رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

ميدو عادل

مسرحية سيد درويش درس لأجيال الجديدة

فن

الخميس, 25 فبراير 2021 20:33
مسرحية سيد درويش درس لأجيال الجديدة

حوار: إيمان محمد

حرصنا على إظهار فنان الشعب كبطل قومى أثناء العرض

استطاع الفنان ميدو عادل خلال السنوات الأخيرة أن يحقق نجاحاً كبيراً فى أعماله، ما جعل الجمهور يشيد به وبتلقائيته فى التمثيل، فهو يتبع مدرسة السهل الممتنع.

وكما تمكن «ميدو» من تصدر تريندات السوشيال ميديا ومؤشر البحث العالمى «جوجل» بأعماله الدرامية والسينمائية، استطاع أيضاً أن يحقق نجاحاً ضخماً على خشبة المسرح بعرض «سيد درويش» الذى يأتى فى إطار أهداف وزارة الثقافة، لتعريف الأجيال الجديدة بقامات ورموز فنية أعطت الكثير لإثراء الحياة الفنية، وهو يروى أهم المحطات الرئيسية فى حياة الغائب الحاضر الموسيقار سيد درويش، إنتاج فرقة أنغام الشباب برئاسة الفنان ماهر عبيد.

وشهد العرض المسرحى اتباع وتنفيذ كافة الإجراءات الاحترازية لعدم انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، والالتزام بنسبة القوة الاستيعابية المقررة له.

وكشف الفنان ميدو عادل فى حواره لـ«جريدة الوفد» عن استعداده لشخصية فنان الشعب، كما تحدث عن مميزات وعيوب السيرة الذاتية، وكشف أيضاً عن متعة أغانى سيد درويش، وأوضح عن العديد حول الشخصية الذى قدمها خلال قصة «أمر شخصى» ضمن أحداث مسلسل «إلا أنا».

وإلى نص الحوار:

< فى البداية.. حدثنا عن استعدادك لشخصية فنان الشعب سيد درويش؟

<< فى الحقيقة تعاملت مع الدور فى مسرحية سيد درويش على انه ورق عادى، وذلك نظراً لأن لم يرَ أحد من الأجيال الحالية فنان الشعب على العكس عند تقديم أحد سيرة ذاتية لأشخاص أخرى مثل النجوم محمد فوزى وأحمد زكى فهؤلاء فى أذهاننا.

ولكن علاقتنا بسيد درويش مجموعة صور ومعلومات عنه بعضها مغلوطة ولا أحد لديه معلومة أكيدة عن أشياء كثيرة بها، لذلك تعاملت معه مثل أى شخصية على الورق حبيتها وحسيتها، بالإضافة إلى ذلك فإن ما كان يشغلنا عنه هو فنياته.

< من وجهة نظرك ما مميزات وعيوب تقديم السيرة الذاتية؟

<< بالفعل هناك مميزات وعيوب لتقديم السيرة الذاتية وهى أننا نعلم قبل مشاهدتنا أى سيرة ذاتية أن البطل سوف يتوفى ولدينا بعض المعلومات البسيطة عنه ولكن نريد أن نعيش الحالة الخاصة بالعمل.

بالإضافة إلى ذلك كان يشغلنى أن الجيل الجديد يخرج من العرض لديه معلومات عن سيد درويش، ومتعة أغانيه والتجربة العامة فأنا من محبى

فنان الشعب سيد درويش.

< تتعرض دائماً الأعمال التى تتحدث عن السيرة الذاتية للهجوم قبل الجمهور.. لم تتخوف من ذلك قبل تقديم سيد درويش؟

<< إطلاقاً، فأنا من محبى سيد درويش كما ذكرت من قبل، بالإضافة إلى ذلك فإن الفن لا يوجد به شىء يستدعى الخوف، كما أننا حرصنا خلال العرض أن نظهر فنان الشعب بطل قومى وكان التركيز خلال العرض على المنتج الفنى بشكل أكبر من حياته الشخصية.

< وماذا عن متعة أغانى سيد دوريش على خشبة المسرح؟

<< فى الحقيقة السبب الرئيسى وراء موافقتى على تقديم شخصية فنان الشعب هى متعة أغانيه وموسيقاه السابقة عصرها فأنا أحب المزيكا وجاءنى عروض كثيرة للغناء عقب مسلسل الطوفان ولكنى أرى ان هناك وقت مناسب أن أقوم بالغناء وهذا ما حدث خلال عرض سيد درويش فأن متعة أعماله الغنائية بالنسبة لى فى قمة العظمة.

< وما هو سبب حماسك للمشاركة فى قصة أمر شخصى؟

<< سبب حماسى للمشاركة خلال أى عمل هو إعجابى به وحبى له، فكان ذلك هو السبب الأساسى لقبولى دور الدكتور عمرو.

