رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بالصور..إعلان القائمة القصيرة للبوكر العربية فى مصر

فن

الأربعاء, 11 يناير 2012 11:43
كتبت – نعمة عز الدين:

أعلن صباح اليوم بالمسرح الصغير بدار الأوبرا القائمة القصيرة لجائزة البوكر العربية والتى تعقد اجتماعها لأول مرة في مصر تكريما لثورة 25 يناير حيث يتم الإعلان عنها في أبوظبي سنويا .

تضم القائمة الجديدة المُعلنة ست روايات هي بالترتيب الأبجدي كالتالي : "شيد المنازل" للروائي اللبنانى جبور الدويهي عن دار النهار اللبنانية ،"دروز بلغراد " للروائي اللبناني أيضا ربيع جابر ، "عناق عند جسر بروكلين " للروائي المصري عزالدين شكري ، "العاطل " للروائي المصري أيضا ناصر عراق ، "دمية النار " للروائي الجزائري بشير مفتي ،"نساء البساتين " للروائي التونسي الحبيب السالمي .

تكونت لجنة التحكيم لعام2012 من الناقد جورج طرابيشي رئيسا اللجنة، أما أعضاء اللجنة فضمت مودي البيطار الناقدة اللبنانية، الدكتورة هدي الصدة من مصر، الناقد القطرية هدي النعيمي وأخيرا الناقد الأسباني غونزالو فرناندز .

ويتم الإعلان عن الفائز بالجائزة العالمية للرواية العربية 2012 في حفل يُقام في أبوظبي يوم الثلاثاء 27 مارس 2012ضمن أمسية معرض

أبوظبي الدولي للكتاب .

وقال رئيس لجنة التحكيم جورج طربيشي خلال الاجتماع : "قبل شهر ونصف كان لدي اللجنة صعوبة كبيرة في اختيار عدد الروايات الفائزة حيث كان المتقدم نحو 106 روايات تم اختيار 13 في القائمة الطويلة ليتم تصفيتها مرة أخري إلي 6 روايات تتفق فيما بينها في عدد نقاط الضعف وعدد نقاط القوة، وتم اختيار الأعمال من قبل اللجنة بحسب قدرة الروائي علي تجاوز كافة النظريات النقدية وأن يأتي بجديد كما أوضح أن اللجنة كانت تقوم بعملية القراءة دون النظر لاسم الروائي, فهناك شفافية وسرية كاملة لقراءة الأعمال".

وأضاف أنه يتم منح كل من الكُتاب الستة التى بلغت القائمة القصيرة علي مكافأة قدرها عشرة آلاف دولار ، إضافة إلى50 ألف دولار أخري تكون من نصيب الفائز، وقد بدأ العمل بها في أبوظبي في أبريل

2007 بدعم من مؤسسة جائزة بوكر ومؤسسة الامارات للنفع الاجتماعي .

وعلق الروائي الكبير يوسف زيدان علي عدم وصول روايته "النبطي " إلي القائمة القصيرة للقائمة الطويلة بقوله : " لم أرشح نفسي إلي الجائزة بل صديق لي في دار الشروق هو من رشحها ولكنني عاتبته علي ذلك لأنني أري أن الجائزة والتي شرفت بالحصول عليها من قبل لابد أن تُعطي لأكبر قدر ممكن من المبدعين العرب ".

كما اقترح الدكتور أحمد مجاهد رئيس الهيئة العامة للكتاب أن لاتُمنح الجائزة لمن فاز بها من قبل إلا بعد مرور ثلاث سنوات علي الأقل كما اقترح أن يتم نشر الأعمال التي فازت بالقائمة القصيرة من قبل الهيئة ؛ وردت عليه الناقدة مودي البيطار حول حرمان المبدع الذي فاز من قبل أن يرشح نفسه قبل عدة سنوات بأن ذلك يُعد ظلما كبيرا لأي مبدع خاصة إذا كان عمله يستحق.

يُذكر أن أول خمسة فائزين بالجائزة هم: 2008 رواية "واحة الغروب "للروائي المصري بهاء طاهر ، 2009 رواية "عزازيل " للروائي المصري يوسف زيدان ،2010 رواية "ترمي بشرر" للروائي السعودي عبده الخال ،2011 رواية "القوس والفراشة " للروائي المغربي محمد الأشعري مناصفة مع رواية "طوق الحمام" للروائي السعودي رجاء عالم .

 

 


أهم الاخبار