رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لم تخجل من ظهورها مع إلهام شاهين فى مشهد

صابرين: مرعوبة من "الشك" لأننى أحترم جمهورى

فن

الثلاثاء, 30 يوليو 2013 13:44
صابرين: مرعوبة من الشك لأننى أحترم جمهورى صابرين
كتب - أحمد عثمان:

رغم مشوارها الطويل في بطولات سينمائية ودرامية كبيرة ويكفي لها نجاح تجربة أم كلثوم إلا أن الفنانة صابرين مع كل عمل جديد خاصة في المواجهة الرمضانية تشعر على حد قولها بـ«الرعب» من العمل والحكم عليه.. وبقدر تمكنها وموهبتها التمثيلية إلا أنها تحترم جمهورها وتراعي اختيارها من أجله..

وصابرين تطل علينا في مسلسل «الشك» مع نخبة من النجوم، وفي دور مختلف وجديد تماماً علي شخصيتها التي دائماً ما تظهر في ثوب «الأرستقراطية - المرأة القوية والمثقفة» لكن في شخصية «سعاد» كان الشكل مختلفاً لكن صابرين رفضت الاقتراب من الحوار من شخصية سعاد نهائياً مؤكدة أنها مازالت تنتظر رد فعل جمهورها تجاه العمل والدور وقالت بصراحة أنا مرعوبة من العمل ومن مواجهة جمهورى من هذا الدور و«مش حابة أتكلم عنه» إلا بعد المرور وقت من عرضه.
< سألتها: من نجحت باقتدار من تجسيد شخصية أم كلثوم تشعر بالرعب من دور سعاد في «الشك»؟
- طبعاً لأن الفنان الحقيقي الذي يحترم جمهوره وذوقه لازم يعمل له ألف حساب مهما كان حجمه وصدقني أنا مازلت منتظرة رأي جمهورى في عملى «الشك» لأن الدور كما أكدت لك مختلف عليّ تماماً ووسط كوكبة من النجوم والنجمات. وأضافت: أنا قدمت مشهداً مع صديقتي

إلهام شاهين في «نظرية الجوافة» مرعوبة منه أيضاً ليس خوفاً في الفشل بقدر ما هو احترام لجمهورى، ولذلك قررت عدم الحديث عن دوري في الشك إلا بعد استطلاع رأي الجمهور والنقاد لأنني لم ألمس حتي الآن نبض الشارع لأنه المقياس الحقيقي لنجاح العمل ومنتظرة رأى النقاد.
< بصراحة دور ضيف الشرف في «نظرية الجوافة» لم يزعجك؟
- بالتأكيد لا يزعجني لأن له جوانب إيجابية كثيرة ليس لمساحة الدور أي دخل فيها ووجودى مع صديقتي إلهام شاهين في مشهد لا يقلل من اسمى بالعكس فهو له دلالة قوية من حب ودعم لبعضنا البعض كفنانات وفنانين وهي سابقة ابتدعها الجيل المحترم الذي كان قبلنا وعلمونا حب التعاون والتكاتف ومجاملة لصديقة عمري إلهام شاهين وتأكيداً أننا نتعاون من أجل إنتاج أعمال متميزة وتؤكد إصرارنا علي استمرار صناعة الدراما في مصر رغم كل الظروف.
< وماذا عن مسلسل «قطط المدينة»؟
- رغم استئنافنا التصوير كنا نطمع في عرضه في رمضان لكن الوقت كان صعبًا للغاية فاضطررنا للتوقف ونستأنف التصوير بعد العيد إن شاء الله لأنه
تجربة درامية محترمة.
< وهل ترين أن دراما رمضان نجحت في المنافسة في ظل هذه الظروف؟
- بصراحة هذه المسلسلات جعلت لمصر شكلاً فنياً وأعادت ريادتها في الإنتاج الفني والدرامي كعادتها، لكن مازالت الناس مهمومة أكثر بقضايا وأحداث الشارع لأن الناس لا تنفصل عن واقعها رغم الصخب الدرامي الذي نجح في كسر حاجز الملل والكآبة التي عاشها شعب مصر طويلاً.
< وكيف ترين مصر بعد 30 يونية؟
- الحمد لله ما حدث في 30 يونية كان فاصلاً تاريخياً مهم جداً في مصر والعالم أعطينا العالم كله دروساً في الإصرار والرغبة في التغير والتحضر «إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر» وكان للشعب كلمة نجح في إملائها علي الجميع بفضل رجال مخلصين هم رجال القوات المسلحة العظام فهذه هي مصر أم الدنيا وأم الفنون والحضارات.
وأضافت: أتمني أن تستمر الفرحة والأمن في قلوب الناس بعد أيام من الرعب عاشوها في بيوتهم مع نفحات أول أيام رمضان.
< وكيف ترين السيناريو بعد هذا اليوم؟
- طوال عمري أثق في الصلة التي بين مصر وربنا سبحانه وتعالى التي ذكرها في القرآن والإنجيل والتوراة وهو الذي حفظها ويحفظها طوال العمر ولها خصوصية عند المولى وأكيد سيستمر هذا الحفظ من كل خطر لأن بها شعباً صبوراً وجميلاً وقادراً علي فعل كل شيء لمصلحتها ومصلحته ولا يمكن أن يكون عندنا جيش وقوات مسلحة بهذه العظمة ولا نطمئن لأن الرسول قال فيهم «خير أجناد الأرض» لذلك أنا مطمئنة ومتفائلة لأقصى درجة يبقى فقط أن نتوحد ونتكاتف وننسي المصلحة الخاصة ونعلي مصلحة مصر فوق الجميع.

أهم الاخبار