رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في حواره لـ"الـوفـد"

مدحت العدل: أنتظر موافقة الرقابة على "بطل عادي".. وانتهيت من تصوير مسرحية مع شريهان

فن

الجمعة, 30 أغسطس 2019 14:26
مدحت العدل: أنتظر موافقة الرقابة على بطل عادي.. وانتهيت من تصوير مسرحية مع  شريهانجانب من الحوار

كتبت - منى عبدالفتاح

 شاعر غنائي مميز، وكاتب سيناريو محترف، كتب أنجح الأعمال السينمائية والتلفزيونية، ومنتج له وزن، وطبيب أطفال ناجح.. كل هذه الصفات اجتمعت في شخص واحد، إضافة إلى ذلك فهو شقيق الفنان القدير سامي العدل.. إنه الدكتور مدحت العدل.

 كشف "مدحت" خلال حواره مع "بـوابـة الـوفـد" أن عمله كطبيب أطفال ساعده في الاهتمام بالتفاصيل في مجال الفن، وتحدث عن السبب وراء تأسيس شركة العدل جروب، وكشف أيضًا عن مطربه المفضل.

 

فإلى نص الحوار:

 

 بعد سبع سنوات دراسة للطب، وإحدى عشرة سنة ممارسة المهنة، لماذا تركت كل هذا واتجهت للفن؟

 - مارست الطب ولم أكن أحبه، واكتشفت أنى أحب السينما أكثر والشعر والفن عمومًا، لكني لم أتركه إلا بعد أن حقق أول أفلامي نجاحًا كبيرًا، وهذا ما أنصح به تلاميذي، ومنهم المهندس والدكتور والضابط أن يستمروا في أعمالهم حتى تترسخ أقدامهم في الكتابة، كما أن زوجتي شجعتني على ذلك.

 كيف ساعدتك دراسة الطب في التأليف؟

- دراسة الطب تجبرك أن تكون hard worker، وأن تهتم بأدق التفاصيل التي لو أهملتها من الممكن أن يموت المريض، أو يزداد مرضه، كما أنه علمني أن أتعامل مع الإنسان في أضعف حالته، وهي المرض، وما بالك بالأطفال، ما جعلني لا أقسو على أبطالي حتى إذا كان البطل شريرًا، أحاول أن أجد له عذرًا.

 

 ما رأيك في التطور الذي حدث في الدراما كما نشاهد على نتفليكس وBHO؟

 - أكيد أنا مع هذا التطور، ويجب علينا جميعًا أن نواكب ما يحدث في العالم، قريبًا جدًا سينتهي عصر المسلسلات الطويلة، أنا شخصيًا مشترك في نتفليكس، وأتابعه لمدة ثلاث ساعات على الأقَل يوميًا.

 

 هل في خطة العدل جروب إنتاج مثل هذه المسلسلات؟

 

- نعم اخذت قصة لكاتب نوبي مميز، اسمه حمور زيادة، للمرة الأولى، يسلط الضوء على النوبة، سيكون مسلسلًا من أربع حلقات فقط، والشيء المميز أنها لا تحتاج أبطالًا معروفين، لأنها تعرض في كل أنحاء العالم، فأنا أشاهد مسلسلًا مكسيكيًا، لا أعرف إن كان الممثلون نجومًا معروفين أم لا، لكنهم يمثلون بـحرفية، والإخراج جيد جدًا، والنص مكتوب بـشكل متقن، وهذا هو المهم.

 

 هل صحيح ستقوم "العدل جروب" بـإنتاج جزء ثانٍ من صعيدي في الجامعة الأمريكية؟

 - لا أحب أن استحلب نجاحي، ولكن الموضوع مطروح إذا وجدت فكرة عبقرية، وإن لم أجد من الأفضل أن يترك الفيلم بـنجاحه الساحق ذكرى جميلة.

