رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

منى عامر: هذا هو سر العلاج بالغذاء.فيديو

تغذية

السبت, 26 فبراير 2011 22:05
حوار – فادية عبود


ينسون، زنجبيل، ثوم، وبردقوش، بهارات وأطعمة موجودة في جميع البيوت ولا يعرف قيمتها الكثيرون، وقد لا يعرف البعض أيضاً أن شوربة الدجاج تساعد على سرعة الشفاء من نزلات البرد، لذا تستضيف بوابة الوفد الإلكترونية منى عامر خبيرة التغذية وأشهر مقدمي برامج الطهي، لكشف أسرار التغذية السليمة في الشتاء والعلاج بالغذاء.

* يؤكد الأطباء والدراسات العلمية أن الغذاء الجيد هو الدرع الأول ضد المرض، فكيف نستطيع تحقيق ذلك ؟

للغذاء قدرة هائلة على الحماية من الأمراض، فكما قالوا منذ قديم الأزل إن المعدة بيت الداء، لذا على كل إنسان انتقاء نوعية طعامه والإصرار على الطعام المتوازن والبعد قدر الإمكان عن الوجبات السريعة، فقد كشفت الدراسات العلمية أن الغذاء لا يؤثر على صحة الإنسان وحده بل إن غذاء الأم الصحي يؤثر على الجنين منذ بداية تكوينه، لذا أوصيكم بالغذاء المتوازن وطبق السلاطة الخضراء، لأنه يحتوى على الكثير من الفيتامينات والمعادن الهامة للجسم .

*إذاً ما هي العلاقة بين انخفاض درجة الحرارة وزيادة الوزن ؟

لا توجد أي علاقة، المشكلة تكمن في المفاهيم الغذائية الخاطئة التي يتبعها الكثيرون، فالأم مثلاً تعتقد أنها كلما زادت من كميات الطعام المقدم للأطفال كلما حمتهم أكثر من البرد، ومدتهم بالكثير من الطاقة، إضافة إلى أن الكبار تقل حركتهم تأثراً بالبرد ويأكلون ثم ينامون مباشرة وبالتالي تختزن السعرات الحرارية الداخلة إلى الجسم وتتحول الطاقة الناتجة من الطعام إلى دهون فيزيد الوزن.

وفي الوقت نفسه إذا نظرنا إلى البلاد الأوروبية التي تتمتع بانفاض ملحوظ في درجات الحرارة لن نجد شعبها يعاني من البدانة والسبب أنهم يأكلون ولا يتوقفون عن الحركة فيحرقون الطاقة الداخلة إلى أجسامهم .

* ما هي الأكلات الصحية والمفيدة التي تمد الأسرة بالدفء ؟

البقول في الشتاء أكثر من رائعة فهي تعطي دفء وإحساس سريع بالشبع ، مثل العدس الأصفر والأسود ، والفاصوليا، ولمزيد من الدفء يجب تواجد طبق

الشوربة على المائدة ويا حبذا إذا كانت شوربة عدس أو بسلة جافة ، والسبب أن الجسم يتعامل معها أسرع في الهضم.

* إذا تحدثنا عن كيمياء الطعام ، هل للبهارات دور في منح الدفء ؟

البهارات تضفي طعم جميل للأكل، وبعضها يعطي تأثير طبي لو تناولناها كمشورب مثل الأعشاب، فالزعتر والبردقوش والروز ماري لهم تأثير ممتاز على الجهاز الهضمي كما أن هذه الأعشاب تدر البول.

أما مشورب القرفة المضاف إليه زنجبيل فهو منشط قوي لجهاز المناعة ويحمي من برد الشتاء، وإذا أضفنا القرفة إلى الطعام كـ"بهارات" فإنها تحسن من وضائف الجهاز الهضمي والتنفسي .

* يؤكد الطب البديل أن الثوم مضاد حيوي هام للجسم، فهل يحتفظ بخواصه بعد الطهي ؟

يحتوي الثوم على معادن وفيتامينات، وعند الطهي يحتفظ بالمعادن ويفقد الفيتامينات شأنه شأن جميع الخضروات، وللحصول على معادن الثوم الهامة يجب إضافته إلى السلطات فهو يعطي نكهة جيدة جداً للسلطة الخضراء، والزبادي، والباذنجان، طماطم بالثوم، بطاطس بالثوم، والثومية يحبها الكثير من الناس، إلا أن تناوله نيء في هذه السلطات يسبب تهيجاً للمعدة الحساسة، وهؤلاء الناس أنصحهم بشق الثوم نصفين ونزع قلبه الأخضر لأنه هو الجزء الذي يسبب تهيج المعدة .

