"عبقرية المعابد المصرية" بمكتبة دمنهور

فن وثقافة

الاثنين, 30 أبريل 2012 18:10
عبقرية المعابد المصرية بمكتبة دمنهور
البحيرة - نصر اللقاني :

أكد بسام الشماع كاتب المصريات، وعضو اتحاد الكتاب وجمعيتي الدراسات التاريخية والجغرافية على مصرية سيناء منذ قديم الأزل وان اكتشافات فرعونية تم العثور عليها في معبد سرابيط الخادم بسيناء  منذ 1900 قبل الميلاد أثبتت أنه كان هناك لغة لأهل سيناء قديما أطلق عليها اللغة السينائية ذلك الأمر الذي يعد ردا على  محاولة الكيان الصهيوني

بتزييف التاريخ بأحقيتهم في سيناء.

وأشار بسام اليوم خلال محاضرة تحت عنوان (عبقرية المعابد المصرية) عقدت بمكتبه فى دمنهور بحضور طلاب الجامعة والمهتمين بدراسة تاريخ مصر القديم إلى أنه تم العثور على تمثال لابو الهول بمعبد سرابيط الخادم بسيناء وجد عليها نقوش بلغتين.
وقال إن المعابد المصرية أثبتت أنها عبقرية وتاريخية ودينية حيث أظهرت أن بإمكان المعبد المصري أن يجمع مختلف الحضارات والطقوس الدينية مثل معبد الأقصر وهناك ما ضم أول اتفاقية سلام بشروطها التي تعد الأولى من نوعها في التاريخ وهى اتفاقية السلام التي ابرمها رمسيس الثاني مع الحيثيين بمعبد الكرنك.
وختم بسام أن معاهدة السلام التي نقشت بمعبد الكرنك ضمت نقوشًا أظهرت أن الابن الثالث عشر لرمسيس الثاني ذهب ليحارب بمدينة عسقلان.

أهم الاخبار