رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد أزمة ترامب.. مناهضو تويتر يدفعون منافسه بارلر كبديل

تكنولوجيا

الثلاثاء, 30 يونيو 2020 12:25
بعد أزمة ترامب.. مناهضو تويتر يدفعون منافسه بارلر كبديلتويتر
كتبت - منة الله جمال:

 مع عدم ظهور أي علامات على تويتر في الإبلاغ عن التغريدات التي تنتهك سياساته، بما في ذلك سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بدأ العديد من السياسيين الجمهوريين في دفع منصة التواصل الاجتماعي Parler كبديل.

 

 من تيد كروز وجيم جوردان إلى إليز ستيفانيك ونيكي هالي، انضم العديد منهم بالفعل إلى المنصة التي أسسها عالم الكمبيوتر جون ماتزي في 2018.

 

يقود حملة التحول إلى بارلر هو مدير حملة ترامب براد بارسكال الذي يعمل على النظام الأساسي منذ عامين تقريبًا.

 

في منشور الشهر الماضي، قدم بعض الاقتراحات لجعل بارلر

يظهر كبديل جذاب لتويتر، وقد تضمنت هذه التوصيات إنفاق الأموال على جذب المزيد من الأشخاص من وسائل الإعلام وتوظيف مصمم، وفقًا لتقرير في CNBC.

 

يطلق بارلر على نفسه اسم "وسائل التواصل الاجتماعي غير المنحازة التي تركز على تجارب المستخدم الحقيقية والمشاركة".

 

ارتفع عدد المستخدمين على المنصة من مليون إلى أكثر من 1.5 مليون على مدار أسبوع واحد تقريبًا بعد أن قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأسبوع الماضي إن إدارة ترامب كانت

تبحث عن بدائل لفيسبوك وتويتر بسبب مخاوف من أن هاتين المنصتين يمكن أن تبلغ أو إزالة المزيد من المحتوى مع اقتراب الانتخابات.

 

ومع ذلك؛ فإن هذا النمو المفاجئ وضع ماتزي البالغ من العمر 27 عامًا، وهو أيضًا الرئيس التنفيذي لشركة بارلر، في وضع غريب لأنه لا يريد أن يُنظر إلى المنصة على أنها غرفة صدى للمحافظين المحترفين.

 

في محاولة لجذب الليبراليين إلى المنصة، أعلن بارلر حتى عن 20000 دولار "مكافأة تقدمية" لموظف أو معلق أو كاتب تقدمي مع 50000 متابع على Twitter أو Facebook لفتح حساب Parler والانخراط في نقاش مفتوح.

 

 في الواقع، ضاعف بارلر المبلغ بعد أن وجد عددًا قليلاً من المتنافسين على عرضه السابق البالغ 10000 دولار.

أهم الاخبار