طارق كامل‮ ‬يؤكد أهمية دعم شركات التكنولوجيا المصرية‮ ‬

تكنولوجيا

الخميس, 11 نوفمبر 2010 10:38



  أكد طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن وزارته تولى اهتماماً خاصاً بالأسبوع العالمي لريادة الأعمال حيث تم بالفعل البدء في اتخاذ عدد من الخطوات التنفيذية في مجال الإبداع وريادة الأعمال أهمها إطلاق أعمال مركز الإبداع التكنولوجي بالقرية الذكية، والدخول في شراكة مؤسسية مع شركات عالمية لدعم شركات التكنولوجيا المصرية في مجال الحضانات التكنولوجية وريادة الأعمال. وأشاد السيد الوزير بالتعاون البناء مع وزارة التعليم العالي في تدريب الطلاب أثناء التعليم الجامعي والإعداد لسوق العمل قبل التخرج حيث تم تخريج ثلاث دفعات (17 ألف طالب) من برنامج EDUEgypt  بعد تدريبهم على المهارات الريادية واللغوية، وتم تشغيل عدد كبير منهم في مجال "التعهيد".

 

وأشار الوزير فى كلمته فى الجلسة الافتتاحية لفاعليات يوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إلى أهمية الاحتكاك الدولي في مجال التدريب على مهارات ريادة الأعمال، مشيرا إلى أن هذه المساعي تأتى في إطار التعاون الدولي لمبادرة ريادة الأعمال العالمية، كما أشار سيادته إلى الدور المتميز الذي يضطلع به المركز التنافسي للتعليم الالكتروني التابع للوزارة في هذه المبادرة، موضحا أن مصر واندونيسيا كانتا من أوائل الدول التي شاركت في هذه المبادرة التابعة لوزارة الخارجية الأمريكية. كما ألمح سيادته إلى جاهزية هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "إيتيدا"، ومركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال للانخراط بقوة في هذا المجال.

كان الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قد أطلق أمس الاول فعاليات يوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الذي يأتي ضمن الأسبوع العالمي لريادة الأعمال،

وينظمه المركز التنافسي للتعلم الإلكتروني التابع لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالقرية الذكية.ويعد الأسبوع العالمي لريادة الأعمال إحدي أهم المبادرات العالمية الهادفة إلى دعم وتشجيع شباب الأعمال على الابتكار، والتي يشارك فيها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالإضافة إلي وزارتي الصناعة والتجارة ووزارة التعليم العالي بجانب عدد من المؤسسات العالمية والمحلية والهيئات الداعمة للابتكار والاستثمار فضلاً عن عدد من الجامعات المصرية.

شهد يوم الاتصالات انعقاد ورشة عمل بعنوان "تمكين رواد الأعمال من خلال تكنولوجيا التعليم والابتكار" وشارك فيها عدد من الخبراء والمتخصصين الدوليين، ودارت خلالها مناقشات حول دعم ريادة الأعمال والابتكار في مصر، وتم خلالها بحث سبل استخدام تكنولوجيات التعليم والتعلم الإلكتروني وتطبيقات المحمول واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي والانترنت 2.0 والانترنت 3.0 لتنمية الأعمال وتمكين رواد الأعمال.

وألقي الدكتور طارق السعدني الرئيس التنفيذي لمركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال كلمة تدور حول أهداف مركز الإبداع والأنشطة المختلفة والجاري تنفيذها في المرحلة القادمة. كما ألقى الأستاذ ياسر كاظم مدير المركز التنافسي للتعلم الالكتروني كلمة تناول خلالها دور المركز التنافسي في استخدام وتوظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لخدمة قضايا التعلم الإلكتروني بهدف دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة و نشر ثقافة العمل الحر و تمكين رواد الأعمال من خلال نشر برامج تدريبية تدعم وتنمي مهارات رواد الأعمال

الجدد.

وأقيمت خلال الاحتفالات جلسات حول تنمية الأعمال الصغيرة والمتوسطة من خلال استخدامات تكنولوجيا المعلومات، تطور صناعة المحتوى الرقمي في مصر والتحديات والفرص من منظور القطاع الخاص، وتلاحم قطاع الإعلام، ثقافة العمل الحر لذوي الاحتياجات الخاصة والأقليات، ورشة عمل تفاعلية حول التواصل الالكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي لدعم ريادة الأعمال.

كان المركز التنافسي للتعلم الإلكتروني قد أنشأ شبكة من مراكز التعلم الإلكتروني تضم عدد 700 مركز موزعة جغرافياً علي مستوي مصر من خلالها يتم تدريب الشركات المصرية الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال ذوي الاحتياجات الخاصة علي كيفية توظيف تكنولوجيا المعلومات وتطبيقاتها المختلفة لرفع الكفاءة الإدارية لتلك المؤسسات وكذلك بناء القدرات الشخصية وتنمية ونشر ثقافة العمل الحر كمكون رئيسي في المنظومة الإدارية لهذه الشركات، ويعمل المركز على بناء القدرات الشخصية وتنمية المهارات الإبداعية في مجال ريادة الأعمال من خلال برامج تدريبية تستهدف الشركات الصغيرة والمتوسطة و رواد الأعمال المرتقبين بالتعاون مع الشركات العالمية والمؤسسات الدولية والجامعات والجهات البحثية الرائدة في هذه المجال والذي يعتمد المركز في نشرها علي أحدث تقنيات التعلم الإلكتروني.

ويعد المركز التنافسي للتعلم الالكتروني هو أحد شركاء البرنامج العالمي لريادة الأعمالGlobal Entrepreneurship Program (GEP)  والذي تأسس تفعيلاً لخطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالقاهرة في يونيو2009،  وما أشار إليه سيادته من توجه الولايات المتحدة الأمريكية لخلق شراكات اقتصادية وثقافية مع العالم العربي/الإسلامي. وتم اختيار المركز التنافسي للتعلم الإلكتروني كأحد كيانات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ليقوم بإنشاء البوابة المصرية لدعم وتمكين ريادة الأعمال في مصر بالتعاون مع Global Entrepreneurship Program (GEP)  والتي من خلالها يتم تقديم الخدمات التالية: إنشاء شبكة تحقق التواصل بين مجتمع رواد الأعمال المصريين داخلياً وربطهم بمصادر المعلومات والجهات العاملة في هذا المجال دولياً والتي تتيح فرصا استثمارية عالمية، وإتاحة البرامج التدريبية والتعليمية إلكترونياً، وإنشاء شبكة توجيه وإرشاد لرواد الأعمال بالتعاون مع مؤسسة e-Mentors Corp. العالمية.

أهم الاخبار