رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بالصور..وزارة الثقافة تحتفل بثورة 25 يناير

فن

الأحد, 26 يناير 2014 10:38
بالصور..وزارة الثقافة تحتفل بثورة 25 يناير
كتب- محمد فهمى:

أكد د. محمد عرب وزير الثقافة أن الاحتفال بالذكرى الثالثة لثورة 25 يناير المجيدة هى احتفالية وطنية تبغى التقدم والرقى لمصرنا الحبيبة، وتؤكد أننا لا نخاف ولا يستطيع أحد أن يُرهبنا وخروجنا فيه بهجة ورغبة فى الاحتفاء واصرار على مستقبلنا ومستقبل وطننا وأولادنا.

وتحركت المسيرة الأولى للاحتفال من امام مكتب وزير الثقافة بالزمالك لتلتحق بالاخرى من امام مبنى دار الاوبرا المصرية متجهة فى كرنفال ثقافى كبير إلى قصر النيل ومنه إلى ميدان التحرير، وفى ذات الوقت تُقام احتفاليات ثقافية كبرى فى كل الميادين المصرية فى المحافظات المختلفة من خلال العاملين بالهيئة العامة لقصور الثقافة ومعهم شباب من وزارات الشباب وكل المجتمع المصرى لتجوب المدن والمراكز المصرية على مستوى أنحاء الجمهورية.
وناشد عرب كل المصريين فى كل مكان بأن ينضموا إلى هذه المسيرة فى نفس اللحظة والوقت، مشيرا بأن المثقفين هم أول من شعروا بالخطر وهم الشرارة التى فجرت الثورة معبرين عن معناهم السياسى والوطنى .
وشارك فى المسيرة وزير الثقافة، أسامة صالح وزير الاستثمار، م. محمد أبوسعدة رئيس قطاع مكتب وزير الثقافة ورئيس صندوق التنمية الثقافية، د. أيناس عبد الدايم رئيس دار الاوبرا، د. صلاح المليجى رئيس قطاع الفنون التشكيلية، د. كاميليا صبحى رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية، د.محمد أبوالخير رئيس قطاع الانتاج الثقافى، هشام فرج وكيل وزارة الثقافة للامن، المستشارة تهانى الجبالى، ومن قيادات الوزارة م.محمد دياب، عماد سعيد، أشرف عامر، هشام عطوة، ايهاب حسن، ومن الفنانين عزت العلايلى، محمود قابيل، محمود الجندى، عزة لبيب،

أحمد الكحلاوى، هانى مهنى، محمد الصاوى، والإعلامى عبد الرحيم على، سهير عبد القادر، د. أحمد شيحة، د. خالد عزب، د. ابراهيم غزالة .
وبدأت الاحتفالية بمسيرة ثقافية وفنية شاركت فيها جميع الفرق الفنية التابعة للبيت الفنى للفنون الشعبية والاستعراضية وهى فرقة رضا للفنون الشعبية، الفرقة القومية للموسيقى الشعبية، الفرقة القومية للفنون الشعبية، السيرك القومى، الفرقة الغنائية الاستعراضية، تحركت من أمام مكتب وزير الثقافة بالزمالك فى تمام الواحدة ظهرا ورافقهم وزير الثقافة رافعًا العلم مع جميع الفرق المشاركة والفنانين والمثقفين يهتفون ويغنون "تسلم الأيادى، يا أغلى اسم فى الوجود، الشعب يريد اعدام الاخوان، بلادى بلادى، مدد مدد شدى حيلك يا بلد " لتلتحق بالاحتفال الثقافى والفنى الذى نظمته قصور الثقافة من خلال عروض فنية وغنائية من أمام مبنى دار الاوبرا ثم توجهت فى كرنفال ثقافى كبير إلى قصر النيل ومنه إلى ميدان التحرير لتقديم برنامجا ثقافيا وفنيا بمشاركة مركز الابداع الفنى التابع لصندوق التنمية الثقافية وجميع فئات الشعب والعديد من المثقفين فى مختلف المجالات .
وقال عرب: إننا مُصرون على بناء وطننا ومواجهة كل العمليات التى تستهدف روح الوطن تسامحا ووعيا وتراثا وانسانيا، فخروجنا لنحتفى ونردد الاناشيد والشعارات الوطنية ونسترجع من ذاكرتنا لحظات مجيدة فى تاريخ مصر، فمصر تستعيد دورها فى لحظة سريعة فى فترة الازمات،
فكل الازمات التى مرت بالمصريين فى تاريخهم الطويل خلال القرن الماضى وبداية هذا القرن.
وأضاف: فى اللحظات التى يستشعر فيها المصريون الخطر يكونون أكثر رغبة فى الاستقواء بأنفسهم والتواصل والتلاحم فيما بينهم واستعادة روحهم الثورية والوطنية مرة أخرى، متمنيا أن نحتفى بالثورة فى ظروف انسانية ووطنية مختلفة وخصوصا بعدما فقدت مصر أعز ما تملك من الشباب فى عمليت اجرامية حدثت إثر التفجيرات والهجمة الشرسة على مديرية أمن القاهرة ومتحف الفن الاسلامى ودار الكتب والوثائق بباب الخلق واستشهاد مايقرب من 15 شاب من الجنود والضباط والمواطنين ليس لهم ذنب الا أنهم سعداء بثورتهم.
واستكمل عرب حديثه قائلًا: هذا الانفجار المدمر الخائن الذى استهدف متحف الفن الاسلامى وذاكرة مصر التاريخية والثقافية ممثلة فى دار الكتب القديمة " كتب خانة المصرية " التى مر عليها أكثر من قرن و10 سنوات يقصد به الرغبة الشديدة فى اهدار هوية هذا الوطن، فنحن كمصريين علينا مسئولية سياسية واجتماعية ووطنية.
وقال عرب: ليس امامنا خيار فإما أن نختار الوعى لأولادنا ومستقبلهم فى العمل والسكن والامن أونقف فى منتصف الطريق وهذا أمر لايقبله المصريون، فالمصريون والدولة بمؤسساتها من اعلام وقضاء وجمعيات واكاديمية ومثقفين فى جانب والوطن فى جانب والحق فى جانب.
وأضاف عرب أن الـ 100 ألف دولار التى منحتها منظمة اليونسكولدار الكتب ومتحف الفن الاسلامى لا تُعوض الخسائر التى تمت بهما، وما فقدته دار الكتب من مقتنيات تراثية ومخطوطات ومصاحف وبرديات وصكوك نفيسة وغالية ليس لها نظير فى الدنيا كلها، فنحن نباهى به الزمن والحضارات والشعوب الاخرى، واصفا ما حدث من تفجير بأنه عمل اجرامى ومجرد من كل المعانى الانسانية والاسلامية .
أما عن معرض القاهرة الدولى للكتاب أكد عرب على أن المعرض قائم ومستمر وأن عدد المترددين خلال أول يومين من افتتاحه تجاوز الـ45 ألف مواطن برغم كل الظروف والمرارة التى شعر بها المصريين إثر التفجيرات، الا أنه ازداد اصرارهم على الحضور .

 

 

 

أهم الاخبار