رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تناشد المصريين بعدم تخوين ثوار التحرير

هند صبرى: سعيدة بالثورة التونسية وقلقة على المصرية

فن

الجمعة, 23 ديسمبر 2011 15:31
محمد فهمى:

أعربت الفنانة هند صبرى عن سعادتها بنجاح الثورة التونسية مبدية قلقها إزاء ما يحدث للثورة المصرية من تخوين البعض لشباب التحرير ،

وناشدت هند الشعب المصرى بمساعدة شباب التحرير على نجاح ثورتهم  والوقوف إلى جوارهم ورفض سياسة التخوين لأنهم  قرروا التحرر من حاجز الخوف الذى ينتاب الكثير .
وتحدثت هند خلال استضافتها اليوم فى برنامج "عيشها بشكل تانى" على نجوم اف ام 100.6 مع المذيع كريم الحميدى عن فيلمها السينمائى الجديد "أسماء" الذى حظى بإعجاب وتأييد المشاهدين والنقاد والصحفيين .
وعن أسباب اختيارها لتجسيد شخصية أسماء ؛ قالت: إن الثورات العربية أحدثت مزيدا من التغيير والتحول فى المفاهيم السياسية والاجتماعية لدى المجتمع الشرقى كمفهوم المواطنة ، لذلك جاءت شخصية أسماء المواطنة المصرية العربية المتعايشة مع مرض الايدز لإحداث تغيير فى نظرة المجتمع لمصاب الايدز ، تقوم على فكرة

قبول الرأى والرأي الآخر خاصة بعد فلسفة الفكر الواحد التى طغت علينا طوال السنوات الماضية .
وأضافت هند أن فيلم "أسماء" يركز على مفهوم التمييز والشراكة ؛ حيث إننا شركاء فى مجتمع مدنى لابد من أن يقوم على أساس صحى سليم ، ولم يحدث هذا بدون الاعتراف باختلافاتنا مع الغير ، وحقنا فى حياة كريمة ، وأن تكون مطالبنا مسلم بها .
وحول سؤال مستمعى نجوم إف إم عن سر الجرأة والثقة التى تمتعت بهما للإقدام على تجربة أسماء ، أجابت أن الجرأة والثقة التى تحلت بهما جاءت من كونها ممثلة تحترم جمهورها ومهنتها ، وتميل الى الجديد ، والمغامرة فى أعمالها ؛ مشيرة الى أن أسماء سيناريو لم
ولن يتكرر لندرته وجرأته ولطبيعة الشخصية المحورية التى تقوم عليها قصة الفيلم ، والتى يجد كثير من المخرجين وكتاب السيناريو صعوبة فى تقديمها للمشاهد.
وأكدت هند أن الإعلام لعب دورا كبيرا فى توضيح وعرض صورة المصاب بالإيدز ، وساعد على تغيير صورة المجتمع لمريض الإيدز ، مشيرة إلى دور الفن فى تغيير عقول البشر ومخاطبة مشاعرهم واستخراج الطاقة الإيجابية من داخلهم .
وأوضحت هند أن توقيت عرض الفيلم جاء مناسبا ، لأن روح الفيلم ثورية ، مشيرة إلى أن الثورة ليست ميدانا فقط بل إن هناك ثورة حقيقية لابد أن تنبع من داخلنا للقضاء على أفكارنا الغريبة .
وعن رؤيتها للسينما مستقبلا قالت هند: أتمنى أن تتجه الأفلام السينائية خلال الفترة القادمة  للاهتمام بالقضايا الاجتماعية ، لكن لا أعرف كيف ستكون الرقابة على الأفلام مستقبلا ، وما يجب أن نفعله كفنانين هو أن نعمل ونقاوم من أجل عرض الحقائق التى يعيشها المواطن ؛ لأن هناك جزءا من الجمهور الذى نسعى للعمل من أجله مهتما بالقضايا الاجتماعية ، ويحتاج لمثل هذه النوعية من الأفلام.

أهم الاخبار