رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يعود في رمضان بـ "الشك" و"الحكر"

أشرف زكي: كنت أشعر بالغربة وعدت بعودة مصر

فن

الأربعاء, 17 يوليو 2013 13:57
أشرف زكي: كنت أشعر بالغربة وعدت بعودة مصرأشرف زكي

حوار- علاء عادل:

عادت البسمة الى وجه مصر المشرق بعد عبوس عام كامل، ومعها عادت الفرحة الى وجوه كل المصريين الذين اصابهم ما اصاب وطنهم خلال فترة حكم الاخوان لذلك قرروا أن ينزعوا هذه الفترة من ذاكرتهم .. ومن الذين عادوا الى المشهد بعد انسحاب الفنان أشرف زكى الذى عاد أكثر حماساً وتوهجاً بمبادرات تجمع شمل الوسط الفنى وتدعو الى دور أكثر إشراقا للفنانين فى تضميد جراح الوطن وإعادة البهجة والفرحة الى وجه المصريين. الى جانب مشاركته فى عملين فى رمضان هما الشك والحكر.

ويطرح «زكى» الكثير من الافكار للمرحلة المقبلة التى يؤكد انها الأكثر أهمية لإزالة آثار العدوان الإخوانى، وأعلن عن مبادرة للإسهام فى تعافى الوطن والخروج من المأزق الاقتصادى الراهن حتى تعود مصر الى دورها الريادى ومكانتها التى تستحقها فى المنطقة العربية.
< تعود فى رمضان هذا العام بعد غياب بعملين دفعة واحدة؟
- أشارك فى الدراما الرمضانية بعملين هما: مسلسل «الشك» وأجسد من خلاله دور محام كبير ومشهور، والعمل بطولة حسين فهمى ورغدة وصابرين ومى عز الدين ونضال الشافعى وماكسيم خليل واخراج محمد النقلى، وفى مسلسل « الحكر» أجسد دور اليد اليمنى لزعيم الحكر الذى يجسد دوره الفنان أحمد خليل والعمل بطولة أحمد بدير و فتحى عبدالوهاب وإخراج أحمد صقر، وأتصور أن تجربتي في العملين مهمة بالنسبة لمشواري.
< كيف استطعت أن تجمع بين العملين؟
- أنا لا أجسد الشخصيتين فى نفس الساعة، كل شخصية مختلفة عن الأخرى ولها تفاصيلها، وعندما أذهب الى مكان التصوير أعيش فى  الشخصية التى جئت من أجلها.
< ما خططك خلال الفترة القادمة؟
- سأظهر الفترة القادمة فى أكثر من مكان، وطالما

أن مصر عادت يجب أن نعود معها لأنها تحتاج إلينا، وسوف اخدم فى اى مكان دون أن أنتظر من يستدعينى، فلقد بدأت مبادرة بالاتفاق مع بعض زملائى  الفنانين بعيداً عن النقابة وهى عبارة عن أننا سنأتى بباقات من الزهور ونقف على الطريق الصحراوى لبيعها، لصالح حساب 306306  لدعم مصر.
نحن كفنانين تحت أمر وخدمة تراب هذا الوطن، فمصر بلد عظيم ولا تستحق ما حدث بها، وكلما سافرنا الى الخارج تعرفنا اكثر على اهمية هذا الوطن، ففى الدول العربية نعامل على اننا ابناء وطن كبير جداً صدر ثقافته للعالم اجمع، ونحن كفنانين علينا دور كبير جداً لذلك انا أطالب باستغلالنا فى أى شىء.
< وما الرسالة التى تهدف لها من وراء ذلك؟
- الرسالة نريدها أن تصل للشخص المسافر لقضاء المصيف أن  10 جنيهات «مش خسارة» فى مصر، ومن الممكن ان تجد من يريد التبرع ويشعر بالحرج من الذهاب للبنك للتبرع بــ 5  أو 10 جنيهات، ففى الماضى كان الفنانين يخرجون بالورود ويبيعون الوردة بــ1000 جنيه لصالح مصر، فنحن نفعل ذلك من أجل بلدنا، ونريد أن نفكر فى المستقبل وألا نقف عند الماضى، فأكبر خطأ أن نفكر فى الماضى الذي أعتبره سحابة سوداء ومرت بما فيها، أما القادم فهو ملك للبلد، واتفقت ايضا مع عدد من النجوم منهم يسرا وإلهام شاهين على المشاركة فى البورصة المصرية لمساعدة مصر مع  إرسال رسائل
باللغات المختلفه للخارج ليتعرف العالم على حقيقة ثورتنا ويقوم بذلك الفنانون الذين يجيدون اللغات مثل الفنان حسين فهمى وعمر الشريف ولبنى عبدالعزيز وجابى خورى وغيرهم، خاصة أننى علمت ان اليونسكو يتساءل عن أحوال الفنانين المصريين لذلك يجب أن يكون الرد عليهم بهذه الطريقة.
< غيابك أثار العديد من التساؤلات الفترة الماضية فما هى أسباب ذلك؟
اخترت أن أكون بعيد، بعد ان شاعت لغة التخوين بين الجميع أو وعندما عادت مصر عدت معها كنت أشعر بالغربة فى ظل ذلك النظام .
< هل معنى ذلك ان نظام الجماعة كان يهمش دور الفنانين ؟
- نحن لم نكن مهمشين بل لم نكن موجودين من الأساس، كان الإخوان ينظرون للفن نظرة متخلفة تعود بنا للخلف آلاف السنين، و قلت ذلك فى مسرحية «كاسك يا وطن» التى أخرجتها لطلبة الأكاديمية وحاربت فيها نظام الإخوان ومحمد مرسى وحازم ابو اسماعيل وغيرهم من الجماعة، وتم عرضها على العديد من الفضائيات.
< ولكن تم تفسير غيابك أنه يرجع لتأييدك للرئيس الأسبق حسنى مبارك؟
- الموضوع كله يتلخص فى كلمة واحدة وهى أنى ظلمت، بعد ثورة يناير فكلنا مصريون وكان لابد ألا نزايد على بعضنا البعض ونقول انت فعلت ذلك وانت فعلت تلك، فأنا كنت أخدم البلد فى مجالى، فقضيت نصف عمرى اخدم زملائى عن طريق عملى النقابى فلو كنت فاسدا كما يروج البعض لماذا تم انتخابى فى  النقابة بدل المرة خمس مرات، وكنت أحصل على أعلى الأصوات فى  النهاية انا أحاسب على اعمالى وليس اعمال النظام كله.
< أشيع فى الفترة الماضية انك تستعد للمشاركة فى انتخابات النقابة؟
- أولاً الانتخابات يتبقى عليها عامان، أما المناسبات التى أظهر فيها مثل العزاء وخلافه فأنا لا أستطيع الغياب عنها هناك أشياء كثيرة أهم من المناصب، ولو كنت اسعى لكرسى كنت رشحت نفسى فى انتخابات رئيس اتحاد النقابات الفنية الماضية، بالرغم من ترشيح الكثيرين لى وكانت الأرض ممهدة، فأنا اخترت أن أكون بعيدا، لأننا كنا غير موجودين فلم يكن هذا أنا أو هذه مصر التى أعرفها. وعندما عادت مصر عدت معاها.

أهم الاخبار