رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

احذر"اليقظة عبر الإنترنت" تضر بصحتك العقلية

تكنولوجيا

الأحد, 17 يناير 2021 13:54
احذراليقظة عبر الإنترنت تضر بصحتك العقليةوسائل التواصل الاجتماعي

كتبت - منة الله جمال:

 لطالما كان استخدام الأجهزة أو الإفراط في استخدامها مثل الهواتف الذكية والتلفزيون وأجهزة الكمبيوتر المحمولة وغيرها من الأدوات مصدر قلق للناس، مع ظهور الإنترنت، زاد الأمر صعوبة، ولا يمكن إنكار حقيقة أن استخدام الأدوات الذكية، خصوصًا الهواتف الذكية، يعد إدمانًا.

 

(تفاصيل).. كيف أجبر كورونا وسائل التواصل الاجتماعي على حساب المعلومات المضللة

 

 يمكن للناس الآن البقاء على الإنترنت في أي مكان وفي كل مكان، وعلى الرغم من أنه قد يكون أمرًا جيدًا أثناء وباء فيروس كورونا عندما يعمل الجميع عن بُعد، إلا أنه ليس جيدًا لجسمك وعقلك، كما حذر الباحثون.

 

(اقرأ أيضًا) منها فيسبوك ويوتيوب.. مواقع التواصل الاجتماعي مطالبة بشرح ممارسات الخصوصية

 

تم ربط استخدام الأدوات، خصوصًا للتواجد عبر الإنترنت على وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات التفاعلية، بضعف الصحة العقلية سابقًا أيضًا، وفقًا للدراسات الآن، ظهر مفهوم جديد يُعرف باسم "اليقظة عبر الإنترنت"، والذي قد يضر بصحتك العقلية.

 

ما هي "اليقظة على الإنترنت"؟


إذا كنت شخصًا عرضة لفحص هاتفك باستمرار بحثًا عن الإخطارات والرسائل وآخر التحديثات أو

للرد على الرسائل ورسائل البريد الإلكتروني بمجرد رنين هاتفك، فأنت في العادة ينطبق عليك هذه الحالة "اليقظة عبر الإنترنت"، وفقًا لدراسة جديدة، قد تكون هذه العادة ضارة للغاية لعقلك، أكثر مما تدركه.

 

وفقًا للباحثين، يمكن أن تعني العادات الثلاث التالية اليقظة عبر الإنترنت -

جعل هاتفك دائمًا في الجوار لمراقبة حياتك على الإنترنت
التحقق من وجود رسائل
الرد على الرسائل، أو الرد على الإخطارات على الفور.


كيف يمكن لليقظة على الإنترنت أن تؤدي إلى التوتر وضعف الصحة العقلية


وجدت دراسة نُشرت في Human Communication Research أن هناك رابطًا مباشرًا بين مدى قربك من مراقبة حياتك على الإنترنت، ومدى توترك في حياتك الحقيقية، تضم الدراسة 1800 مشارك.

 

بينما تعطي الدراسة فائدة من الشك بالنسبة للبعض، قد يكون ذلك مطلبًا لوظيفتهم، خصوصًا أثناء العمل عن بُعد، إلا أنها تعترف بأن الاتصال المستمر بالإنترنت يمكن

أن يكون سببًا رئيسيًا للتوتر لمعظم الناس.

 

يعتقد بعض الناس أن كثرة الإشعارات أو رسائل البريد الإلكتروني يمكن أن تكون سببًا للتوتر، تقول الدراسة خلاف ذلك، فقد وجدت أن الأمر لا يتعلق بعدد الإشعارات بل بالحالة المستمرة للاتصال التي يمكن أن تضغط عليك، عندما تكون متصلاً بالإنترنت طوال الوقت، فهذا يعني أنك تحاول القيام بمهام متعددة، يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الطعام إلى زيادة مستويات التوتر لديك بشكل كبير.

 

وفقًا للدراسة، يمكن أن تجعلك اليقظة عبر الإنترنت أيضًا عرضة للقلق والتوتر بمجرد سماع صوت إشعار أو رسالة أو بريد إلكتروني، عندما تسمع صوتًا، يتفاعل عقلك معه، مما يجعلك تشعر بالذنب أو الانزعاج أو الذعر من عدم حضور المهمة على الفور.

 

حتى التفكير باستمرار في أن تكون متصلاً بالإنترنت - على سبيل المثال، إذا قام شخص ما بالرد على رسالتك أو بريدك الإلكتروني، أو أي شيء شاهدته على وسائل التواصل الاجتماعي، حتى عندما لا يكون هاتفك معك، فهذا دليل على يقظة الإنترنت.

 

لم تجد الدراسة ما إذا كان الإجهاد دائمًا، وماذا يمكن أن تكون العواقب طويلة المدى لهذا الإجهاد، ومع ذلك، تعكس الدراسة الحاجة إلى قضاء بعض الوقت بعيدًا عن الهاتف ووسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت من أجل تهدئة عقلك والسيطرة على توترك.

أهم الاخبار