رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"مرسي والحرنكش" و"مصر" هوامش بدفتر "أبوشامة"

فن

الاثنين, 02 سبتمبر 2013 11:10
مرسي والحرنكش ومصر هوامش بدفتر أبوشامة
كتبت - رشا فتحي:

صدر قبل أيام كتابين جديدين للزميل الصحفي محمد مصطفى أبو شامة المدير السابق لمكتب صحيفة الشرق الأوسط اللندنية بالقاهرة، حملت سطورهما مشاهداته الشخصية عن مصر بعد ثورة 25 يناير 2011، عن عامين وأكثر من عمر مصر".

وتأخر صدور الكتاب أكثر من أربعة شهور كما يقول مؤلفه، وذلك لدواعي كثيرة أهمها، إرتباك سوق النشر وإرتفاع أسعار مستلزمات الطباعة بسبب الدولار وجنونه، ثم قيام ثورة 30 يونيو، وما تلاها من أحداث أربكت كافة مناحي الحياة، وتزامن ذلك مع حلول شهر رمضان المبارك، وأعقبه ما شهدته

البلاد في رابعة والنهضة واحداثهما التي أنتهت بإعلان حالة الطوارىء وفرض حظر التجول.
وقال أبو شامة مازحاً: "لقد حذرني الناشر العزيز من أنه لا يستبشر خيرا أبدا بكتاب يحمل صورة مرسي، وقد عاندته في الأمر حتى أحتكم الأمر وكدت أفكر في تغيير الغلاف لفك النحس والعكوسات.. لكن شعب مصر وجيشه كان أسبق في خلعه، بعدها صرت متفائلاً بوجود مرسي على الغلاف".
أما الكتاب الثاني فهو ((واحد مع مصر))، والذي حمل
عنواناً فرعياً هو (هوامش على دفتر يناير)، ويقول عنه أبو شامة:" هذا الكتاب هو أول كتبي النثرية وهو حالة غير قصدية لرصد مشاهد متفرقة في رحلة عامين وبضعة شهور من عمر الوطن، ليست بالضرورة هي الأهم، ولكن هي اللحظات التي تجرأت فيها أن أختلي بقلمي، بعيدا عن صخب الحدث وضغوطه لأسجل وأحلل بطرق متنوعة، بعض اللحظات الفارقة في فترة ما بعد يناير 2011".
ومزج كتاب ((واحد مع مصر)) بين التحليل السياسي المبسط، والكتابة الساخرة، في مشاهد قصيرة ومتنوعة سردت بإيجاز بعض ملامح مصر الجديدة، وبين عناوينه الرئيسية "حركة شباب مصر"، "توك توك شو"، "رواق مدني في الأزهر"، تحرك الكاتب بقلمه ليرسم دراما الثورة كما شاهدها وفهمها.

أهم الاخبار