رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اللحوم المصنعه تفتك بالانسان

تغذية

الأحد, 03 يوليو 2011 16:58
كتب:محمدسلام


يفضل الكثير من الناس استخدام اللحوم المصنعة في غذائهم كالبسطرمة واللانشون والسجق والهامبورجر وغيرها لمذاقها الخاص وطعمها المميز .

هذه اللحوم عبارة عن أغذية يعاب عليها ارتفاع معدلات السعرات الحرارية وارتفاع معدلات الدهون المشبعة الغنية بالكولسترول، وأيضًا الأملاح المتعددة التي تضاف لها لكي تعمل كمضادات للميكروبات علي تجفيفها أو حفظها.

ويقول الدكتور هشام الخياط استاذ الكبد بمعهد تيودور بلهارس الخطورة تأتي للحوم المصنعة من هذه الإضافات، ومن بينها مواد مثل أحادي جلوتيوميت الصوديوم أو أملاح الفوسفات أو النتريت، فالمادة الأولي تستخدم لإعطاء النكهة لهذه اللحوم وتستخدم بكثرة من مطاعم جنوب شرق آسيا مع الحساء لتعطي نكهة اللحوم، ولكن ثبت أن هناك أعراضً مرضية ظهرت علي المستهلكين مثل الاضطرابات العصبية.

كما تضاف أملاح الفوسفات إلي محاليل معالجة اللحم بهدف حبس الماء ويستفاد من حبس الماء قدرة الحمولة المائية في تصنيع بعض المنتجات مثل الهوت دوج والبلوني وغيرهما.

ويضيف الخياط أن هناك أملاح النتريت وهي تستخدم لأكثر من غرض أولها إعطاء اللحوم اللون الوردي الزاهي الذي

يميز العديد من اللحوم المصنعة، وثانيها استخدامها كمادة حافظة من بكتريا التسمم الغذائي، وثالثهما كمادة مضادة لأكسدة الدهون في اللحم، وأخيرًا للحفاظ علي طعم اللحم، وخطورة أملاح النتريت أنها تتحد مع أجزاء من البروتين الأمينات وتكوّن النيتروزأمين الذي قد يؤدي إلي الإصابة بالسرطان فقد أظهر هذا المركب خطورته علي حيوانات التجارب.

وعلي الرغم من ذلك يؤيد البعض استخدام النتريت في حفظ اللحوم المصنعة وحجتهم أن خطورته تكون في زيادة الكمية المضافة منه (الجرعة المضافة) ويستشهدون علي حصول الإنسان علي أملاح النتريت من التربة ومن الخضراوات، كما أنها موجودة أيضًا في لعاب الإنسان، وأن البروتين يبقي في الجهاز الهضمي مدة طويلة نسبيًا وتكوّن النيتروزأمين بنسب بسيطة لا خطورة منها، وتحدد التشريعات الدولية بدقة صارمة هذه الكميات والحدود الآمنة منها.

ويشير الدكتور هشام الخياط الي خطورة أخري للحوم المصنعة وهي إضافة مضادات

الأكسدة التي تستخدم لحفظ المواد الدهنية من التزنخ إلا أن إضافتها تتم بنسب تتعدي المسموح به والبديل الآمن هو إضافة مواد طبيعية بدلاً منها.

تصيب بالسكري ويضيف ان باحثيون في جامعة هارفارد الأمريكية اكتشفوا أن المرتديلا والسجق وغيرهما من اللحوم المعالجة تزيد خطر إصابة الرجال بداء السكري.

ووجد العلماء أن الرجال الذين يستهلكون اللحوم المصنعة مثل السجق والبيكن والسلامي والمرتديلا وغيرها لخمس مرات أو أكثر أسبوعيًا يكونون أكثر عرضة للإصابة بسكري النوع الثاني بنسبة 46% مقارنة مع من يتناولون مثل هذه اللحوم بكميات أقل.

ولاحظ الباحثون بعد تحليل المعلومات الغذائية عن 12 سنة ماضية لأكثر من 42 ألف رجل تراوحت أعمارهم بين 40 و75 عامًا، أنه كلما تناول الرجال كميات أكبر من اللحوم المصنعة زاد خطر اصابتهم بالسكري ويري الخبراء أن مواد النتريت الموجودة في اللحوم المعلبة والمصنعة تؤذي خلايا البنكرياس المنتجة لهرمون الأنسولين الذي يساعد في تحويل السكر إلي طاقة في الجسم، وشدد هؤلاء في الدراسة التي نشرتها مجلة العناية بمرضي السكري الصادرة عن الجمعية الأمريكية لمرض السكري، علي ضرورة الاعتدال في تناول اللحوم المصنعة وليس التخلي عنها تمامًا، مؤكدين أهمية إجراء المزيد من الدراسات للكشف عن تأثيراتها، لاسيما أن تناولها يتم مع أطعمة دسمة أخري مثل البطاطس المقلية.