 

 من مطربك المفضل، بـاستثناء عمرو دياب؟

 - أجاب ضاحكًا هو أيضًا عمرو دياب، لأنه إنسان من أول يوم عرفته، شغله الشاغل هو فنه، وكل ما يخدم فنه، أحبه شخصيًا

وأحب الناس التي تنحت في الصخر فـيكرمها الله بالوصول إلى القمة، وهذا لا يمنع أنى أحب محمد منير، لأنه (صاحب مشروع غنائي (ومن المطربات أحب صوت شيرين واختياراتها، وسميرة سعيد عندها جرأة وتمرد، ودائمًا تطور من نفسها، ولا أحب الأصوات القوية التي تستعرض إمكاناتها فـتفقد توصيل الإحساس.

 

 ما رأيك في المطرب الذي يلحن أغانيه بـنفسه؟

 - من الممكن للمطرب أن يلحن لنفسه مرة أو أكثر، فـعمرو دياب لحن "رصيف نمرة خمسة"، وأغاني أخرى، لكنه استعان بـملحنين آخرين.. كاظم الساهر صوت رائع، وموهبة كبيرة، ولكنه يسجن نفسه في ألحانه، فإذا قارنا القصائد التي لحنها بـنفسه بـقصيدة "كلمات" لماجدة الرومي، ألحان جمال سلامة، أو "قارئة الفنجان" للموجي، ستعرفين الفرق.

 (نمرة على التليفون، صاحبها مش موجود، هو في لحظة اختفى، وهي ليها وجود، كل ما أقول أمسحها إيديا تخذلني، مكتوب لنا نفترق وبيننا خيط مشدود)، كلمات كتبتها في رثاء الراحل سامي العدل، ماذا كان يمثل لك؟

 - عندما كنا صغارًا كان سامي أبونا، ولما كبرنا أصبح ابننا، خصوصًا بعد المرض، وارتفاع نسبة السكر، فكان دائمًا عصبيًا، وكنا جميعًا نعامله معاملة خاصة، لأنه إنسان محب للحياة، نحن أخوة مترابطين، لكن سامي له معزة خاصة، يكفي أنه هو الذي أدخلنا المجال السينمائي، وكان بـشهادة الجميع من أطيب خلق الله.

 في بطولة أفريقيا الأخيرة تنبأت أن الفاينال سيكون بين غانا والجزائر أو السنغال، على رغم أن منتخبنا كان لا يزال يلعب ويكسب؟

 

 - أنا أفهم في الكرة زي الفن بالضبط، وحللت ماتشات كأس العالم علىCBC مع شوبير، وراهنت إن ألمانيا ستأخذ كأس العالم من الأرجنتين، وعندما شاهدت مستوى فرقة مصر والجدل واللغط الحاصل قبل البطولة، وعدم تركيز اللاعبين في الوقت نفسه، فرقة الجزائر قوية جدًا ومدربها وطني أدركت أننا سنخرج من البطولة.

 

 ما سر ولائك لنادي الزمالك، على رغم كل الإحباطات؟

- استعير هنا كلمة المرحوم سامي بأننا لا نشجع الزمالك لأنه يكسب بطولات، ولكننا نشجعه لكي يكسب بطولات، مثلما قلت في فيلم "مافيا"، "إنك تحب أمك ليس لأنها أجمل امرأة في الدنيا لكن لأنها أمك"، فأنا أحب الزمالك الكيان الذي كان والدي يصحبني وعمري أربع سنوات، وأخي جمال

ونحن نلبس تي شيرت الزمالك، فإذا كسب نفرح، وإذا خسر نسانده حتى يكسب.

 (كلنا إنسان) و(الحلم العربي) تعتبر أغاني مناسبات، ولكن لا يزال الجمهور يرددهما في مختلف المناسبات.. لماذا في رأيك؟

- لأني لا أنظر للأغنية على أنها لمناسبة وتمر، فالأغنية فكرة قبل أن تكون كلمات، "كلنا إنسان" عندما تترجم بكل اللغات سوف يتذوقهـا الفرنسي والصيني وكل الشعوب، لذلك هي عايشة حتى الآن.

