رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خطر كورونا يهدد MWC 2020 انسحاب سونى وإريكسون وإل جى وأمازون

تكنولوجيا

الثلاثاء, 11 فبراير 2020 21:09
خطر كورونا يهدد MWC 2020  انسحاب سونى وإريكسون وإل جى وأمازون
كتبت- منة الله جمال:

يهدد فيروس كورونا الخطير المنتشر فى الصين وعدد من الدول الأخرى، انطلاق المؤتمر العالمى للهواتف ببرشلونة MWC 2020، ويعد أكبر مؤتمر فى العالم للهواتف الذكية، تعلن فيه كبرى الشركات عن كل جديد يتعلق بالاتصالات وتقنيتها كالهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية.

تواجه GSMالوكالة المنظمة للمؤتمر مع ارتفاع خطر فيروس كورونا صعوبات فى التنظيم، المقرر مشاركة أكثر من 100 ألف علامة تجارية كبرى بـ200 دولة، فقد ألغيت العديد من الرحلات فى مختلف دول آسيا؛ ولذلك تعطلت التأشيرات الخاصة بالشركات.

أعلنت العديد من الشركات الانسحاب من مؤتمر MWC 2020؛ ولأن معظم هذه الشركات المسيطرة على صناعة الهواتف الذكية وتطويرها صينية، بات مستقبل المؤتمر المقرر إطلاقه خلال الفترة من 24 إلى 27 فبراير الحالى فى خطر، فهل سيبدأ فعاليته أم سيتأثر بغياب كبرى عمالقة التكنولوجيا.

بدأت سلسلة الانسحابات الأسبوع الماضى بشركة إل جى الكورية للإلكترونيات، وشركة إريكسون السويدية لحلول الاتصالات، وزى تى إى الصينية المصنعة للهواتف الذكية وتجهيزات الاتصالات، عندما أعلنوا عدم مشاركتهم فى فعاليات مؤتمر العالمى.

أوضحت شركة إل جى أنها قررت الانسحاب؛ لانتشار تفشى فيروس كورونا ومراعاة سلامة موظفيها الممكن تعريضهم للخطر، وأنها ستختار وقتًا مناسبًا فى المستقبل لعقد مؤتمرات صحفية جديدة وإصدار تشكيلة هواتف 2020 وغيرها من المنتجات.

وفى ضربة قوية للمؤتمر العالمى، أعلنت شركة سونى التى تعد واحدة من أكبر المشاركين بالفعاليات عن انسحابها من المعرض الدولى، وأكدت أنها تولى أهمية كبيرة لسلامة ورفاهية عملائها وشركائها ووسائل الإعلام وموظفيها، ذلك اتخذنت مثل هذا القرار الصعب.

كما قررت شركة سونى كشف النقاب عن منتجاتها الجديدة عبر قنواتها الرسمية على موقع يوتيوب، بدلًا من عقد مؤتمر صحفى مثل شركة إل جى.

أكدت الشركة الأمريكية أمازون انسحابها من حضور المؤتمر؛ خوفًا من تعرض رواده وموظفيها لخطر كورونا، كما علقت مواطنتها شركة إنفيديا رائدة صناعة رقائق المعالجات الرسومية، هى الأخرى مشاركتها؛ للمخاطر الصحية المتعلقة بانتشار الفيروس.

وانسحبت أيضًا شركة الاتصالات اليابانية NTT Docomo Inc،

وهى المشغل الرئيس للهواتف المحمولة فى اليابان، وبرغم كل هذه الانسحابات فإن بعض التسريبات أشارت إلى أن عددًا من الشركات تخطط لإرسال عدد محدود من موظفيها.

أشارت بعض الشركات التكنولوجية الأخرى مثل أونر وفيفو وشاومى وموتورولا ولينوفو وكوالكوم، حتى الآن إلى مشاركتها فى فعاليات مؤتمر برشلونة العالمى.

ومازالت الوكالة المنظمة مصممة على إقامة فعاليات المؤتمر العالمى فى برشلونة؛ لما يحققه المعرض من مكاسب كبيرة تتمثل فى عرض جديد الهواتف الذكية وتوفير فرص عمل تصل إلى 14100 وظيفة، وأرباح تقدر بنحو 492 مليون يورو.

أكدت وكالة GSMA فى بيان لها أنها ستتخذ كل التدابير لتأمين فعاليات المعرض والمؤتمر، وقررت منع سكان مقاطعة هوبى الصينية التى ظهر بها فيروس كورونا للمرة الأولى من دخول المؤتمر، مشيرة إلى بعض الإجراءات الأخرى مثل التركيز على تطهير الموقع وزيادة الدعم الطبى، وتغيير الميكروفونات بين المتكلمين.

كما أوصت جميع الحاضرين بعدم المصافحة، والتأكيد على جميع الزائرين للصين فى وقت سابق مر على زيارتهم 14 يومًا، وكذلك الفحص الحرارى لزائرى المعرض، وتصديق الزائرين على عدم الاتصال بأى من المصابين بمرض كورونا.

يعد مؤتمر MWC 2020 هو أكبر تجمع دولى فى عالم التكنولوجيا والاتصالات والهواتف الذكية، وتهتم الشركات به وتبذل قصارى جهدها وتنفق الملايين لجذب الزوار وعرض جديد منتجاتهم.

أهم الاخبار