جراحة الروبوت تشهد انطلاقة متميزة فى قطر

تكنولوجيا

السبت, 26 مايو 2012 10:12
جراحة الروبوت تشهد انطلاقة متميزة فى قطرروبوت فى غرفة العمليات
كتب - محمد السيد علي:

قطع مركز قطر للجراحة الروبوتية خطوات واسعة قدماً مع حصوله هذا الشهر وخلال فعاليات المنتدى السنوي للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي على مشروعين بحثيين جديدين حول محاكاة الجراحة، ويشتملان على العديد من التطبيقات المتعلقة بجراحات السرطان والدماغ والطب الإشعاعي التدخلي.

هذا وتبلغ قيمة المشروعين الجديدين نحو مليوني دولار أمريكي وهي تشكل جزءاً من برنامج بحثي شامل يجريه مركز قطر للجراحة الروبوتية ويدعم 6 منشورات منقحه  من قبل أخصائيين في هذا المجال، كما يتضمن 10 مشروعات أخرى قيد الإنجاز في الوقت الحالي.
وقال الدكتور عبدالله الأنصاري،مدير مركز قطر للجراحة الروبوتية: "تهدف أنشطة البحوث والتطوير في المركز إلى تحديد ومعالجة الاحتياجات السريرية التي لم تتم تلبيتها إلى الآن، حيث يتمحور الهدف الرئيسي حول تحسين نوعية الرعاية الصحية في قطر"، مشيراً إلى أن النقاط الإيجابية الأساسية للجراحة الروبوتية تتعلق بالمرضى الذين يستفيدون عبر إجرائهم لعمليات جراحية طفيفة التوغل وأقل ألماً، وتتطلب وقتاً أقل للتعافي منها، إلى جانب تقليصها لمخاطر الالتهابات والمضاعفات بعد العملية.
ويهدف مركز قطر للجراحة الروبوتية، والذي يعتبر نتاج شراكة ما بين واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر (QSTP) ومؤسسة حمد الطبية، إلى تحسين مستويات الرعاية الصحية للمرضى عبر الأبحاث وتطوير التكنولوجيا في ثلاث مجالات رئيسية هي: المحاكاة الجراحية، والتوجيه باستخدام الصور، والآلات الجراحية الروبوتية المتطورة.
ويحقق المركز في الوقت الراهن تقدماً كبيراً فيما يخص هذا الهدف وذلك بعد عامين فقط من انطلاق عملياته، حيث يظهر هذا التقدم من خلال النتائج الباهرة لأبحاثه عالية الجودة والمنشورات التي يوزعها في هذا السياق.
وسيندرج المشروعان المذكوران اللذين تم منحهما إلى المركز، تحت برنامج أبحاث المحاكاة في مركز قطر للجراحة الروبوتية، حيث سيقوم المشروع الأول

