رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

انطلاق مبادرة "مصر أولا.. لا للتعصب" من جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا

تكنولوجيا

الثلاثاء, 24 نوفمبر 2020 14:10
انطلاق مبادرة مصر أولا.. لا للتعصب من جامعة مصر للعلوم والتكنولوجياوزير الشباب والرياضة وخالد الطوخي

خاص - بوابة الوفد

 الجامعة تشارك فى دعم ومساندة المبادرة.. وتكرم وزير الشباب والرياضة

وزير الشباب والرياضة يشكر خالد الطوخي على مشاركة جامعة مصر في مبادرة "مصر أولا.. لا للتعصب"

وزير الشباب والرياضة يؤكد أن الإعلام المصري الوطني يلعب دور رائع في مبادرة "مصر أولا.. لا للتعصب" وزير الشباب والرياضة :نجحنا الى تحويل مباراة الأهلي والزمالك لاستاد القاهرة ولن يكون هناك حظر للمقاهي وقت المباراة

وزير الشباب يوجه رساله للطلاب: شاركوا فى مبادرة "مصر أولا.. لا للتعصب"

وزير الشباب والرياضة يعلن أن مصر قادرة على تنظيم البطولات الرياضية الكبرى

خالد الطوخي: مبادرة "مصر أولا.. لا للتعصب" جاءت لدعم مسيرة الوطن وعدم الالتفات إلى الشائعات

د.محمد العزازى رئيس الجامعة : الجامعات قاطرة التنمية وهي المسئولة على توعية المجتمع

محمد الباز: نحتاج مبادرة "لا للتعصب "في كل المجالات وجامعة مصر مؤسسة داعمة للمجتمع بقوة

 

وسط حشد كبير من الطلاب وحضور متميز من أساتذة الكليات والمهتمين بالشأن الرياضى نظمت جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، فاعليات مبادرة "مصر أولا.. لا للتعصب"، بحضور وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحي وبرعاية خالد الطوخي رئيس مجلس أمناء جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا.

وعلى هامش انطلاق المبادرة كرمت الجامعة الدكتور أشرف صبحي والإعلامي محمد الباز رئيس تحرير جريدة الدستور، والإعلامي خالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع، والدكتور كمال درويش الرئيس الأسبق لنادي الزمالك، والدكتور صبحي حسنين رئيس قطاع التربية الرياضية بالمجلس الاعلى للجامعات ومستشار وزير التعليم العالي سابقا، والكابتن إسلام الشاطر والكابتن عمر ربيع ياسين، بحضور الإعلامى محمد فودة مستشار جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، والدكتور محمد العزازي رئيس الجامعة، والدكتورة ياسمين الكاشف امين عام مجلس امناء الجامعة، وعدد من عمداء الجامعة.

وصرح الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة أن مبادرة "مصر أولا.. لا للتعصب" لا تمنع التشجيع ويجب أن يخّرج كل شخص انفعلاته ويفرح ويسعد نفسه ليشجع لكن يجب أن لا تتأثر بالرأي الواحد ولا تجرح الآخر".

كما قدم الشكر لرئيس مجلس امناء جامعة مصر خالد الطوخي، وجميع قيادات الجامعة، للحرص على ترسيخ هدف وزارة الشباب والرياضة من أجل الحفاظ على شباب مصر.

أضاف وزير الشباب والرياضة: لدينا رؤية محددة ولدينا 300 برنامج وأكثر من 20 مليون مستهدف من شباب مصر ضمن استراتيجية وزارة الشباب والرياضة، كما أن التنمية من خلال الرياضة أمر هام وتسعى اليه الوزارة بكل قوة، كما لدينا مبادرات عديدة لاستخدام التأثير الحيوي للرياضة، ولدينا رياضة البطولة، وبها جزء من مشروعات الناشئين والموهوبين والأولمبي، ويتم دعمهم بـ 50 مليون جنيه لتنمية هؤلاء الشباب، ولدينا أيضا ابطال دوليين ندعمهم ونشد من أزرهم بمفردهم حتى يصلوا إلى أهدافهم، ولدينا حظ سعيد أن أكبر فترة تلقى الرياضة المصرية دعم بفضل الدعم المستمر والكبير من رئيس الجمهورية من خلال وسائل التحفيز المختلفة".

