رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إنشاء اتحاد نوعى لمكافحة أمراض الرئة

تغذية

الاثنين, 30 مايو 2011 17:07
كتبت- آيات الحبال:


أعلنت الشبكة المصرية لمكافحة التدخين عن إنشاء الاتحاد النوعى لمكافحة أمراض الرئة والذى يهدف إلى إنشاء قاعدة بيانات عن الدراسات والبحوث فى هذا المجال، بالإضافة إلى قاعدة بيانات عن الجمعيات العاملة فى مكافحة التدخين والتنسيق فيما بينها.

كان ذلك خلال المؤتمر الصحفى الذى عقدته الشبكة أمس الأحد فى إطار الاحتفال باليوم العالمى للامتناع عن التدخين وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة .

وفى هذا الإطار قالت د.جيهان نحاس المنسق الإقليمى للاتحاد الدولى لمكافحة التدخين إن هناك علاقة وطيدة بين التبغ والأمراض غير المعدية وأن مرض السكر والأمراض التنفسية والسرطان والقلب هى أكثر الأمراض التى تهدد القوى العاملة لأى دولة، وتضربها فى الصميم، كما أنه

وصلت نسبة الوفيات من هذه الأمراض حوالى 63% عام 2008 وكان للتبغ دور أساسى فى زيادة هذه الأمراض .

وأكدت أنه فى حالة عدم اتخاذ التدابير لتقليل هذه الأمراض المزمنة سنصل عام 2030 إلى نسبه وفيات تقدر بـ 53 مليون شخص فى الدول النامية .

من جهة أخرى، أكدت د.مها منير مستشار تنفيذ البرامج بإدارة مكافحة التدخين بوزارة الصحة أن المحافظات المصرية سيتم إعلانها مدنا خالية من التبغ خلال الـ5 سنوات المقبلة، على أن يتم إعلان الإسماعيلية والأقصر والمنيا كمدن خالية من التدخين بحلول 2013. كما أن وزارة الصحة

ملتزمة بتطبيق سياسات مكافحة التدخين العالمية، وعلى رأسها اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية لمكافحة التبغ .

أما فاطمة العوا المسئول الإقليمى عن مباردة التحرر من التبغ، فأكدت أن معدل استهلاك التبغ فى مصر وصل إلى 20% وزاد بين الإناث ووصل إلى 10% ومن الأرقام المثيرة هى أن حوالى 20%من شريحة الأطفال فى العمر ما بين 13 عاما حتى 15 عاما لديها رغبة فى التدخين حين أن تسنح الفرصة ".

وأوضحت العوا "أن أسباب تدخين الأطفال تعود إلى شكل علبة السجائر التى وصفتها بالجذابة، ولذلك استخدمت وزارة الصحة فكرة الصور التحذيرية المقذذة حتى تقلل من نسبة المدخنين واكتشفنا من الإحصائيات أن الأطفال تأثرت بهذه الرسوم وانخفضت نسبة التدخين بين الأطفال بشكل كبير ".

ودعت الدكتورة فاطمة أن تكون مكافحة التدخين إحدى أولويات الحكومة الحالية والمقبلة، حتى يتم انخفاض نسبه التدخين بشكل عملى فى المجتمع المصرى .