فهناك من رأى شخصية الدكتور عمرو مختلفة على بسبب أنه شخص مدمن ولكنى أرى أن طريقة سرد القصة هى التى كانت مختلفة مما جعلها تشجعنى بتقديم هذا الدور.

< بالرغم من البعد الخفى من الشخصية فإن الجمهور تعاطف معك.. فما سر ذلك؟

<< إنه مزيج من الإدمان مع المرض النفسى فهو شخص مرهق من ماضيه فأظهر ذلك من خلال مشاهده مع والده وبالنسبة لى هو مريض نفسى وعنده عدة مشاكل، ولكن تعاطف معه الجمهور خلال الحلقات الأخيرة من الحكاية.

< هل كنت متابعاً جيداً لردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعى؟

<< إطلاقاً، ليست لى علاقة بمواقع التواصل الاجتماعى، فكنت ألتمس ردود فعل الجمهور من أصدقائى وأهلى والشارع والجمهور وأرى ذلك أصدق من مواقع التواصل الاجتماعى.

< ما أغرب تعليق وصلك عن دورك خلال حدوتة أمر شخصى؟

<< فى الحقيقة تباينت الآراء، فهناك من يرى الحدوتة جيدة وآخرون يروها سيئة، كما أن هناك من يرانى ممثلاً سيئاً والأغلب يهتم بعدم تغييرى لمظهرى فى أغلب الأعمال ولكنى أرى أنه لا بد أن يكون النقد للدور وليس للشكل.

< كيف كان استعدادك لشخصية الدكتور عمرو؟

<< بالمذاكرة ثم التوفيق من عند الله قرأت الورق عدة مرات ثم شعرت به وبدأت أصنع ملامح ومشاعر الشخصية وتعاملت معها على الورق إلى أن وصلت لإحساسه ما جعلنى أصنع الاختلاف فيها.

< هل كانت هناك صعوبات فى شخصية عمرو؟

<< بالفعل كان هناك صعوبات ولكننا لم نظهر نوع إدمانه ما جعلها شيئاً مختلفاً فكان ما يشغلنا هو الإحساس خصيصاً انه كان بداخله صراعات نفسية كبيرة، كما ان الإدمان علاجه صعب خصوصاً فى مصر ولكن علاجه نفسى أكثر منه عضوياً وكنت قد قرأت العديد حول ذلك من قبل.

< هل قرأت عن الإدمان نظراً للدور الذى تقدمه.. أم ميدو عادل يحب القراءة بشكل عام؟

<< لا إطلاقا، ليس للعمل ولكنى أحب القراءة دائماً بشكل عام، كما ان التمثيل مهنة تعتمد على المخزون والمعلومات، وكان لدى معلومات عن الإدمان فى شخصية الدكتور عمرو ولم نحدد نوعية الإدمان فى القصة لأن ما كان يشغلنا مشاعره والعلاقة الإنسانية.

< حدثنى عن إحساسك خلال مشهد المصحة؟

- المشهد كان صعباً بإحساسه ومشاعره، وكان ينقسم لجزأين مشهد فلاش باك ومشهد المصحة والاثنين مشاعرهما صعبة بسبب تكرار انكسار الشخص والصدمة من تكرار غلطة الإدمان.

عمرو فى تاريخه كان فى انكسار ولكن فكرة انتكاسته مرة أخرى أصعب كثير فكانت انتكاسته نفسياً صعبة ولحظة اكتشاف والده مرة أخرى انتكاسته كان إحساسهم مؤلماً جداً.

فكان المخرج محمود كامل يرى إخفاء بعض التفاصيل لإضفاء عناصر التشويق والغموض بشكل إنسانى على الحكاية، ولم نتدخل فى تفاصيل كثيرة عن نوعية الإدمان وأرى ان هذا سبب اختلافها بالنسبة للمشاهد.

< هل تقوم بالتدخل فى كتابة أدوارك؟

<< أقوم بإبداء رأيى فقط وهذا يكون خلال البروفات التى تتم قبل تصوير العمل للوصول إلى أفضل نتيجة.

< ما رأيك فى الدراما القصيرة؟

<< بصراحة شديدة ما يهمنى هو المنتج النهائى سواء 60 حلقة أو 10 حلقات الأهم هو الحبكة الدرامية والقصة تكون جيدة ويتم تقديمه بطريقة تحترم عقل الجمهور المُشاهد.

< ما المعايير التى يختار ميدو عادل أعماله بناء عليها؟

<< لا بد أن يكون هناك ورق ودور وفريق عمل جيد خلال العمل الذى سوف أشارك به، ولكن إذا حدث عدم توافق فى ركن واحد فقط من الثلاثة، فلا أستطيع خوض تلك التجربة وفى النهاية التوفيق بيد الله عز وجل ولكن من واجبى أن أجتهد حتى يظهر العمل بشكل يليق بالجمهور المُشاهد له.

أهم الاخبار