رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رحيل أحمد عتمان صاحب أول ترجمة للإلياذة

فن

الثلاثاء, 27 أغسطس 2013 10:31
رحيل أحمد عتمان صاحب أول ترجمة للإلياذة
خاص- بوابة الوفد:

غيب الموت الدكتور أحمد عتمان، رائد الدراسات اليونانية والكلاسيكية، والأستاذ في آداب القاهرة، بعد إصابته بنزيف حاد في المخ من جراء اصطدام سيارة به على كورنيش النيل أمام هيئة الكتاب يوم الخميس الماضي، مما أفقده الوعي وأدخله في غيبوبة حتى فارق الحياة، ودفن الفقيد في بلدته ببني سويف.

والدكتور «عتمان» هو مؤسس «الجمعية المصرية للدراسات اليونانية والرومانية»، ورئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية للأدب المقارن، وعضو شرف في جامعة «البرناسوس» الأدبية اليونانية.. وكانت اليونان قد كرّمته قبل سنوات ضمن ستة مفكرين عالميين، واختارته سفيراً للحضارة اليونانية، تقديراً لجهوده في ترجمة الأعمال اليونانية لأشهر كتاب اليونان مثل هوميروس وسوفوكليس ويوربيدوس.
حيث إن الدكتور أحمد عتمان هو من ترجم أعمال هوميروس «الإلياذة وسوفوكليس ويور بتيديس» وغيرها مع علماء ومفكرين من كل من أمريكا وباراجوى والصين وإسبانيا وإنجلترا ومصر.
وقد استغرق د. عتمان ست سنوات في ترجمة «الإلياذة»، وهي المرة الأولى التي يترجم فيها عمل هوميروس إلى العربية نقلاً

عن النص اليوناني المباشر، كما بذل جهداً كبيراً في الترجمة عن وإلى اليونانية، حيث ترجم معاني القرآن الكريم وروايات نجيب محفوظ كرواية «بداية ونهاية»، وله مؤلفات عديدة منها «الأدب اللاتيني ودوره الحضاري»، و«كليوباترا أنطونيو»، و«المصادر الكلاسيكية لمسرح توفيق الحكيم المقارن».. ساهم الدكتور أحمد عتمان في ترجمة العديد من الأعمال وإضافتها للمكتبة العربية فاشترك في ترجمة الاينيادة لفرجيليوس ومسرحية السحب الشهيرة لاريستوفانيس والعديد من قصائد الشعر اليوناني القديم.
كما يعتبر رائد الكلاسيكيات فى العالم العربى بلا منازع، كما أنه أديب مبدع ومؤلف لعدد من المسرحيات مثل: زفاف عروس المكتبات، حسناء فى سجن سقراط.
كما كان له العديد من الأبحاث المتميزة والمؤلفات التي أعادت النظر في الكثير من مفاهيم الأدب وعلاقته بالتاريخ والمؤرخين مثل كتابه «الأدب اللاتيني ودوره الحضاري»، ودراسته الشهيرة حول شخصية كليوباترا من
خلال فن بلوتارخوس وشكسبير وأحمد شوقي، وكان عاشقاً للمسرح والدراسات المسرحية، ومن أبرز مؤلفاته قناع البريختية والشيوعية دراسة في المسرح الملحمي.. حصل الدكتور أحمد عتمان على العديد من الجوائز منها:جائزة الدولة التشجيعية فى الترجمة عام 1973 عن ترجمة ملحمة الإنيادة لفرجيليوس إلى العربية عن اللغة اللاتينية (مع آخرين)، جائزة كفافيس الدولية عام 1991 عن ترجمة «بداية ونهاية» لنجيب محفوظ إلى اليونانية الحديثة، جائزة أفضل كتاب مترجم عن «أثينا السوداء» عام 1998، درع المجلس الأعلى للثقافة عن ترجمة «الإلياذة» لهوميروس عام 2004، جائزة نجيب محفوظ فى الإبداع الأدبى لجائزة الجامعة التقديرية عام 2005، جائزة جامعة القاهرة للتميز في الإنسانيات عام 2010، شهادة تقدير واختياره سفيراً للهيللينية عام 2010.. كما تم تكريمه حديثاً في فبراير ٢٠١٣ من «أوراق كلاسيكية» بوصفه رائد الكلاسيكيات في العالم العربي بلا منازع.
وكان من أهم آرائه فى الفترة الأخيرة أن العقل والفلسفة هما أصحاب الفضل الأول فى إقامة نهضة حقيقية لبلادنا وكيف أن العرب والمسلمين قديماً كانوا متقبلين لأفكار الآخرين وترجموا كل ما وقع تحت أيديهم من علوم وآداب.
وكان اتحاد الكتاب قد قرر تلقي العزاء في الفقيد بمسجد الحامدية الشاذلية بشارع الحجاز المتفرع من شارع جامعة الدول العربية.

أهم الاخبار