رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الإذاعى الكبير أحمد سعيد أول رئيس لصوت العرب لـ"لوفد"

قناة الجزيرة تطبق سياسة الدمار في المنطقة العربية

فن

الأحد, 27 أغسطس 2017 19:03
قناة الجزيرة تطبق سياسة الدمار في المنطقة العربية
حوار انس الوجود رضوان

 

< بريطانيا رفضت وجودى على أراضيها.. و«ناصر» تمسك بى عام 65

 

< الوحدة العربية مرهونة بتوفر النوايا الطيبة.. والإعلام الرسمى قادر على مواجهة الإرهاب

< إعلامنا يتجاهل قضايا الوطن.. وصوت العرب مازالت تحتفظ بمكانتها

 الإذاعى الكبير أحمد سعيد، صوته جمع المصريين حوله، أهدته الجامعة العربية جائزة التميز تقديرًا لتاريخه الاعلامى، عندما تحدثت إليه تليفونيًا لإجراء الحوار سمعت صوتًا إذاعيًا يجعلك ترجع إلى زمن الاذاعة المصرية ووهجها الابداعى، عندما تحدثت إليه بدأ حديثه بوصية لحسين زين رئيس هيئة الاعلام، وهى أن يهتم بالبرامج الثقافية وأن يصنع إعلامًا مختلفًا عما نشاهده الآن، فالمرحلة الحالية تحتاج إبراز دور القوات المسلحة فى الحفاظ على الوطن، وان يعود الانتاج الدرامى للمبنى العملاق الذى صنع نجومًا سطعت فى سماء الاعلام العربى، أحمد سعيد أشهر مذيع مصرى فى حقبة الخمسينيات والستينيات من القرن الماضى، كان يعبر عن لسان حال العرب، قدم أول برنامج سياسى حول معاهدة 1936 تحت عنوان تسقط معاهدة 1936.

وهو أول رئيس لإذاعة صوت العرب منذ تأسيسها عام 1953 وحتى عام 1967.  واشترك فى وضع عدة دراسات متصلة بأجهزة الإعلام، واتجاهات الرأى العام فى البلاد العربية، واختير لوضع دراسات متخصصة عن طبيعة المواد التليفزيونية، الواجب تقديمها للمشاهدين العرب.

< حملت لواء الاعلام المصرى.. هل لدينا الآن من نمنحه رتبة لواء الاعلام؟

<< ظهرنا فى ظروف كانت فى غاية الصعوبة وثقفنا أنفسنا بنفسنا، وصنعنا اعلامًا هادفًا وقف مع الدولة ضد العدوان، وكان لنا دور تثقيفى وتعليمى واقتصادى واستثمارى، وجعلنا الاعلام المصرى فى الصدارة، وتعالى صوتنا فوصل للعالم وحافظنا على وحدتنا العربية فى ظل ترابطات عالمية.

أما الآن الأمر مختلف تمامًا جميع الامكانيات متاحة للاعلامى، وعليه استغلالها لتقديم اعلام متقدم يوازى الواقع، وأرى ان مذيعى صوت العرب يحملون لواء الاعلام.

< واقع جائزة التميز التى منحت لك من الجامعة العربية عليك؟

<< دائمًا يسعد الانسان عبر تاريخه عندما يجد ان الناس تتذكره، ويزيد شعور الانسان بهذا عند تقدمه فى السن، يشعر انه مازال يذكر ويكرم، وجائزة التميز هى هدية ثمينة حصلت عليها، فجامعة الدول العربية هى صوت العرب.

