من المسئولين في مصر

خاصة المشرفين علي النايل سات والجهات الرسمية لأن من المفروض أن أعداد حصر للقنوات التي تهاجم مصر والأقمار التي تبث من خلالها وتقدمها للجهات المعنية أو لجامعة الدول العربية، بجانب مخاطبة أصحاب الأقمار عن خطورة بث هذه القنوات التي تساعد علي انتهاك الحريات وتخضع لأفكار عدائية لمصر وشعبها، ونحاول أن نصل الي حلول بدلا من التصريحات الرنانة التي تؤكد عدم مسئولية النايل سات في التقاطه أي قناة من الأقمار المجاورة.
والمشكلة تكمن منذ بداية التفكير في إطلاق قمر صناعي وحاول صفوت الشريف وزير الإعلام الأسبق دخول مصر عصر الأقمار الصناعية، ولم يتخيل «الشريف» أن الإقبال سيكون كبيرا علي النايل سات لحجز ترددات لبث الفضائيات والخطأ الذي وقع فيه أنه فرض في المدارات التي كان من المفروض الاستيلاء عليها ولكنه خاف من عدم بيع الترددات فاكتفي بأخذ جزء من مدار 7 غرب وترك الجزء الآخر ومدار 7٫5 و8٫5 للدول الأخري لتطلق أقمار من خلالها فتداخلت الأقمار معا وأصبحت تلقط من بعضها البعض قنوات فضائية وتعرضت مصر لمخاطر الأقمار.
دكتور مسلم شلتوت أستاذ بمعهد العلوم الفلكية يقترح تشكيل لجنة هندسية متخصصة في تكنولوجيا الأقمار لوضع حلول لمنع التقاط النايل سات لقنوات مجاورة نشاهدها بلا رقابة أو التشويش علي قنوات المجاورة والأقمار الصناعية فتحت آفاقا رحبة لانتشار وسائل الإعلام المسموعة والمرئية، وأحدثت ثورة هائلة غيرت مفهوم البث وأزالت الحدود والمسافات وأصبحنا نعيش معا في قرية صغيرة تحمل قوانين القوة والمال دون مراعاة شعور الآخرين.
المهندس إسماعيل حامد يعمل بإحدي شركات الأقمار
الصناعية يري أن حماية مصر من قنوات الإخوان المتطرفة يأتي بالتشويش عليها فمعظم دول العالم تتبع هذا النهج إذا أحست بخطورة علي المجتمع من محتوي الفضائيات.
أما ما تشاهده منطقتنا من تشويش فهو في الغالب يكون تشويشا مقصودا ويكون بغرض سياسي في المقام الأول حيث يكون مصدره من جهة لا يروق لها محتوي ومضمون ما تقدمه قناة ما،  فتقوم بالتشويش عليها لمنعها من تأدية وظيفتها الإعلامية ولابد من مخاطبة المجلس السمعي البصري الفرنسي، وهو جهة مستقلة ومسئولة عن مخاطبة القمر الفرنسي والرقابة علي أدائه.

حقيقة المدار 7 درجات غرب
أصبحنا نسمع عن مدار 7 درجات غرب والاشتباك الدائر بين الأقمار الواقعة في مداره، اختلطت الأمور والمعلومات عند الكثير من المشاهدين بين القمر أطلانتيك بيرد 7 والنايل سات وأسماء أقمار وهمية مثل نورسات 7 وبدر سات ومجموعات أخري من الأقمار. الحقيقة أنه لا توجد أقمار بهذا الاسم وكلها تأجير لساعات من القمر الجديد أطلانتيك بيرد. إذن ما الأقمار الموجودة بجوار النايل سات وتقع معه في المدار 7 ونستقبلها بنفس الطبق الخاص بالنايل سات؟
يحل لنا هذا الاشتباك المهندس ياسين مصطفي الذي يؤكد أن قمر أطلانتيك بيرد 7 هو من أقمار يوتلسات الأوروبية وعمره الافتراضي 15 عاما وقد حل محل القمر أطلانتيك بيرد 4 وتمتلك الشركة المصرية للأقمار ثلاثة أقمار هي نايل سات 101 ونايل سات 102 ونايل سات 201 تقوم بعض الشركات باستئجار سعات من القمر أطلانتيك بيرد 7 مثل شركة نور سات الأردنية باسم نور سات 7 وتسوقها علي أنها قمر خاص بها وهي حقيقة مزيفة لرفع أسهم هذه الشركات تجاريا والقنوات الخاصة بالرقص والإعلانات والشات والقنوات الإرهابية ليس لمصر ولا القمر المصري دخل أو سلطة عليها، لأن تلك القنوات تبث من علي القمر أطلانتيك بيرد 7 وهو يتبع شركة أقمار يوتلسات وهي شركة أوروبية تمتلك أقمارا كثيرة وتسمي يوتلسات للاتصالات ومقرها فرنسا والقنوات التي تبث من علي هذا القمر تتبع وتخضع للقوانين واللوائح الفرنسية.
فمعظم القنوات تتبع شركة نور سات الأردنية ويملكها صاحب شركة للكاسيت ونعرف أن شركة نور سات مستأجرة سعة من قمر أطلانتيك بيرد 7 وتقوم بتسويقها إذن من يريد وقف القنوات عليه اللجوء لشركة نور سات الأردنية أو فرنسا مالكة الأقمار.

 

أهم الاخبار