إطلاق مبادرة "وجبتي في مدرستي"

تغذية

الأربعاء, 20 أبريل 2011 17:10
كتب- كاظم فاضل:

أطلقت مؤسسة فودافون مصر لتنمية المجتمع بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة وبالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم، مبادرة "وجبتي في مدرستي" بميزانية قدرها 6 ملايين جنيه وهو ما يستفيد منه أكثر من 200 ألف من طلاب المدارس في المناطق الأكثر احتياجا في محافظتي أسيوط وسوهاج.

وعن أهداف المبادرة، صرح المهندس محمد الحمامصى، رئيس مجلس أمناء مؤسسة فودافون مصر لتنمية المجتمع، أن المبادرة الجديدة ستدعم تنفيذ أحد برامج التغذية المدرسية التابع لبرنامج الأغذية العالمي من خلال تقديم وجبة غذائية متكاملة العناصر لطلبة المدارس. والمبادرة تمثل خطوة جادة لمواجهة التسرب من التعليم خاصة في المناطق المهمشة والأكثر احتياجا، حيث تمثل الوجبة حافزا للتلميذ ولأسرته للبقاء في التعليم والحد من نسبة الغياب.
وقال جيان بياترو بوردنيون، الممثل المقيم والمدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في مصر: إن الدراسات أثبتت أن التنمية الغذائية في مرحلة الطفولة المبكرة، خاصة بالنسبة للأطفال الصغار، يضمن النمو الصحيح كما أن له أثارا إيجابية تمتد على مدار سنوات عديدة. فمرحلة رياض الأطفال هي أهم مرحلة يجب الاستثمار فيها لضمان النمو البدني والعقلي لهؤلاء الأطفال. وأضاف أن المؤشرات توضح زيادة التزام القطاع الخاص في مصر لتحقيق الأمن الغذائي القومي.
من جهة أخرى، أوضحت نهى سعد، أمين عام مؤسسة فودافون مصر لتنمية المجتمع، أن "وجبتي في مدرستي" هي مرحلة جديدة لما بدأه مشروع "مدرستي" عام 2006 والذي قامت من
خلاله مؤسسة فودافون بتطوير 350 مدرسة وتجديد 4000 منشأة مدرسية تنوعت ما بين فصول وملاعب ودورات مياه ومكتبات، ثم أتبعته بمبادرة "صحتي في مدرستي" عام 2009 والتي قامت من خلاله ببناء 2000 عيادة طبية في العديد من مدارس مصر، واليوم تطلق المؤسسة مبادرة "وجبتي في مدرستي" كخطوة جديدة للمساهمة في خفض نسب التسرب من التعليم في المناطق الأكثر حرمانا بالإضافة إلي الحد من ارتفاع معدلات سوء التغذية ونقص المغذيات الدقيقة بين الفئات المهمشة كالأطفال والنساء.
يستفيد من مشروعات التغذية المدرسية والتي ينفذها برنامج الأغذية العالمي ما يقرب من 300 ألف مستفيد من الأطفال وأفراد أسرهم في 11 محافظة بجميع أرجاء مصر ويتلقى التلاميذ وجبة صباحية يومية مزودة بكل ما يحتاجه الطفل من الفيتامينات والحديد حيث تسد نحو 25% من احتياجاته الغذائية اليومية هذا بالإضافة إلى حصول أسر الأطفال على حصص غذائية شهرية من الأرز كحافز لإرسال أطفالها إلى المدارس بانتظام.