رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

القهوة تقلل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا

تغذية

الأربعاء, 18 مايو 2011 15:29
كتبت-عزة إبراهيم:

توصلت دراسة حديثة أجرتها جامعة هارفارد الأمريكية إلى أن تناول ستة أكواب من القهوة يومياً يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأورام البروستاتا القاتلة بمعدل النصف تقريباً.

وأكدت الدراسة، التي تابعت حالة 50 ألف رجل لمدة 20 سنة متصلة، أن من واظبوا على تناول ستة أكواب من القهوة يومياً كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا بنسة 20% من الذين لم يتناولوا القهوة. وأنه عن قياس أثر القهوة في تقليل حالات الوفاة تكون النتائج أكثر وضوحاً، حيث كشفت الدراسة أن المواظبين على شرب القهوة أقل عرضة لخطر الوفاة بهذا المرض من الآخرين بنسبة 60%.

وذكرت صحيفة (ديلي ميل) البريطانية، التي نشرت نتائج الدراسة، أنها تعد سارة جداً

للذين يعانون من ضعف قدرتهم علي تخفيض معدلات الكافيين التي يتناولونها في القهوة بعد أن أثبتت الدراسة فعالية هذا المشروب صاحب السمعة السيئة صحياً. وفي الوقت نفسه يعد سرطان البروستاتا أكثر أنواع السرطان شيوعا بين الرجال البريطانيين والذي يصيب 37 ألف رجل سنويا ويقتل أكثر من 10 آلاف منهم.

وأوضحت الدراسة أن تناول 1-3 أكواب قهوة يوميا يخفض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا في مراحله القاتلة بنسبة 30% تقريبا وكلما ارتفعت معدلات تناول القهوة كلما زادت فاعليتها في الوقاية من الإصابة.

وأكدت الدراسة علي أن تناول القهوة لا يعني أبدا

أن من يتناولها يعيش أنماط حياتية صحية، بل على العكس من ذلك، فغالباً ما يكون محبو القهوة مدخنين وقليلاً ما يمارسون الرياضة؛ ولكن هذا لا يعني أن الكافيين غير مفيد، خاصة بعد أن تم اكتشاف مجموعة من الفوائد الصحية التي يحققها بما في ذلك خفض احتمالات الإصابة بالربو ومرض الزهايمر وحالات تصلب الشرايين المتعددة.

ويعتقد الباحثون أن الكافيين غالباً ليس المؤثر الوحيد على خفض معدل الإصابة بسرطان البروستاتا، ولكن المواد الكيميائية النباتية الأخرى في القهوة وراء هذه المنافع أيضاً مثل المركبات المضادة للتأكسد التي قد تخفض من احتمالات الإصابة بسرطان البروستاتا، كما تقلل من احتمالات الأورام القاتلة عن طريق مساعدتها علي تغيير مستويات الهرمونات الجنسية، وتنظيم مستويات السكر في الدم وخفض الالتهاب.

وعلى الجانب الآخر أوصي الباحثون في جامعة هارفارد غير محبي القهوة بألا تدفعهم نتائج الدراسة الجديدة إلي تغيير عاداتهم والاتجاه إلى تناول القهوة.