رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى مؤتمر شرم الشيخ

قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يتصدر المشهد الاستثمارى

تكنولوجيا

الخميس, 19 فبراير 2015 11:41
قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يتصدر المشهد الاستثمارى
القاهرة – بوابة الوفد- جهاد عبد المنعم :

أيام معدودة تفصلنا عن المؤتمر الاقتصادى الحلم فى شرم الشيخ الذى يبذل الرئيس عبدالفتاح السيسى بنفسه جهوداً ضخمة لتحقيق أفضل نتائج ممكنة منه من أجل مزيد من فرص العمل لأبناء مصر ومن أجل دفعة عملاقة للاقتصاد.

ونعلم أن الحكومة جاهزة بالفعل بمشروعات كبيرة تنتظر الاستثمار العربى والأجنبى والمحلى وبصفة خاصة فى قطاع الطاقة الجديدة النووية والشمسية والرياح وأيضاً مشروعات البنية الأساسية ومشروعات الاستصلاح الزراعى، حيث نهدف إلى استصلاح 4 ملايين فدان جديدة تضاف إلى الرقعة الزراعية فى بلدنا لنعود سلة الغذاء للعالم وأيضاً هناك استثمار يوليه الرئيس اهتماماً خاصاً وهو فتح السوق العربية وبصفة خاصة الخليج للعمالة المصرية المدربة كمصدر دخل كبير للوطن من العملة الصعبة.
أما قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فهو كالعادة يتصدر المشهد الاستثمارى بشهادة الشركات العالمية، حيث مناخ الاستثمار فى مصر فهذا القطاع مبهر ويحقق أعلى عائد للدولار فى العالم، وتشهد وزارة الاتصالات خلال الأيام القلية الماضية، نشاطاً مكثفاً من المهندس عاطف حلمى، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وكل الهيئات والشركات فى القطاع، حيث تسابق الزمن من أجل تحقيق أكبر فائدة من المؤتمر خاصة فى مجال صناعة التعهيد والحوسبة السحابية والإنترنت والبنية الأساسية والصناعة الإلكترونية والنهوض بجميع خدمات الحكومة وتحويل الحياة فى مصر إلى اسمارت واللحاق بركب التكنولوجيا وصناعة الإلكترونيات فى العالم وتصدير البرمجيات وخلق مئات الآلاف من فرص العمل والتدريب للشباب المصرى وتجهيزه لأسواق الخليج وأوروبا وأفريقيا
ومما يبشر بكل خير أن الرئيس عبدالفتاح السيسى، رغم حالة الحرب على الإرهاب فى سيناء وليبيا والإرهاب الداخلى من فلول الإخوان الإرهابيين المأجورين فإنه يطلق شعار «يد تبنى ويد تحمل السلاح» فبعد أن أبهرنا العالم بالرد الفورى الموجع بالضربة الجوية لإرهاب داعش ومن وراءها فى ليبيا ما زال الاهتمام بالمؤتمر الاقتصادى يتصدر المشهد ويتابع الرئيس يوماً بيوم مع المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء، جاهزية مصر للمؤتمر.
واستعراض نشاط قطاع الاتصالات خلال الأسبوع الحالى يحمل لنا صورة مشرقة بالآمال عما يمكن أن يتحقق من خلال المؤتمر فقد.
أعلن المهندس عاطف حلمى عن المشاركة فى مؤتمر القمة الاقتصادية العالمية المقرر انعقاده فى مارس المقبل، بشرم الشيخ، بطرح 10 مشروعات تكنولوجية كبرى يصل حجم استثماراتها إلى ما يقرب من 23 مليار جنيه «لمشروعات بناء مناطق تكنولوجية فى محافظات مصر المختلفة، تتكلف نحو 15 مليار جنيه، ومن 5 – 7 مليارات جنيه لمشروع العداد الذكى الذى سيتم تنفيذه بالتنسيق مع وزارة الكهرباء والجهات المعنية، هذا بالإضافة إلى 650 مليون جنيه لمشروع نشر خدمات مكاتب التوثيق على مستوى الجمهورية.
وأكد الوزير أن الفترة الحالية تشهد اهتماماً كبيراً من الشركات العالمية من أجل زيادة استثماراتها فى مصر، وظهر ذلك جلياً من خلال زيارات عدد من المسئولين التنفيذيين لكبرى الشركات العالمية العاملة فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وهو ما يمثل رسالة قوية على نجاح الجهود الحكومية فى توفير

