رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

IBM تستخدم الذكاء الاصطناعي لفهم ومعالجة كورونا

تكنولوجيا

الاثنين, 06 أبريل 2020 23:55
IBM تستخدم الذكاء الاصطناعي لفهم ومعالجة كوروناأبحاث كورونا
كتبت - منة الله جمال :

تريد IBM مساعدة الباحثين على فهم ومعالجة فيروس كورونا المستجد COVID-19 بشكل أفضل، للقيام بذلك، فإنها تركز على الذكاء الاصطناعي في العمل.

 

لقد أصدرت سلسلة من الأدوات الجديدة لتجميع البيانات، ومساعدة الباحثين على استكشاف العلاجات المحتملة، ودراسة دراسة جينومات SARS-CoV-2 المتسلسلة حديثًا وإتاحة أحدث المعلومات لمتخصصي الرعاية الصحية.

 

تقوم أداة البحث العميق الخاصة بالذكاء الاصطناعي باستيعاب البيانات من البيت الأبيض، وهو ائتلاف من مجموعات البحث وقواعد البيانات المرخصة من DrugBank و Clinicaltrials.gov و GenBank.

 

يمكن للباحثين المؤهلين طرح الاستفسارات، وباستخدام التعلم الآلي، سيستخرج النظام بسرعة المعلومات ذات الصلة من 13،335 مستندًا

تتضمنها الأداة حاليًا، وقالت IBM إنها قادرة على إضافة ما يصل إلى 100000 ملف PDF في اليوم.

 

كما توفر آي بي إم أيضًا منصة الجينوميات الوظيفية مجانًا طوال فترة الوباء، أداة البحث القائمة على السحابة عبارة عن مستودع للجينات والبروتينات والجزيئات الأخرى من الكائنات الفيروسية والبكتيرية المتسلسلة، وتهدف إلى مساعدة الباحثين على تحديد الأهداف الجزيئية اللازمة لتصميم الأدوية وتطوير الاختبار والعلاج.

 

حددت شركة IBM بالفعل 3000 جزيء صغير جديد كمرشحات علاجية محتملة لـ COVID-19،

وهي تشاركها بموجب ترخيص مفتوح، يمكن للباحثين دراستها في أداة مستكشف جزيئي تفاعلية جديدة.

 

يتيح مستودع آخر للبيانات يمكن أن يقوم به علماء الأحياء الدقيقة وخبراء المعلومات الحيوية دراسة أكثر من 300 مليون تسلسل جيني، بما في ذلك جينومات السارس CoV-2 العامة المتسلسلة حديثًا.

 

بالنسبة للأطباء والمتخصصين في الرعاية الصحية، تقدم IBM إمكانية الوصول المجاني إلى IBM Micromedex® و DynaMed®، حيث يمكنهم العثور على معلومات عن الأدوية والأمراض المستندة إلى الأدلة، بما في ذلك أحدث الأبحاث حول COVID-19.

 

تجلب IBM أيضًا بيانات COVID-19 إلى الهواتف المحمولة عبر تطبيق Weather Channel، ويستخدم المسؤولون الأمريكيون بيانات موقع إعلانات الهاتف لدراسة انتشار COVID-19، وتشترك جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو مع Oura لاستخدام الحلقات الذكية لفهم المرض بشكل أفضل.

أهم الاخبار