وذكر الدكتور أشرف صبحي، أن "الاحتراف في مصر منذ عام 1991 وأصبح منظومة

اقتصادية ومتوسط اللاعب من فترة الى فترة من مليون إلى 2 مليون حتى وصل سعر اللاعب المصري يتخطى 10 مليون جنيه، وأصبح حجم الضخ في هذا السوق كبير جدا بسبب الديجتال ميديا والمواقع الاعلامية وتعدد وسائل التواصل الاجتماعي، وهذه المنظومة تحتاج لقوانين تنظمها وتحفظها وتساعد على استمراريتها".

وأوضح أن التعصب لدى الانسان في كونه وطبعة وتفسيرة وهي من عيوب الانسان تكمن في الجمجمة والتحيز، ولما علماء النفس شبهو القلق قالو عنه سمه وحالة، فالقلق عبارة عن تكوين من مكونات الشخصية فالتعصب ظاهرة وحالة في نفس الوقت وهو سمة مستمرة مع كرة القدم، ويكون حالة عندما يكون هناك حدث كبير مثل مباراة القطبين المصريين الزمالك والاهلي، وكل واحد لازم يحب ويشجع حتى يصبح لديك انتماء للنادي أو للوطن كما ان الانتماء في الاديان ايضا". وأضاف أن التعصب والمبادرة ليس لهما علاقة بمباراة الأهلي والزمالك فقط.

تابع: "روحنا المجلس الأعلى لتنظيم الاعلام واتفقنا على اطلاق مبادرة في ظل حالة الشحن من مجالس الاندية قبل المباراة للوصول إلى هدف محدد وهو نبذ التعصب والخروج بالمباراة بالشكل اللائق والعمل على ترسيخ مبدأ لا للتعصب بين جمع ابناء الوطن خاصة في ظل قيادة تعمل من اجل مصر ووجود حالة تأييد بين الإعلام المصري لدعم المبادرة والعمل على نجاحها بجميع رموز الإعلام في مصر".

وأشار إلى أنه طلب من الكابتن عمرو الجنايني والكابتن شوقي غريب استقبال مصر لبطولة ودية بها منتخب البرازيل ومنتخب كوريا، وهذا أمر غاية في الاهمية، قائلا: "المنتخب اللى شرفنا المنتخب الاوليمبي وهي أول مرة في التاريخ المصري أننا نفوز على البرازيل ويجب ان نفتخر بذاتنا وامكانيتنا وان هذه هي الدولة المصرية، كمان كنا خايفين على المنتخب الكبير خاصة في ظل الظروف الصعبة التي مر بها والحمد لله تغلبنا على توجو بنتيجة كبيرة وكان لازم اقابل اللعيبة في المطار الساعة 5 الفجر وهو امر غاية في الأهمية من خلال بث روح التفاؤل والدعم للمنتخب حتى يجد الروح للتغلب في جميع مبارياته".

وأكد وزير الشباب والرياضة: "لدينا برنامج لمدة سنة وتشارك فيه كل محافظات مصر، ولدينا تأهيلات متميزة لشباب مصر بالاشتراك مع اكاديمية ناصر العسكرية تعلم على تدريس الاستراتيجيات والأمن القومي ونعلمهم التكنولوجيا وعلوم النفس لنخرج متخصص يستطيع ان يصل بعلمه لجميع مراكز شباب مصر مع الاستمرار والتشارك مع جامعات مصر ووزارة الشباب والرياضة، كما أن العلاج للتعصب له محاور منها التوعية والمفاهيم والتعاريف بالظاهرة

والتواصل مع الشباب بدعم وسائل الاعلام المحترمة وهو دور وطني كبير تقوم به وسائل الاعلام، فشباب مصر تليفونك اللى معاك ارفع ايدك واكتب واعمل شير لهاشتاج "مصر أولا.. لا للتعصب".

وأعلن الدكتور أشرف صبحي قائلا: "نستطيع تنظيم بطولة أفريقيا غدا ونتقدم لتنظيم بطولة كأس العالم والحديث عن ذلك ليس أحلام وإنما من واقع مؤشرات وبيانات، فلدينا الطرق والخبرات في الجامعات والفنادق على اعلى مستوى وشبكات التواصل على ممتازة، وبهذه المؤشرات نظمنا اكبر وافضل دورة افريقية على الاطلاق عام 2019، وأبهرنا العالم، واستضافة الاحداث الرياضية رسالة استقواء من الدولة للجميع ولدينا 6 استادات و11 استاد تدريبي ولدينا خبرات كبيرة والبطولة لقيت مشاهدة من 2 مليار على مستوى الجامعة، كما ننظم بطولة العالم لكرة اليد ومصر ستمتلك 4 صالات على أعلى ما يمكن".

