رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في ذكرى ميلادها .. تعرف على أبرز مقتطفات حياة سيدة المسرح الأولى منيرة المهدية

فن

الخميس, 16 مايو 2019 19:29
في ذكرى ميلادها  .. تعرف على أبرز مقتطفات حياة سيدة المسرح الأولى منيرة المهديةمنيرة المهدية
كتبت-شيماء عمار

استطاعت الفنانة زكية حسن منصور المشهورة بمنيرة المهدية، والتى لقبت بسلطانة الطرب، أن تحفر اسماً بارزاً في مجال الفن بالوطن العربي، إذ تعتبر أول سيدة تقف على خشبة المسرح في الوطن العربي، كما أنها أول مطربة عربية سجُل لها عدد من الاسطوانات الموسيقية.

 

نشأتها

من مواليد محافظة الشرقية في قرية المهدية، توفي والدها وهى لا تزال صغيرة في السن، ثم أقدمت شقيقتها على تربيتها، بدأت مشوارها الفني كمغنية في الحفلات الصغيرة، وفي أحدى الليالي أعجب صاحب مقهى بصوتها، حيث أقنعها بالسفر معه إلى القاهرة نحو طريق حافل بالشهرة و النجاح.

 

 مشوارها الفني

وفي عام 1905 انتشرت شهرتها بسرعة كبيرة في ربوع القاهرة الكبرى و بناء عليه لقبت بسلطانة الطرب، ولم تمكث كثيرًا حتى اقامت لها ملهى خاص بها أسمته " نزهة النفوس" و سرعان ما تحول إلى ملتقى عمالقة رجال الفكر

و الصحافة و السياسة في مصر بل و العالم العربي أيضًا، كما أنها كانت ذات شخصية قوية و قيادية جعلتها من أشهر فنانيين المجتمع في ذلك الوقت.

وكانت أول سيدة مصرية، تقف على خشبة المسرح من خلال تجسيد دور شخصية حسن في رواية الشيخ سلامة حجازي، و كان ذلك عام 1915 حيث كانت تعمل مع فرقة عزيز عيد وقتها، كما أنها تبنت عدد من قضايا المرأة من خلال مسرحها و فنها وبناءًا عليه اصدرت الصحافة اسم "هواء الحرية" على مسرح منيرة المهدية.

 

 الأفيش

على الرغم من أنها كانت تجسد دور رجل إلا إنها كانت تكتب على الأفيش " الممثلة الأولى" كما عملت مع أشهر شعراء و ملحني عصرها، حيث كان لها

دور كبير في اكتشاف موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، كما عملت مع المخرج الإيطالي فولبي في فيلم " الغندورة" وذلك عام 1935.

 

كانت منيرة المهدية تكتب على الأفيشات «الممثلة الأولى «بالرغم من أنها كانت تقوم بدور رجل ثم انفصلت عن فرقة عزيز عيد وكونت فرقة خاصة بها وقدمت أشهر أعمال الشيخ سلامة حجازى. كما عملت مع أشهر شعراء وملحنى جيلها وكان لها الفضل في اكتشاف الموسيقار محمد عبد الوهاب. قامت منيرة المهدية ببطولة فيلم " الغندورة" عام 1935 وهو الفيلم الوحيد لها وكان من إخراج المخرج الإيطالي فولبى.

 

العودة بعد الاعتزال

بعد اعتزال عن الفن دام لمدة عشرين عام، قررت العودة إلى المسرح، لكن كان وقتها الفنانة أم كلثوم قد تربعت على عرش الفن الغنائي في مصر و الوطن العربي، فلم تجد منيرة سوى الإعتزال نهائيًا و التفرغت لتربية الحيوانات الأليفة التى كانت تهواها.

 

وفاتها

توفت في 11 مارس عام 1965 عن عمر يناهز 80 عامًا بعد رحلة طويلة من الفن و العطاء حيث خلفت إرثًا حافلًا من الأعمال الفنية كانت بمثابة طفرة في مجال المسرح.

أهم الاخبار