رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حنان ابو الضياء تكتب عن : فيلم نجمة الجونة الذهبية "إلى أين تذهبين يا عايدة ؟"

فن

السبت, 31 أكتوبر 2020 09:33
حنان ابو الضياء تكتب عن : فيلم  نجمة الجونة الذهبية إلى أين تذهبين يا عايدة ؟

 

"إلى أين تذهبين يا عايدة؟" للمخرجة ياسميلا زبانيتش هذا العمل الرائع الذى سلط الضوء على عبء النساء في زمن الحرب؛ حصد جائزتى نجمة الجونة الذهبية كأحسن فيلم روائى بالمسابقة الرسمية ؛ وجائزة أحسن ممثلة والتى ذهبت الى الممثلة البارزة ديوريسيتش

لم ينس التاريخ ماحدث سريبرينيتشا في بوتوتشاري ؛وهاهى السينما تعيده الينا بكل أوجاعه  لتدين العالم وليس الصرب فقط فى ماحدث من مذابح للمسلمين وقف العالم أمامها مكتوفى الأيدى وكأنه مشارك فيها بتخاذله ؛ لذلك يجى أهمية فيلم "إلى أين تذهبين يا عايدة؟" كصرخة مدوية  للمخرجة ياسميلا زبانيتش ؛والذى يتناول قصةعايدة المترجمة للأمم المتحدة في مدينتها الصغيرة سربينيتسا؛ الفيلم يشارك ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان الجونة فى دورته الرابعة بعد مشاركته  في المسابقة الرسمية في الدورة الـ77 لمهرجان فينيسيا السينمائي .

 ليذكرنا بهذا  المساء الحزين فى 11 يوليو 1995، حيث تجمع ما بين 20 و25 ألف لاجئ بوسني من سريبرينيتشا في بوتوتشاري، طالبين الحماية داخل مقر أفراد الكتيبة الهولندية؛ كان آلاف من اللاجئين قد وُضعوا داخل المجمع، بينما انتشر الباقي في المصانع والحقول المجاورة؛وعلى الرغم من أن الغالبية العظمى كانت من النساء والأطفال والمُسنين والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، إلا أن 63 شاهدًا قدروا تواجد 300 رجل على الأقل داخل محيط مجمع قوة الحماية الهولندية وما بين 600 و900 رجل بين الحشود في الخارج.كانت الظروف في بوتوتشاري صعبة جدا بتوفُر "القليل من الطعام أو الماء" والحرارة الشديدة. أصيبوا بالذعر، وكانوا خائفين، وكانوا يضغطون على بعضهم البعض ضد الجنود الأمم المتحدة الذين حاولوا تهدئتهم.

والمحزن أنه في 12 يوليو من نفس السنة، أعرب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في قراره رقم 1004، عن قلقه إزاء الوضع الإنساني في بوتوتشاري، كما أدان أيضًا هُجوم قوات صرب البوسنة وطالبها

بالانسحاب الفوري وهذا مافعله فقط!!!!

في 12 يوليو 1995، رأى اللاجئون في المُجمع بعض أعضاء جيش جمهورية صرب البوسنة يُشعلون النار في المنازل وأكوام القش. وطوال فترة ما بعد الظهر، اختلط الجنود الصرب في الحشد ونُفذت إعدامات موجزة بحق الرجال. في وقت متأخر من صباح يوم 12 يوليو، رأى أحد الشهود كومة من 20 إلى 30 جثة متكدسة خلف مبنى النقل في بوتوتشاري.

ونتيجة لمفاوضات الأمم المتحدة المكثفة مع قوات صرب البوسنة، نُقلت حوالي 25,000 امرأة قسراً من سريبرينيتشا إلى الأراضي التي يُسيطر عليها البوشناق.

وبحلول عام 2006، كُشف عن وجود 42 مقبرة جماعية في المناطق المُحيطة بسربرينيتسا، ويعتقد أهل الاختصاص تواجُد 22 مقبرة جماعية أخرى. وحُدد عدد الضحايا في 2,070 بينما لا يزال رُفات الضحايا في أكثر من 7,000 حقيبة لم تُحدد هوياتُهم بعد.