< كلمات وزراء الاعلام العرب خلال الاحتفالية كانت بمثابة صرخة فى وجه الإرهاب..واتهام صريح لقناة الجزيرة بدعمه ما تعليقك؟

<< كلمات وزراء الاعلام العرب أكدت ان الإرهاب أخطر ما تواجهه الدول، لأنه يدعم من دول تريد سقوط الوطن العربى بأكمله، ولدينا دليل ما حدث فى العراق وليبيا وسوريا واليمن، والمؤلم ان تكون

دول عربية ساهمت فى تغذية الإرهاب، ومنحت الإرهابيين المليارات لتدمير دول شقيقة، وقناة الجزيرة تطبق سياسة الدمار، واتخاذ موقف ضدها تأخر كثيرًا، فهى مازالت تبث عبر الأقمار الصناعية العربية، وكنت أتمنى ان يتخذ قرار فورى ضد ما تبثه من مغالطات، ومحتوى يثير عدم استقرار الدول، ونشر أفكار الإرهاب.

< هل لدينا اعلام قادر على مواجهة الإرهاب؟

<< يوجد الاعلام الرسمى، قادر على هذا لو أتيح له الفرصة واستغل امكانياته بالشكل الصحيح، واختيار عناصر فعالة، تتسلح بالثقافة والمعرفة على الشاشة، وأرى ان الاذاعات بها قدر كبير من المذيعين الذين تتلمذوا على أيدى الأساتذة، ويعلمون أهمية الاعلام فى الوقت الحاضر، لمواجهة الإرهاب، أما اعلام رأس المال المستغلة لا يقدم اعلامًا، بل يقدم قنابل موقوتة ضد الوطن، وتوجد بعض البرامج بها ذرة أمل بأن تكون مفيدة للمشاهد.

< هل يوجد شبه بين ثورة ٢٣يوليو و٣٠ يونية؟

<< كل ثورة لها ظروفها، ثورة يوليو كان فيها أفكار وخطاب سياسى موجه للجماهير المصرية والعالم، وتمثلت فى كتيب أهداف الثورة وتم تحقيقها بمساندة الشعب، أما ثورة ٣٠ يونية جاءت فى ظروف صعبة، وحملت أيضًا خطابًا للرئيس السيسى واضحًا، وتلاحم الشعب معه، ولكنه يحتاج إلى فريق قوى مقاتل من أجل تنفيذ الرؤى على أرض الواقع.

< ثورة ٣٠ يونية يعتبرها المصريون انتصارًا تاريخيًا على الفكر المتطرف الذى كان يريد تحويل مصر إلى أشلاء ودماء على أرضها؟

<< مصر تمتلك قوة خارقة لا توجد فى العالم وهى جيشها، الذى يحمل وطنه على أكتافه، ويهابه الجميع، والرئيس السيسى، فعل المستحيل لحماية مصر من الإخوان، وكتب فى سجلات التاريخ انه حافظ على البلد، ويحاول ان يجمع ما تبقى من العرب، وبدأ يعود إلى افريقيا، فهو انسان مخابراتى ذكى، وعلى الشعب تفهم ظروف المرحلة.

< لماذا رفضت بريطانيا مشاركتكم فى لقاء مجلس العموم البريطانى؟

<< عام ١٩٦٥، طالبت بريطانيا الرئيس جمال عبد الناصر  بإلغاء مشاركتى فى وفد للقاء مجلس العموم البريطانى وذلك بحجة أننى أدعو لقتل الجنود البريطانيين فى عدن خلال حرب اليمن. ولكن عبدالناصر رفض هذا الطلب وكادت الزيارة تلغى إذ أصر

عبدالناصر على مشاركتى مع الوفد المصرى.

< فى ظل التربيطات الدولية وسقوط بعض الدول.. هل من الممكن عودة الوحدة العربية مرة أخرى؟

<< لو توافرت النوايا والأهداف والعمل من أجل تحقيقها.