وعن مباراة الأهلي والزمالك، قال: "اول مرة يكون نهائي افريقيا مصري مصري، نجحنا الى تحويل المباراة لاستاد القاهرة ولن يكون هناك جماهير بسبب الاجراءات الاحترازية التي تتبعها الدولة لمواجهة فيروس كورونا، والمباراة ستكون في كل بيت مصري ومتاحة، ولن يكون هناك حظر للمقاهي وقت مباراة الأهلي والزمالك، لاننا قادرون على تنظيم كل شئ، كأس العالم وأغلب بطولات العالم الرياضية، وسيوجد في العاصمة الادارية احدث استاد وكل المقومات متواجدة وسندرس العام المناسب لاستضافة بطولك كأس العالم لكرة القدم".

بدوره رحب الدكتور محمد العزازي، رئيس الجامعة بوزير الشباب والرياضة، الدكتور أشرف صبحي وقال إن الندوة ليست خاصة بمباراة الاهلى والزمالك فالتعصب ليس متعلق بالأهلي والزمالك والمشجعين لن يكونوا عصبيين، والحياة الاكاديمية لا تعرف التعصب وهي التي تبنى على الحوار والنقاش واحترام الاخر، فالجامعات قاطرة التنمية وهي المسئولة على توعية المجتمع ونعيش في عصر العولمة من خلال انفتاح المجتمعات على بعضها فلابد ان يكون هناك احترام للاخر في كل ما يتعلق بالاخر بفكره ومعتقداته وهو الاساس الذي يجعل مصر من الدول المتقدمة".

بينما قال خالد الطوخي رئيس مجلس أمناء جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا: "اللى يتدبر في كلمات ربنا سبحانه وتعالى سيجد كل الاجابة الشافية في كل الاسئلة التي نتحدث عنها اليوم والخاصة بالتعصب، كما نرحب بوزير الشباب في رحاب جامعة مصر التي تلتئم اليوم بجميع قيادتها حول الدعوة البنأة لنبذ التعصب والخلافات وإعلاء قيم المواطنة والتوحد لمصلحة الوطن والذي يشهد في عهد الرئيس السيسى نهضة غير مسبوقة في كافة المجالات".

وأوضح خالد الطوخي، أن الجامعة تتشرف للإعلان عن المبادرة المجتمعية "مصر أولا.. لا للتعصب"، التي تحتوى على مبادئ هامة لتدعيم مسيرة الوطن وعدم الالتفات إلى الشائعات ودعاوى القوى المغرضة التي تحاول كسر الهمم وترسيخ الفرقة وإشاعة الفساد والفوضى بهدف خلخلة اللحمة الوطنية بين ابناء الوطن.

وأكد رئيس مجلس أمناء جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا: "أن الأماني المغرضة لن تجد صدى لدى الشعب المصري الاصيل الذي يرفض التعصب بجميع اشكالة، ونحترم انتماءات الاخر الرياضية لتنمية مشاعر الطمأنينة، حما الله مصر وقيادتها في ظل القيادة الرشيدة للرئيس عبدالفتاح السيسي".

وعبر الدكتور محمد الباز رئيس تحرير جريدة الدستور، عن سعادته بالوقوف في جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا ، قائلا: "هي بيتي ودرسّت فيها للطلاب 4 سنين وخالد الطوخي صديق عزيز، واشكر جميع زملائي واساتذي وهذه الندوة امتداد لندوات اخرى لدعم مبادرة وزارة الشباب والرياضة التي اطلقها تحت شعار لا للتعصب".

واعلن الباز: "نحتاج مبادرة لا للتعصب في كل المجالات مثل السياسة والدين وهنا نحتاج التعصب للوطن وللدين مش بالوطن ولا بالدين، حتى يكون هناك استعلاء، والشكر لكل أصحاب المبادرة لاطلاقها من جامعة مصر لأنها مؤسسة داعمة للمجتمع والدليل على ذلك استضافة هذه الندوة".

أهم الاخبار