رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو.افتتاح أول مشفى للصحة النفسية وإعادة التأهيل بمصر

تكنولوجيا

الأربعاء, 11 أبريل 2012 16:48
فيديو.افتتاح أول مشفى للصحة النفسية وإعادة التأهيل بمصر
كتبت - علا علي فهمي:

3 – 5% من سكان مصر والعالم مصابين بالاكتئاب، و5-10% معرضون للانتحار كنتيجة لإصابتهم بالاكتئاب، و 1-1,5% من سكان العالم مصابين بالانفصام، و4% من سكان العالم مصابين بالوسواس القهري.. هذا ما كشف عنه الدكتور عبد الناصر عمر أستاذ الامراض النفسية والعصبية بكلية طب عين شمس.

وأضاف أن هذه الاحصائيات تمثل نسبة المصابين بأمراض نفسية في مصر، مؤكدا أن هذه النسب تمثل نسبة المرض في جميع دول العالم، وعلى ضرورة التثقيف المجتمعي بأهمية الصحة النفسية وتغيير مفهوم الوصمة المرتبط بالصحة النفسية.
جاء هذا خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم يوم أمس احتفالا بافتتاح "مستشفى المشفى للصحة النفسية وإعادة التأهيل" برئاسة اللواء أحمد الزهيري، كأول مكان مخصص لتقديم خدمات الصحة النفسية والعقلية للمرضى فى بيئة صديقة باعثة على الاسترخاء، مما يضمن صحتهم الذهنية والبدنية.
من جانبها أشارت الدكتورة هالة حماد طبيبة نفسية للاطفال والمراهقين وكبير استشاريي الطب النفسي "بالمشفى" إلى الدور الجوهري الذي سيقوم به المشفى في مساعدة الأهل والعمل كفريق واحد بهدف تقديم المساعدة المتكاملة للاطفال والمراهقين لما تحتاجه هذه المرحلة من رعاية خاصة بالنواحي العقلية والبدنية والنفسية.
كما وضحت الدكتورة عبير الزهيري أستاذ الطب الطبيعي والروماتيزم والتأهيل أن

رقي الأمم يقاس من خلال رعاية المعاقين ومساندتهم، من هنا فلابد من تغيير مفهوم الطب النفسي والتأهيل، مع استحداث المفهوم المتكامل في علاج المرض النفسي واعادة التأهيل البدني والنفسي .
مؤكدة على ضرورة تغيير مسمى المصحة أو المستشفى بمسمى آخر وهو"المشفى" فهو مكان للتشافي من كل أنواع الأمراض العقلية والنفسية والبدنية.
وأضاف الدكتور"عبد الناصر" رئيس مستشفى المشفى التنفيذى أن المرض النفسي كأي مرض يتعرض له الإنسان وبالتالي فلابد من تغيير النظرة التي اعتاد عليها المواطن العربي بشكل عام للمرضى النفسيين، كما أن من حق المريض أن يلقى معاملة جيدة، وأن يتلقى علاجه في مكان يرفع من معنوياته ويجمع بين التأهيل النفسي والعلاج النفسي .
بشرط أن يتم ذلك بأسعار جيدة ودون مغالاة حيث تم وضع الأسعار بشكل متقارب مع مستشفى عين شمس التخصصي وقصر العيني الفرنساوي.
حيث تعد الرعاية والتعاطف مع المرضى جوهر أخلاقيات "المشفى"، مشيرا إلى دوره في زيادة الوعى لدى الأفراد العاديين من الجمهور حول الطب النفسي بصفة عامة، مع
تنظيم الدورات المجانية للأطباء من القرى والمحافظات بهدف تقديم أفضل خدمة علاجية للمرضى من مختلف المستفيات المادية والإجتماعية.
وقد علق اللواء قدري الزهيري، قائلاً: "إن منتجع المشفى للصحة النفسية وإعادة التأهيل يعد أكثر منتجعات الصحة العقلية والبدنية تقدماً وإبتكاراً في مصر والعالم العربى، حيث يتم تقديم خدمات كاملة ذات أعلى جودة من حيث التقييم، والعلاج، والأمن للبالغين والمراهقين الذين يعانون من مشكلات عاطفية ونفسية وسلوكية، وإعادة التأهيل للذين يقومون بتقييم احتياجات المرضى وإعداد خطط الرعاية الفعالة لكل منهم مع خطط للمتابعة بعد الخروج من المستشفى والتى تقدم دعماً كامل للاندماج فى المجتمع.
ويتضمن المشفى عدة أقسام، عيادة الطب النفسى العام للبالغين، عيادة الطب النفسى للأطفال والمراهقين، قسم الطب البدنى، وأمراض الروماتيزم وإعادة التأهيل. وعيادة الطب النفسى لكبار السن، عيادة الأعصاب وعلاج الأرق واضطرابات النوم، عيادة الطب الجنسى، عيادة الاستشارات الزوجية، عيادة علاج السمنة وإضطراب الغذاء، عيادة صحة المرأة، وعيادة علاج الآلام، وعيادة الأمراض الجلدية.
ويضم مستشفى "المشفى" معمل اكلينيكى يقدم خدماته للنزلاء المقيمين بالإضافة إلى العيادات الخارجية، والذى يتوفر بالموقع من خلال معمل متنقل، كما تقدم المستشفى خدمة ممتازة للمرضى الذين يعانون من الإعاقات البدنية وذلك عن طريق الأطباء البدنيين المتخصصين ذوى الكفاءة العالية وأخصائيو العلاج الطبيعي، بالإضافة إلى نادى صحى مجهز بالكامل متوافق مع المعايير الدولية.
هذا بالإضافة إلى خدمة اليوم الواحد لإعادة تأهيل مرضى العيادات الخارجية بعد خروجهم من المستشفى مما يتيح لهم الدعم خلال مرحلة إعادة الاندماج التدريجى فى المجتمع.

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=UUtSKJ4qMeA&feature=channel

 

أهم الاخبار