بتطوير محاكي روبوتي مزود بتطبيقات تمكن من إجراء جراحات للبروستات، وذلك في مواصلة للعمل الحالي للمركز على محاكي نموذجي أولي يقوم بتطويره حالياً. كما دخل المركز في شراكات مع عدد من الشركاء الرئيسيين فيما يخص هذا المشروع مثل مؤسسة حمد الطبية التي تعتبر المشارك الرئيسي في معظم أبحاث المركز، والجامعة الأمريكية في بيروت، وجامعة نورث كارولينا في تشابيل هيل، وكليفلاند كلينيك، وميميك تكنولوجيز. بينما سيبحث المشروع الثاني محاكاة تدفق الدم المتعلق بتمدد الأوعية الدموية بالدماغ والذي يعتبر ثمرة تعاون ما بين جامعة يونيفيرسيتي كوليدج لندن، وجامعة تكساس إيه آند إم في قطر، ومؤسسة حمد الطبية.
وبإضافة المشروعين الجديدين يرتفع عدد المشروعات الممنوحة إلى أربعة،  منهم مشروعان مشتركان سابقان حصلا على التمويل لإجراء أبحاث حول المساعدة الحاسوبية في التوجيه المباشر بالجراحات الروبوتية طفيفة التوغل ، ومشروع تطبيقات متعلقة بجراحات سرطان الكلية الذي يتم تنفيذه مع جامعة سيمون فريزر، وجامعة برتيتش كولومبيا في كندا، بالإضافة إلى مشروع نظام روبوتي لاسلكي مدمج معه منظار  مرن للفحص باستخدام الصور في البيئات الصعبة والذي تقوده جامعة قطر بالتعاون مع مركز قطر للجراحة الروبوتية وجامعة واشنطن.
وعلى صعيد المشروعات الستة الإضافية التي هي قيد الإنجاز حالياً في مركز قطر للجراحة الروبوتية، فإن هناك مساعٍ مشتركة مع كل من جامعة إمبريـال كوليدج لندن وأسبيتار بهدف تطوير حلول محاكاة وتوجيه وحلول تكنولوجيه روبوتية في مجال الجراحة العظمية والمتعلقة بإصابات الرياضيين من ذوي
الاداء العالي. هذا وتمر المشروعات في الوقت الحالي بمرحلة التحضيرات التقنية بهدف دراسة إمكانية تنفيذها مع شركاء صناعيين سيتم التواصل معهم لإشراكهم في التطوير.
وفي سياق تركيز أبحاث المركز  على الإستكشاف، فإن مركز قطر للجراحة الروبوتية يقوم بتطوير أدوات برمجية متعلقة بإعادة بناء الكبد ثلاثية الأبعاد وذلك بإستخدام بيانات رسومية حاسوبية، والتي تم تصميمها للتقليل من حالة الشك من أجل تحسين مستويات الدقة في الجراحات، ويعتبر العمل على هذا المشروع جهداً مشتركاً ما بين مستشفى جامعة جنيف، ومؤسسة أوسيريكس في سويسرا، بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية.
وبالإضافة إلى التعاون المذكور أعلاه، فقد عمل مركز قطر للجراحة الروبوتية مع 18 معهداً في جميع أنحاء العالم على مشروعات عديدة، نذكر من هذه المعاهد: كلية ويل كورنيل ميديكال كوليدج، وجامعة ساليرنو، وجامعة بيتسبرج. هذا ويشغل اللورد أرا دارزي من جامعة إمبريـال كوليدج لندن، والذي يعتبر أحد أهم الجراحين ذائعي الصيت في العالم، منصب رئيس اللجنة الدولية لمركز قطر للجراحة الروبوتية، حيث يشترك معه عدد من الأسماء المشهورة مثل الدكتور أشوتش تيواري من كلية ويل كورونيل ميديكال كوليدج، و الدكتور فيليب موريل من مستشفى جنيف الجامعي، و الدكتور جوانج زهونج يانج من كلية إمبريـال كوليدج لندن، وغيرهم من الجراحين والأخصائيين المخضرمين.
كما تعتبر منشورات مركز قطر للجراحة الروبوتية عالية الأهمية والمنقحه  من قبل أخصائيين في القطاع وتغطي موضوعات عديدة مثل الجراحة باستخدام الروبوت والتطور الجديد للمعايير المطبقة في تحليلات الصور الطبية إعادة ربط الأوعية الدموية باستخدام الروبوت،والتى تعتبر نتاجاً للتعاون الوطني والدولي.
ويقوم المركز بالإضافة إلى الأبحاث عالية التطور في مجال التكنولوجيا المتطورة للجراحة، بتنفيذ العديد من برامج التدريب على الجراحات طفيفة التوغل للجراحين، والعاملين في قطاع الرعاية الصحية. كما يعمل المركز كمنصة للتقنيات الجراحية المتقدمة ذات الأدوات عالية التطور، وأجهزةمحاكاة الجراحة التنظيرية، وقدرات البث اللاسلكي ثلاثي الأبعاد.
ويسعى مركز قطر عبر هذه الأنشطة إلى أن يصبح النقطة المحورية للخبرات عالمية المستوى في مجال تكنولوجيا الجراحة، وتحقيق تحول كبير في دولة قطر لتصبح مركزاً رائداً في مجال الجراحة الروبوتية عبر اتباع نهج متكامل مع أصحاب المصلحة المحليين والخبراء الدوليين.


 

أهم الاخبار