 

 المخرج الكبير محمد فاضل، والمحاور القدير مفيد فوزي، كان لهما آراء متضاربة بـشأن وفاة الفنانة سعاد حسني، ما بين مؤيد لقصة اغتيالها، ومؤكد أن وفاتها طبيعية بـسبب المهدئات.. فما رأيك؟

 

- أنا لست جهة تحقيق، ولا أحد يستطيع أن يُجزم بالحقيقة، ولكن من المعروف أنها كانت تعاني من اكتئاب شديد، وزيادة كبيرة في الوزن، وهذا ليس معناه أنها انتحرت، ولا أعتقد كذلك أنها اغتيلت بسبب مذكرات، فلماذا لم تُغتل اعتماد خورشيد، وهنا تدخلت في الحديث دكتورة عبلة الأسود، وهي صديقة مشتركة، وتعمل أستاذة في القانون الدولي في فرنسا منذ عشرين عامًا، وقالت إن السلطات في لندن لا تعرف المجاملات، بـدليل رفضهم تسليم زوجة حاكم دبي بـكل ما له من استثمارات ضخمة وعلاقات واسعة مع الحكومة البريطانية.

 

 هل ظهرت على الأخ الأكبر المهندس رمزي العدل أعراض الفن فجأة؟

 - بالعكس رمزي درس في معهد الفنون المسرحية قبل سامي، وهو جيولوجي وخبير بترول معروف في أمريكا وسويسرا، وكان الأول على الجامعات المصرية، وعنده شركات في المغرب وسويسرا، ولكن طول الوقت عنده حنين للفن، عندما كبر ابنه تولى شركات والده، وعاد رمزي للفن الذي يعشقه.

 

 تعاونت العدل جروب مع محمد رمضان في مسلسل "نسر الصعيد"، كيف نجحتم في الجمع بين جمهوره وجمهور العدل جروب؟

 - رمضان فنان شديد الموهبة، ونجم كبير له جماهيريته، ونحن استفدنا من نجوميته ووظفناها بـطريقة جيدة تجذب جمهوره، وتقدم محتوى هادفًا في الوقت نفسه، ولدينا مشروع فيلم (بطل عادي)، ولكننا متوقفون في انتظار موافقة الرقابة منذ سبعة شهور.

 

 عودة شريهان كانت بـفضل العدل جروب، ماذا أسفر التعاون معها؟

 - انتهينا من تصوير المسرحية الأولى، من تأليفي وأشعاري، عن قصة حياة كوكو شانيل، إخراج هادي الباجوري، ستشاهدون عملًا باهرًا لا يقل عن عروض برود واي.

 

 ما طقوسك في الكتابة؟

 - أحب أن أكتب في الصباح الباكر جدًا على أنغام فيروز، أو في المساء على صوت أم كلثوم.

 

 تنبأت أيضًا بـزوال حكم الإخوان في عهدهم، كيف تم ذلك؟

 - نعم قلت لمستشارهم الإعلامي ياسر علي، في برنامج على الهوا مع رولا خرسا (مش هتكملوا السنة دي، أنا أهو وانت أهو)، وقد حدث، لأن كيمياء الشعب المصري لا تتوافق مع أي فصيل متطرف، ولذلك قمت بـتأليف "حارة اليهود"، نحن شعب يجتمع المسلم والمسيحي واليهودي واليوناني في عمارة واحدة، ويكفي أنهم لا يعترفون بالوطن، عندما تسأليني من تفضل مسلم أفغانستاني ام مسيحيًا مصريًا، سأجيب طبعًا الأقرب لقلبي هو المسيحي المصري.

 

 ماذا تقول عن الطفرة الفنية التي تحدث في السعودية؟

 - ما يحدث هناك ثورة على المفاهيم البالية، وأنا أحيي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان عبدالعزيز على قراراته الجريئة، بأن سمح للمرأة بالقيادة، وأن تسافر من غير إذن، وإلغاء الكفيل، لأننا لسنا في عهد العبودية.

أهم الاخبار