< فى وجود السوشيال ميديا.. والسموات المفتوحة، هل الاعلام المصرى يحتاج إلى سقف من الحرية؟

<< سقف الحرية كان مرتفعًا فى صوت العرب، وأتذكر فى عام ٦٥باجتماع الهيئة البرلمانية ناقشت بعض الأمور التى تعترض على سياسة البرلمان، وانتقد الاداء السياسى، وصدر قرار بالتحقيق معى، وساعتها قال أبد الناصر لا يعاقب أحمد سعيد على ما يقوله، ولكنه يعاقب على مردود ما يقوله واترسخ فى أذهان الناس.. وأتذكر أيضًا اننا قدمنا برنامجًا فى رمضان لاذع جدًا، وقال عبدالناصر أحمد سعيد بيذيع برنامجًا لست موافقًا على ما يقوله، ورغم ذلك لا استطيع ان أقول له توقف عن ذلك، أما حرية الاعلام التى منحت للاعلام الآن تستغل بشكل خاطئ ليس فى صالح الوطن، رغم اننى مع حرية الاعلام.

< هل تتذكر جملة صوت العرب ينادى أمة العرب من قلب القاهرة؟

<< كتبت هذه الجملة، وطلبت من المذيع  حسنى الحديدى قراءتها بصوته، وحققت نجاحًا كبيرًا رغم انها جملة قصيرة ولكنها حملت معنى كبيرًا.

< هل تتذكر أهم خبر أذعته؟

<< خبر حياتى الذى أعتبره أعاد النبض إلى قلبى، هو عبور القوات المصرية قناة السويس وتدميرها خط بارليف تماما، وأذعته مئات المرات.

< من كان صاحب فكرة انشاء اذاعة صوت العرب؟

<< انشاء صوت العرب، كان فى الأساس مقترحًا لجهاز المخابرات العامة وليس للإذاعة المصرية، حيث تقرر إنشاء أول جهاز للمخابرات فى مصر فى يناير عام1953، وتم تكليف البكباشى زكريا محيى الدين عضو مجلس قيادة الثورة آنذاك بالإشراف على الجهاز، وكان طبيعيًا أن تحظى المنطقة العربية بالاهتمام، ضمن الدوائر الثلاث الشهيرة العربية والإفريقية والإسلامية، وأشرف على الدائرة العربية، فتحى الديب، وكان قريبًا منى فى السن، فتآلفنا وتفاهمنا سريعا، ووضع خطة عمل فى المنطقة العربية.

< قال عنك الاعلامى وجدى الحكيم، أحمد سعيد فتح باب المجد لاسمى؟

<< وجدى الحكيم الله يرحمه كان مذيعًا متميزًا موسوعة معلوماتية كلفته ذات يوم بحضور تسجيل أغنيتين لمحمد عبدالوهاب، وكان يحكى بطريقته الظريفة، كيف حصل على تصريح «موتوسيكل» برفقة السائق، وتأخر على عبدالوهاب ساعتين كاملتين، وأصبحا صديقين.

< علاقتك بمحمد الخامس؟

<< كان محمد الخامس فى المنفى وكتب يقول إن صوت أحمد سعيد القادم عبر الإذاعة كان يجعلنى أصمد وأصبر وأنا فى المنفى، وهذه الجملة تؤكد أن اذاعة صوت العرب يسمعها الجميع جنوبًا وشرقًا وغربًا، وكان ارسالها قويًا يصل فى كل مكان، ووحدت العرب، وخرج من مدرستها أسماء كبيرة.

< لماذا لا يطلق على استوديو صوت العرب اسمك؟

<< لا ألتفت لهذه المسميات، يكفى عندما يذكر اسم أحمد سعيد يقال رئيس صوت العرب ومؤسسها، أخذت من الشهر ما يكفينى وايضًا من التكريمات، وأتمنى أن أرى بيتى الاذاعى يتحدث عنه الجميع ويكون منافسًا جيدًا يقدم إعلامًا هادفًا، يصنع أجيالًا لديها انتماء لوطنها، وتساند جيشها، ونكف عن استخدام وسائل الاتصال الاجتماعى ضد الدولة، فانظروا إلى الدول المجاورة وأنتم تعرفون قيمة الوطن.

 

أهم الاخبار