خبراء: الفقراء الأكثر إصابة بتصلب الشرايين في مصر

تغذية

السبت, 21 مايو 2011 20:45
كتب- كاظم فاضل:

 

كشف د. أسامه عبد العزيز أستاذ أمراض القلب ورئيس الجمعية المصرية لتصلب الشرايين عن ارتفاع نسب الإصابة بأمراض تصلب الشرايين فى مصر، لافتا الى أن مصر أصبحت من أعلى نسب الإصابة بهذا المرض على مستوى العالم.

و قال "عبد العزيز" فى ختام المؤتمر السنوى الثامن عشر للجمعية المصرية لتصلب الشرايين و الذى عقد على مدار الثلاثة أيام الماضية: إن الفقراء فى مصر هم الأكثر عرضة للإصابة بأمراض تصلب الشرايين الناتج عن ارتفاع نسب الكوليسترول الضار فى الدم، مؤكدا ان السبب هو عدم الوصول الى الوجبة المثالية فى الطعام المعتمد عليه الفقراء والذى ترتفع فيه نسب الدهون خاصة فى الاطعمة المحمرة و التى يعتمد على تناولها معظم المصريين .
و طالب رئيس الجمعية بضرورة الاعتماد على الأطعمة الصحية و التى يأتى فى مقدمتها الخضراوات و الفواكه و الحبوب و الأسماك خاصة التونة و السلمون و المشوى منه مع الابتعاد تماما عن تناول الاطعمة المشبعة بالزيوت و الدهون و الوجبات الجاهزة مطالبا بضرورة ممارسة الرياضة يوميا مع ضرورة الاهتمام بالكشف الدورى قائلا: إن الانسان بعد سن الثلاثين معرض للإصابة بأمراض القلب و السكر و الضغط و ارتفاع الكوليسترول فى الدم خاصة اذا كان يعانى من السمنة او مدخن و بناء
على هذا لابد من إجراء الكشف الطبى الدورى بعد سن الثلاثين مرة كل 5 سنوات و بعد سن الأربعين مرة كل سنة على الاكثر كما قال الدكتور اخلاص عبد الواحد سكرتير عام الجمعية.
كما طالب الأطباء المشاركون فى المؤتمر و الذين وصلوا الى اكثر من 300 طبيب من شيوخ و شباب اطباء القلب بضرورة زيادة اعداد عدد غرف العناية المركزة فى كافة المنشآت الطبية بوصفها الغرف المؤهلة لاستقبال مريض السكتة و الجلطة القلبية مؤكدين على ضرورة الاقلاع عن التدخين و الحد من تناول الوجبات السريعة المشبعة بالزيوت مطالبين بضرروة نشر الوعى الكافى بين المواطنين لمعرفة اعراض الجلطة القلبية و كيفية التعامل معها للحد من عدد الوفيات جراء التدخل الطبى المتأخر فى الجلطة، مؤكدين على ضرورة استكمال المشروع القومى لمكافحة جلطات القلب.و عن الجلطات و أمراض السكتة القلبية اكد د.هشام ابو العينين استاذ امراض القلب بجامعة بنها أن المجتمع المصرى أصبح من اهم المجتمعات ذات النسب المرتفعة فى نسب الاصابة بالجلطات القلبية، مؤكدا ان السبب يرجع الى عدم توافر الوعى الكافى لدى المريض لمعرفة اعراض الجلطة
و كيفية التعامل معها بالاضافة الى عدم وجود نظام طبى منتظم فى المستشفيات للتعامل مع مريض الجلطة القلبية و الذى يجب ان يجرى عملية قسطرة القلب فى غصون 6 ساعات فقط من بداية احساسه بالأعراض .
و لفت " ابو العينين " الى استمرار التنسيق بين كل من وزارة الصحة و مرفق الاسعاف ووزارتى الاتصالات و النقل و جمعيات المجتمع المدنى الطبية لإطلاق مشروع مكافحة الجلطات القلبية و الذى يهدف الى عمل نظام لنقل المريض عبر مرفق الاسعاف الى مستشفى مجهز للاجراء القسطرة القلبية عن طريق شبكة اتصالات مؤهلة لنقل المريض فى اقل من 6 ساعات .
و من جانبه قال د. "شريف عبد الهادى" عميد معهد القلب السابق: إن هذا المشروع الجارى العمل فيه حاليا يعمل على خفض نسب الاصابة بمخاطر السكتات القلبية لافتا الى هناك مؤسسات وعلى رأسها معهد القلب بدأت بالفعل فى تنفيذ المشروع و الذى يحتاج الى ان يتحول الى منظومة فى التعامل مع الجلطات القلبية فى مصر .
و عن مراحل تنفيذ المشروع أكد "أبو العينين" انه جار عمل مسح لعدد حالات جلطات القلب حاليا فى مجموعة من المحافظات الكبرى لتحديد عدد الحالات و كيفية التعامل معها و تحديد الوقت المثالى لنقل المريض و بناء عليه اختيار المستشفيات و المراكز المؤهلة فنيا من حيث توفر المعدات و الكادر البشرى لاستقبال المرضى لإجراء قسطرات القلب، لافتا الى أنه من المتوقع بدء عمل المشروع فى محافظات القاهرة و الإسكندرية و منها الى باقى المستشفيات مؤكدين على ضرورة استكمال هذا المشروع القومى للحد من الأعراض الناجمة عن السكتة و الجلطة القلبية.