رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

جدري القرود.. هل يسير على خطى كورونا في معدل انتشاره؟

عربى وعالمى

الثلاثاء, 24 مايو 2022 12:57
جدري القرود.. هل يسير على خطى كورونا في معدل انتشاره؟جدري القرود
كتب- محمود عبدالعظيم :

 دق مسؤولو الصحة العالمية ناقوس الخطر بشأن ارتفاع عدد الإصابات بجدري القرود في أوروبا ومناطق أخرى، وهو نوع من الإصابة الفيروسية الأكثر شيوعًا في غرب ووسط القارة الأفريقية.

 

اقرأ أيضًا.. بعد هدوء كورونا.. جدري القرود يشعل الرعب في العالم من جديد

 

 وقالت منظمة الصحة العالمية إنه تم تأكيدتسجيل  92 إصابة بجدري القرود، كما أن هناك 28 إصابة أخرى يجري التحقق منها في 12 دولة لا يعد هذا الفيروس متوطنًا فيها.

 

وأضافت المنظمة التابعة للأمم المتحدة أنها تتوقع اكتشاف المزيد من الإصابات بجدري القرود بينما توسع نطاق المراقبة في البلدان التي لا يوجد فيها المرض عادة، وأنها ستقدم المزيد من الإرشادات والتوصيات في الأيام المقبلة للبلدان بشأن كيفية الحد من انتشار جدري القرود.

 

وفي ما يلي ما هو المعروف عن التفشي الحالي والخطر النسبي لجدري القرود:

 

ما مدى خطورته؟

قال مسؤول في الصحة العامة بالولايات المتحدة إن المخاطر على عامة الناس منخفضة في الوقت الحالي.

 

وجدري القرود فيروس يمكن أن يسبب أعراضًا تشمل ارتفاع درجة الحرارة وآلاماً، ويظهر بشكل طفح جلدي مميز.

 

ويرتبط هذا المرض بالجدري، ولكنه عادة ما يكون أخف لاسيما سلالة غرب أفريقيا من الفيروس التي تم رصدها في إصابة بالولايات المتحدة، والتي يبلغ معدل الوفيات الناجمة عنها نحو واحد في المئة. وقال المسؤول إن معظم الناس يشفون تمامًا في غضون ما يتراوح بين أسبوعين وأربعة أسابيع.

 

ولا ينتقل الفيروس بسهولة مثل فيروس سارس-كوف-2، الذي حفز جائحة كوفيد-19 على مستوى العالم.

 

 ويعتقد الخبراء أن التفشي الحالي لمرض جدري القرود ينتشر من خلال الاحتكاك المباشر بجلد شخص مصاب بطفح جلدي نشط. وقال الخبراء إن ذلك من شأنه أن يسهل احتواء انتشاره بمجرد تحديد الإصابة.

 

وقال الدكتور مارتن هيرش من مستشفى ماساتشوستس العام: ينتشر كوفيد عن

طريق الجهاز التنفسي وهو شديد العدوى. لا يبدو أن هذا هو الحال مع جدري القرود.

 

وقال ديفيد هيمان، المسؤول بمنظمة الصحة العالمية وأخصائي الأمراض المعدية،: ما يبدو أنه يحدث الآن هو أنه قد وصل إلى السكان في صورة جنسية أو عن طريق الأعضاء التناسلية، وأنه ينتشر مثل الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي، ما أدى إلى تضخيم انتقاله في جميع أنحاء العالم.

 

ما الذي يهتم به خبراء الصحة؟

 وفقاً لمنظمة الصحة العالمية فإن حالات التفشي التي تم تسجيلها في الآونة الأخيرة حتى الآن غير نمطية لأنها تحدث في دول لا ينتشر فيها الفيروس عادة. ويسعى العلماء إلى فهم أصل الإصابات الحالية وما إذا كان أي شيء يخص الفيروس قد تغير.

وتم اكتشاف معظم الحالات المسجلة حتى الآن في بريطانيا وإسبانيا والبرتغال. وتم أيضاً تسجيل إصابات في كندا وأستراليا وتأكيد إصابة واحدة بجدري القرود في مدينة بوسطن الأمريكية حيث أعلن مسؤولو الصحة العامة عن احتمال ظهور المزيد من الإصابات في الولايات المتحدة.

