عبد الرحيم ريحان: سيناء مشروع قومى أمام رئيس مصر

فن وثقافة

الثلاثاء, 22 مايو 2012 19:04
عبد الرحيم ريحان: سيناء مشروع قومى أمام رئيس مصرمنطقة جزيرة فرعون بطابا
خاص – بوابة الوفد

يطرح الباحث الأثرى د.عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بوجه بحرى وسيناء مشروعاً قومياً وهو أن تصبح الآثار مادة للتنمية من خلال الاستغلال الأمثل للطرق التاريخية بسيناء من منطلق أنها تمثل قلب مصر النابض وأن استثمارها خير وسيلة للدفاع عنها.

ويوضح د. عبد الرحيم أن هناك عدة طرق تخترق سيناء من الشرق للغرب وما زال بعضها مطروقاً إلى اليوم ولو تم استغلال هذه الطرق الاستغلال الأمثل لكانت سيناء هى المخرج لكل مشاكلنا الاقتصادية والمشروع القومى لمصر الذى يستوعب كل طاقات الشباب ضمن مشروع إعمار.
ويضيف د. ريحان أن هذه الطرق حسب التسلسل التاريخى هى طريق سيتى الأول الشهير بطريق حورس ، طريق خروج بنى إسرائيل ، طريق العرب الأنباط ، طريق الرحلة المقدسة للمسيحيين إلى القدس عبر سيناء  ويشمل طريق العائلة المقدسة ، طريق الحج المصرى القديم إلى مكة المكرمة ، الطريق الحربى لصلاح الدين بسيناء "طريق صدر- أيلة".
وأكد ريحان أن هذه الطرق تحوى كل مقومات السياحة بسيناء سواء سياحة ثقافية ممثلة فى الآثار والتراث الشعبى السينائى ، أو سياحة

سفارى حول الجبال بأنواعها وأشكالها المبهرة ووديانها التي تحوى عيون مائية ونباتات نادرة ونقوش أثرية لكل الحضارات التى تعاقبت على سيناء ، وسياحة علاجية يستخدم فيها المياه الكبريتية والنباتات الطبية والشواطئ حيث أن العديد من محطات هذه الطرق مناطق ساحلية .
ويشير ريحان إلى أن  طريق خروج بنى إسرائيل يمثل قيمة لكل الأديان حيث وردت قصة نبى الله موسى وبنى إسرائيل فى عدة سور بالقرآن الكريم ولقد كرّم الله سبحانه وتعالى جبل الطور وجعله فى منزلة مكة والقدس  ولهذا الطريق مكانة خاصة فى المسيحية حيث ذكرت الوثائق التاريخية أن المبانى الدينية المسيحية بسيناء كالأديرة والكنائس بنيت فى محطات هذا الطريق تبركاً بهذه الأماكن وخصوصاً أشهر هذه الأماكن وهو دير سانت كاترين أهم الأديرة على مستوى العالم والذى أخذ شهرته من موقعه الفريد فى البقعة الطاهرة التى تجسدت فيها روح التسامح والتلاقى بين الأديان لبنائه فى حضن الشجرة المقدسة
وطالب ريحان بتطوير منطقة عيون موسى بالتعاون بين كل الجهات المعنية  على أن تقوم أولاً هيئة علمية للإستشعار عن بعد بتحديد مواقع العيون الإثنى عشر بعدها  يتم رفع الرمال حول هذه العيون لكشفها وترميمها وتطويرها لأنه لو تم ذلك سيصبح أعظم اكتشاف في هذا القرن وسيكون له مردود إعلامى عالمى يمكن استغلاله فى جذب استثمارات جديدة بسيناء
وشدد ريحان أيضاً علي ضرورة استغلال منطقة سانت كاترين وعمل مشروع صوت وضوء فى الوادى المقدس يحكى قصة الخروج وما تمثله من قيمة لكل الأديان وعمل شبكة تليفريك لربط الجبال بعضها ببعض ورؤية الوادى المقدس من أعلى للإستمتاع بجمال وجلال هذه المنطقة.
وبخصوص طريق الرحلة المقدسة للمسيحيين إلى القدس عبر سيناء  يوضح ريحان  أن هناك طريقان مشهوران لهذه الرحلة بسيناء  طريق شرقى وطريق غربى الطريق الشرقى هو للمسيحيين القادمين من القدس إلى جبل سيناء بطول 200كم    وطريق غربى عبر شمال سيناء وشرق خليج السويس إلى جبل سيناء وطوله 245كم أما  طريق الحج المصرى القديم عبر سيناء فقد كان عبر وسط سيناء ويطرح د. ريحان رؤية كاملة لكيفية إحياء محطات هذه الطرق.
ويؤكد ريحان أن هذا المشروع سيحقق عائداً كبيراً ناتج عن زيارة  أكثر من عشرين مليون سائح سنوياً لسيناء مما يزيد على عدد زوار مصر بأكملها سنوياً فى قمة ازدهار السياحة وما يترتب على ذلك من توفير فرص عمل وتنشيط كافة أوجه الاقتصاد.

أهم الاخبار