المناخ الملائم للاستثمار المحلى والدولى.
كما أشار «حلمى» إلى أنه من المقرر أن تعلن الحكومة خلال الأسابيع المقبلة، عن مشروع الرقم القومى الذكى بالتعاون مع وزارة المالية وتحت مظلة البنك المركزى، موضحاً أن هذا المشروع سيتيح تقديم معظم الخدمات المالية والإلكترونية للمواطنين.
ومن جانبه، أكد خوان جونز، المسئول التنفيذى لخدمة العملاء حول العالم بشركة أوراكل العالمية، أن الشركة تفتخر باستثماراتها فى مصر، والتى أنتجت كوادر بشرية تمتلك مهارات احترافية عالمية، مشيراً إلى أن الشركة تعتزم زيادة استثماراتها فى الفترة المقبلة فى مصر للتوسع فى خدماتها المقدمة لعملائها فى الأسواق الإقليمية والعالمية انطلاقاً من مصر.
وأكد المهندس عاطف حلمى، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أهمية الاستفادة من الخبرات المتميزة لشركة DHL العالمية فى دعم التجارة الإلكترونية وزيادة التعاون والتكامل مع البريد المصرى فى توزيع الخدمات المختلفة، وتعزيز قدرات البريد ودعمه على جميع المستويات من خلال التعاون مع الشركات العالمية المتخصصة فى هذا المجال مثل شركة لشركة DHL العالمية، وذلك لتصبح مصر مركزاً لتوزيع المنتجات والخدمات فى المنطقة. مشدداً على ضرورة استفادة الشركات العالمية العاملة فى مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من الطاقات التخزينية الكبيرة لشركة DHL العالمية الموجودة فى المطارات المصرية، الأمر الذى يسهم فى تقديم نموذج متميز. جاء ذلك عقب حضوره لقاء المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، وألين كين، الرئيس التنفيذى لشركة DHL العالمية، ونور سليمان، الرئيس التنفيذى للشركة، فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بمقر مجلس الوزراء.
وكان المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، قد أكد خلال اللقاء أهمية زيادة استثمارات الشركة فى السوق المصرى، خاصة أن مصر تعتبر بمثابة البوابة لأفريقيا، ومشدداً على أن الحكومة لن تتوانى عن تقديم جميع التسهيلات الممكنة لتسهيل أعمال الشركة فى مصر، مضيفاً أنه بالرغم من التحديات التى تواجه الاقتصاد المصرى، فإن هناك عزماً أكيداً على التغلب عليها، مؤكداً أنه مع اكتمال خارطة الطريق السياسية والاقتصادية سيشهد الاقتصاد نمواً، وستنخفض معدلات الفقر والبطالة، كما أشار إلى ضرورة اهتمام الشركة فى تعاونها مع الجانب المصرى بعنصر تدريب المصريين، كما أعرب عن تقديره لمشاركة الشركة فى مؤتمر شرم الشيخ المقبل، وجهودها المساعدة فى التحضير له، معرباً عن تطلعه إلى زيادة استثمارات الشركة فى مصر وتوظيف العديد من العاملين.
وقال ألين كين إن الشركة تساهم حالياً فى الاستعدادات الجارية لتنظيم مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصرى، «مصر المستقبل»، المقرر عقده فى شرم الشيخ فى مارس المقبل، من خلال إرسال الدعوات وشحن جميع الاحتياجات
اللوجستية للمؤتمر، كما ستقوم بعمل المتابعات اللازمة عقب المؤتمر مع المستثمرين، فيما يخص المشروعات التى سيتم الاتفاق عليها، مؤكداً أنه سيشارك فى المؤتمر وسيلقى كلمة خلاله حول أهمية الاستثمار فى مصر، وأوضح أن للشركة خبرات مماثلة من التعاون مع المنتدى الاقتصادى العالمى بدافوس.
من جانبه، أوضح الرئيس التنفيذى للشركة فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن الشركة لديها العديد من الخطط لتطوير أعمالها وزيادة أنشطتها بمصر خلال المرحلة المقبلة، حيث تتطلع للمشاركة فى مشروع تنمية منطقة قناة السويس، كما تستهدف الاستفادة من مركزها المطور بمطار القاهرة فى تقديم الخدمات اللوجستية المطلوبة، وزيادة مساحته قريباً، موضحاً أن لديهم تعاوناً مع البريد المصرى، وهناك اتفاق للتدريب ونقل التكنولوجيا والخبرة إليه، وسيعملون على زيادة هذا التعاون، فضلاً عن سعيهم إلى مزيد من التعاون مع شركة مصر للطيران فى التوزيع إلى الدول الأفريقية.