وأبدى مسؤولو منظمة الصحة العالمية قلقهم من احتمال ظهور عدد أكبر من الإصابات مع تجمع الناس في مهرجانات وحفلات وعطلات خلال أشهر الصيف المقبلة في أوروبا ومناطق أخرى.

 

كيف يمكن حماية الناس من العدوى؟

بدأت بريطانيا في تطعيم العاملين في مجال الرعاية الصحية، الذين قد يكونون معرضين للخطر أثناء رعاية المرضى، بلقاح الجدري الذي يمكن أن يقي أيضاً من جدري القرود.

وتقول الحكومة الأمريكية إن لديها ما يكفي من لقاح الجدري المخزن في مخزونها الوطني

الاستراتيجي لتطعيم جميع سكان الولايات المتحدة.

وقال متحدث باسم وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية في بيان إن هناك أدوية مضادة للفيروسات للجدري يمكن استخدامها أيضاً لعلاج جدري القرود في ظل ظروف معينة.

وعلى نطاق أوسع، يقول مسؤولو الصحة إنه يجب على الأشخاص تجنب المخالطة الوثيقة لشخص مصاب بطفح جلدي أو يبدو مريضاً. ويجب على الأشخاص الذين يشتبهون بإصابتهم بجدري القرود عزل أنفسهم وطلب الرعاية الطبية.

 

ما السبب الذي قد يكون وراء الارتفاع في الإصابات؟

 قالت أنجيلا راسموسن عالمة الفيروسات في منظمة اللقاحات والأمراض المعدية بجامعة ساسكاتشوان بكندا "الفيروسات ليست شيئًا جديدًا وهي متوقعة".

 وأضافت أن عددًا من العوامل عجل من ظهور وانتشار الفيروسات من بينها زيادة السفر على مستوى العالم وتغير المناخ. وقالت إن العالم أيضًا في حالة تأهب أكبر لعمليات تفش جديدة لأي نوع من الفيروسات في أعقاب جائحة كوفيد-19.

 

ما خطورة الوضع مقارنة بفيروس كورونا؟ 

 يؤكد المتخصصون أن جدري القرود يختلف عن فيروس كورونا الذي قلب العالم رأسًا على عقب.

 

أعراض جدري القرود مرئية للغاية، ما يجعل تتبع الاتصال بالمصابين وعزلهم أسهل. قال كاتزوركيس إن لقاح الجدري الحالي يمكن أن يساعد في حماية المجتمع إذا لزم الأمر. مضيفاً "ليس هناك احتمال بانتشار مرض في جميع أنحاء العالم بالمعدل الذي شهدناه مع فيروس كورونا"، لأن سهولة انتقاله بين البشر أقل. لكنه حذر من أنه يجب الانتباه إلى أحدث موجة من الإصابات، وأنه كلما استمر انتشار الفيروس لمدة أطول، زادت فرصة تحوره وتحسن قدرته على الانتقال، تماماً مثل المتحور الجديد من فيروس كورونا. 

 

بدوره قال توم إنغلزباي، مدير مركز جونز هوبكنز للأمن الصحي، إن حالات تفشي هذا المرض كانت في العادة صغيرة، إذ كان عدد المرضى أقل من عشرة "لذلك أعتقد من خلال المعلومات المتوفرة لدينا أن الخطر على عامة الناس في هذه المرحلة منخفض بشدة". 

 

وفي سياق متصل أعلنت المملكة المتحدة عن حالات مؤكدة، حيث كان أول مريض يتم التعرف عليه هو شخص سافر أخيراً إلى نيجيريا، وقالت منظمة الصحة العالمية إنه أصيب بطفح جلدي في أواخر أبريل، قبل وقت قصير من مغادرته أفريقيا، بينما قالت السلطات الإسبانية إنها تحقق في أكثر من 20 حالة مشتبهًا فيها. 

 


تابع المزيد من الأخبار العربية والعالمية عبر alwafd.news
 

 

 

أهم الاخبار