الطائرة الخارقة تصل أي مكان في أقل من ساعة

تكنولوجيا

الخميس, 11 أغسطس 2011 22:54
نيويورك- الولايات المتحدة الأمريكية:

للمرة الثانية، فقدت "داربا" الاتصال مع المركبة الخارقة الأسرع من الصوت، بعد أن كانت قد انفصلت بنجاح عن الصاروخ وبدأت تجري المناورة بهدف اختبار أجهزة التحكم بمدى قدرة الطائرة على القيام بالحركة الانسيابية، قبل أن تفقد الاتصال بها.

وكان الجيش الأمريكي قد بدأ اليوم الخميس اختبار طيران لطائرة غير مأهولة "فائقة السرعة" يمكنها أن تصل إلى أي هدف في العالم خلال أقل من نصف ساعة، ويمكنها كذلك أن تنطلق من نيويورك على الساحل الشرقي للولايات المتحدة وتصل لوس أنجلوس

على الساحل الغربي في غضون 12 دقيقة فقط.

وقام بتصميم الطائرة الأسرع من الصوت مجموعة الأبحاث العسكرية المتقدمة DARPA وهي تشبه المثلث شكلاً، وتصل سرعتها إلى( 20 ماخ)، أي أسرع من الصوت بنحو 20 ضعفاً،  أو ما يعادل 13 ألف ميل في الساعة، وفقاً للمجموعة المصممة للطائرة.

وهذه الطائرة أسرع من الطائرة التجارية النفاثة بنحو 22 ضعفاً، ما يعني أنها ستكون معرضة لحرارة تصل إلى 3500 درجة فهرنهايتية

أو نحو 1927 درجة مئوية.

وأطلق على المشروع اسم الصقر: المركبة ذات تقنية السرعة الخارقة 2 واختصارها HTV-2.

وتمت تجربة إطلاقها على متن صاروخ من طراز مينتور 4 وعادت لتدخل المجال الجوي للأرض فوق المحيط الهادئ.

وهذه التجربة هي الثانية للمركبة الخارقة السرعة، حيث أجريت التجربة الأولى في إبريل عام 2010، غير أنها تحطمت في المحيط الهادئ بعد أن فقدت السيطرة بعد تحليقها بتسع دقائق.

لكن الدقائق التسع هذه كانت كافية لتزويد "داربا" بمعلومات مهمة بشأن التحليق بسرعة 3.6 ميل في الثانية.

وتعتمد التجربة الثانية على تلك المعلومات وعلى قدرة فريق البحث بمواصلة السيطرة والتحكم فيها وبالاتصالات مع الطائرة ودراسة مدى مقاومتها للحرارة وغيرها من الأمور.

أهم الاخبار