بالطبع الفيلم قدم بعضا من الصورة البشعة لما حدث هناك ولكن تظل المجموعة الأكبرمن الفظائع الأخرى محجوبة أو منسية أو مهملة ، وبالتالى يجب عدم نسيانها أبدًا؛ وخاصة فى ظل تصاعد موجة القومية التي تجتاح العالم، حيث العنصرية والمشاعر تستخدم كمنصات إلى السلطة.

 

 وفى الحقيقة أن "إلى أين تذهبين يا عايدة؟" للمخرجة ياسميلا زبانيتش يعد بمثابة صرخة ألم في طرحها الرائع لمذبحة سريبرينيتشا عام 1995.

نحن هنا نعيش تجربة عايدة ، مدرسة اللغة الإنجليزية التى تعمل مترجماً لقوات حفظ السلام الهولندية في قاعدة عسكرية للأمم المتحدة في سريبرينيتشا في يوليو من عام 1995 ، ومحاولتها المستميتة الضائعة لتجنب ما انتهى به الأمر إلى إبادة

جماعية من الرجال والفتيان البوسنيين ، وهي أكثر الإبادة الجماعية كارثية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية حتى يومنا هذا. عندما تُغلق بوابات الملجأ بسبب التدفق الهائل للمدنيين الذين يسافرون إلى سريبرينيتشا بحثًا عن الأمان ، وبفضل الجهود الجبارة التي بذلتها مع العقيد كاريمان (يوهان هيلدينبيرج) والرائد فرانكن (ريموند تيري) ،أدخال عائلتها الى مقر المفوضية هناك وخاصة  تطوع تطوع لزوجها كواحد من المتحدثين في قافلة للتفاوض مع القائد العسكري لصرب البوسنة راتكو ملاديتش (بوريس إيساكوفيتش) من أجل النقل الآمن لمسلمي البوسنة. لكن المفاوضات امتدت بضع ساعات متوترة حيث أفسحت المفاوضات الدعائية المصحوبة بعجز ممثلي الأمم المتحدة الهولنديين الطريق أمام المذبحة التي لا مفر منها ، وحطمت زبانيتش التوتر الدراماتيكي في كفاح عايدة لإنقاذ زوجها وأبنائها بقوة تقشعر لها الأبدان.

 لتصبح المفاوضات في نهاية المطاف حيلة واضحة لإخراج جميع اللاجئين من المجمع لأن قوات حفظ السلام الهولندية لم يُسمح لها باستخدام القوة ضد صرب البوسنة. وكما يفرض التاريخ في النهاية ، يُفصل الرجال والأولاد عن النساء والأطفال الصغار ، ويتجمعون على الفور في مجمع ويُعدمون ، وتُدفن جثثهم في مقابر جماعية. بعد سنوات ، تحاول نسائهم التعرف على العظام بينما يكافحون من أجل الاحتفاظ بالوصول إلى ممتلكاتهم التي يسكنها الآن السكان الصرب البوسنيون.

وشخصية "عايدة" التى أدتها الممثلة البارزة ديوريسيتش كانت بمثابة  النقطة المحورية الملتهبة ؛ وكأنها كرة من اليأس الشديد وهي تندفع ذهابًا وإيابًا ، وهي مدركة بشكل مؤلم للقيود القصوى التي يفرضها منقذو الأمم المتحدة المقيدة وغير القادرة على استخدام القوة اللازمة لمحاربة الصرب؛ إلى الدرجة التي يكون فيها السماح لعائلتها بالمغادرة يعني الموت المؤكد.

ولقد برع المصور السينمائي كريستين إيه ماير فى إعادة النظر في الرعب التاريخي الحديث الذي لا يزال قاتله يعيشون فيه حيث حُكم على القائد العسكري لصرب البوسنة راتكو ملاديتش بالسجن المؤبد في عام 2017 .

والمخرجة ياسميلا زبينيتش،  بوسنية ولدت في 19 ديسمبر، 1974، في سرييفو)، ومخرجة أفلام من البوسنة والهرسك، حصلت على الدب الذهبي عام 2006، عن فيلمها قرابافيتشا. لزابنتش طفة اسمها زوي.

ولها  ايضا فيلم على الطريق في 2010. الفيلم من إخراج وسيناريو ياسميلا زبينيتش وتقع أحداث الفيلم في سراييفو عن حرب البوسنة والهرسك.

أهم الاخبار