أما «إيتيدا» هيئة تنمية صناعة التكنولوجيا فقد نظمت بعثة تجارية تضم 30 شركة مصرية إلى العاصمة الكينية «نيروبى» وذلك بهدف استكشاف فرص التعاون والشراكة مع النظراء من الشركات ومنظمات الأعمال المتخصصة فى مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من دول شرق وغرب افريقيا.
تأتى البعثة التجارية التى تنظمها هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (ايتيدا) ضمن مبادرة «معاً إلى أفريقيا» والمعروفة باسم «Africa Together» وذلك فى إطار استراتيجية الهيئة فى مجال دعم الشركات المصرية المتخصصة فى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى التصدير للسوق الأفريقى، بالإضافة إلى دعم وتوطيد العلاقات مع دول القارة السمراء وزيادة فرص الشراكة والاستثمار بين مصر والدول الأفريقية.
وتشهد البعثة تنظيم ملتقى للأعمال، بحضور وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الكينى الدكتور فريد ماتيانجى، يجمع بين الشركات المصرية ومثيلاتها من الشركات الأفريقية بالتعاون مع مؤسسة IDC الاستشارية العالمية المتخصصة فى مجال بحوث السوق تقوم من خلالها الشركة الاستشارية بعرض أحدث الدراسات والرؤى عن السوق الأفريقية والترويج لأبرز الخدمات والمنتجات التى يمكن لشركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المصرية أن تقدمها لحوالى 150 شركة تمثل كبرى الشركات والمستثمرين العاملين فى مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى الأسواق الأفريقية المستهدفة.
وأشار المهندس حسين الجريتلى، إلى أن هذه المبادرة تهدف إلى مد أواصر التعاون مع دول القارة وتفتح آفاقاً استثمارية مُستحدثة للشركات المصرية التى سيكون لديها فرصة لعرض خدماتها وحلولها فى مجال الاتصالات وتكنولوجيات المعلومات أمام 150 من شركاء الأعمال ومزودى الحلول التكنولوجية فى الأسواق المستهدفة. وأضاف أن الهيئة تسعى إلى دعم الشركات المصرية فى اختراق أسواق جديدة وترسيخ مكانة مصر الرائدة فى صناعة التعهيد والخدمات العابرة للحدود.
وتهدف المبادرة التى أطلقتها الهيئة فى الربع الأخير من العام الماضى إلى مساعدة الشركات المحلية على الحصول على دراسات دقيقة ومتعمقة عن احتياجات ومتطلبات الأسواق المستهدفة فى أفريقيا وذلك إلى جانب إلقاء الضوء على فرص التصدير المباشرة مما يذلل العقبات أمامها فى اختراق السوق الأفريقية وإيجاد فرص للتعاون مع شركاء ووكلاء أعمال وعملاء فى أسواق دول غرب وشرق أفريقيا وهو ما يعود عليها بزيادة حجم أعمالها وصادراتها إلى هذه الأسواق.
جدير بالذكر أنه فى هذا السياق كانت الهيئة قد نظمت ورشة عمل بعنوان «تعريف بفرص الأعمال فى أفريقيا» فى أكتوبر الماضى بحضور 200 شركة مصرية متخصصة فى مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وممثلى وأعضاء كيانات المجتمع المدنى المعنية بالصناعة، حيث تم خلال الورشة عرض أهداف المبادرة وكيفية مشاركة الشركات بها والاستفادة منها مع التركيز على نتائج الدراسات التى تم إجراؤها عن طبيعة السوق الأفريقية لتكنولوجيا المعلومات من حيث الفرص المتاحة والمخاطر المحتملة.
هكذا قدر مصر كتب علينا القتال فى كل الجبهات عسكرياً وسياسياً واقتصادياً واجتماعياً ولن تنكسر إرادة المصريين أبداً فهم خير أجناد الأرض.

أهم الاخبار