تصريحات مستشار وزير الاتصالات تشعل "فيس بوك"

تكنولوجيا

الأحد, 14 أغسطس 2011 18:20
كتب - عبدالله سالم :

يشهد جروب " cit egypt وict corruption  " وجروب" الإصلاح في قطاع الاتصالات والمعلومات" المتخصصان في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على موقع فيس بوك، مناقشات ساخنة حول تصريحات دكتور شريف هاشم نائب المدير التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات ومستشار وزير الاتصالات، لبوابة الوفد حول مستوى أمن المعلومات في مصر.

 واعترض عدد من خبراء أمن المعلومات على تصريحات نائب الوزير ومفادها كفاءة تأمين المعلوماتية في مصر.

وقال عضو أطلق على نفسه المهندس الحر معلقاً على تصريحات نائب الوزير" طبعا إحنا أجدع دولة تراقب المحمول والإنترنت، وأجدع دولة فيها عصافير وملفات للناس وأحلامهم " ثم ختم تعليقه باتهام صريح "لكن اللي معاهم بيسبوه يسرق براحته".

ومن جهته رد د.شريف هاشم قائلا: " هناك فارق واضح بين مسئولية حماية المعلومات وقواعد البيانات التي هي واجب الجهة صاحبة تلك البيانات، وبين مسئولية الاستجابة لطوارئ نظم المعلومات والشبكات التي تقوم بها مراكز الاستجابة CERTs مثل المركز المصري التابع للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، EG-CERT ، والذي يعمل به

16 من خيرة شباب مصر الحاصلين علي شهادات دولية متخصصة في مجال تأمين نظم المعلومات والشبكات".

   كما علق هاشم على العنوان الذي اختارته البوابة لتصريحاته محل النقاش قائلا "باستثناء اختيار محرر المقال المشار إليه هنا لعنوان لم أدل به (مصر الأولي عربيا)، حيث إنني لا أري مقياسا جامعا يمكن استخدامه لوضع ترتيب بين الدول العربية، إلا أن المقال تضمن تلخيصاً لبعض جهود وزارة الاتصالات مثل برنامج التدريب المتخصص للارتقاء بقدرات 179 بإدارة وتشغيل نظم المعلومات وإدارة الشبكات في 38 جهة عاملة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والقطاع المالي والجهات الحكومية والجامعات، وقد حصل المتدربون على شهادات اعتماد دولية تعد من أهم الشهادات العلمية في هذا التخصص".

لكن المهندس وائل الصاوي قال "في الحقيقة لا أستطيع أن أصدق كلام د. شريف هاشم، وأرجو أن يكشف لنا عن مدى صحة تسرب

كل ما تحمله عنا الحكومة من معلومات لدولة أجنبية، فعندما يذاع أن مبارك والعادلي قد أهدرا أرشيف الرقم القومي وقاعدة بيانات البصمات، والتسجيل الجنائي المصري للمباحث الفيدرالية الأمريكية، فكيف لي أن أصدق بأن بياناتنا محمية وفي أمان!؟".

   وأيّد اللواء دكتور بهاء الدين حسن خبير أمن المعلومات ورئيس مجلس إدارة المكتب العربي للاسشتارات الأمنية كلام وائل الصاوي قائلا: " لقد بح صوتي في التنبيه بأهمية أمن المعلومات لكن لا مجيب، والناس في مصر لا يعلمون أن أمن المعلومات عبارة عن حلقة يجب أن تكون مغلقة وإذا فتحت من أي جانب فقدنا المعلومات".

 كما علق المهندس خالد خليفة قائلا "قصدهم إن مصر الأولى مصريا في أمن المعلومات، وكله تمام ياريس وصباح الخير يا مصر".

وطالب أحمد بهاء خبير أمن المعلومات ب"إقالة كل الفاسدين بوزارة الاتصالات"، وقال فوزي مصطفى " إذا كنا نبحث عن دولة تحترم خصوصية المرء ولا تنتهك خصوصيته فيجب رفع أيدي الأجهزى الأمنية عن مصلحة الأحوال المدنية".

وأخيراً تساءل يحيي العطفي "تفتكروا في فائدة؟".

وكان شريف هاشم نائب وزير الاتصالات لأمن المعلومات قد صرح الأربعاء الماضي لبوابة الوفد بأن أمن المعلومات المصري من الأهمية بمكان بحيث نستطيع حماية الفضاء الإلكتروني المصري وتأمين البيانات وحقوق المكلية وغيرها، ونفى ما تردد عن إهمال الوزارة لأمن المعلومات وأكد أنه في أولوياتها دائماً.

 

 

 

أهم الاخبار