* بمناسبة تهيج المعدة، فإن غالبية الشعب المصري مرضى بالقولون العصبي ، كيف يتم ترويض ذلك المرض بالغذاء؟

هناك أمراض نتيجة الثقافة الغذائية الخاطئة، بالإضافة إلى ظروف المجتمع الاقتصادية والسياسية المتوترة، لذا نجد غالبية الشعب المصري مصابون بارتفاع ضغط الدم والسكري والقولون العصبي، وعلى من يعانون الولون العصبي ضبط مواعيد الطعام يومياً حتى تتهيأ المعدة إلى استقبال الطعام في نفس الوقت يومياً ولا

تتفاجأ، كما يجب الامتناع عن الطعام نهائياً أثناء العصبية، فأثناء العصبية يفرز الجسم الكورتيزون ويمنع الجهاز الهضمي من إفراز العصارة الهاضمة التي تعمل على إخراج البكتريا وبالتالي تحدث مشاكل القولون من انتفاخ ومغص وإمساك .. إلخ ، بالإضافة إلى عدم تناول الطعام في أوقات متأخرة من الليل .

* هل توجد أكلات خاصة بنزلات البرد والأنفلوانزا تساعد على سرعة الشفاء ؟

سواء كان في الشرق أو أوربا وأمريكا جرت العادة على تقديم شوربة الدجاج لمريض الأنفلونزا، واكتشف العلماء مؤخراً احتواء جلد الدجاج على مادة تقي أو تساعد على الشفاء السريع من الإنفلونزا، ولو أضفنا إلى الشوربة أثناء الطهي زنجبيل طازج ومبشور، فإن له مفعور السحر في الشفاء .

يوجد أيضاً في الأسواق منتج نبات اسمه "الوصّابي" وهو من أنواع الفجل الياباني، يرفع المناعة بشدة في الشتاء ومقاوم ممتاز لنزلات البرد، ويتم استيراده في صورة مطحونة، ويمكن عجنه بالماء وتناوله، صحيح أنه ذو نكهة حارقة، إلا أنه ينشط جهاز المناعة بقوة.

* السحلب والكاكاو من المشروبات المانحة للطاقة في الشتاء ولكن من يحافظون على أوزانهم يخشونها خوفاً من زيادة الوزن، فهل من مشروبات بديلة عنها ؟

قبل أن أذكر لكِ المشروبات البديلة، لابد وأن انبه إلى خطأ هذه المعلومات لدى الكثيرين، فبودرة الكاكاو غير المحلاة والمضافة إلى اللبن الحليب لا تسبب أي زيادة في الوزن وطعمها أفضل، ولا مانع من إضافة القليل من عسل النحل، ولكن للأسف المنتشر في الأسواق المصرية تلك البودرة المحلاة. والمشكلة لا تكمن في إضافة السكر إليها فقط، وإنما هناك العديد من الإضافات الأخرى مثل المواد الحافظة والنكهات الصناعية والألوان، كل ذلك يتفاعل مع الجسم ويضره ويسبب زيادة الوزن في نفس الوقت.

والسحلب عبارة عن بذور زهرة الأوركيد المطحونة ويضاف إليه القليل من النشا، ولكن أغلب أنواع السحلب الموجودة بالأسواق عبارة عن نشا وأرز مطحون وهذا ليس سحلبا، وإذا كانت الأم تريد تقديم النشا إلى أسرتها الأفضل إعداد مهلبية أو أرز بلبن.

إن السحلب الأصلي مستورد من تركيا ولون مسحوق زهرة الأوركيد رمادي بعض الشيء لذا يضاف إليه القليل من النشا لتفتيح لونه، لذا يجب على كل ربة أسرة الانتباه إلى جودة مشترياتها والنظر إلى مكونات أي منتج لتعرف الجيد من السيء.

أما المشوربات البديلة فهي كثيرة مثل اليانسون والكراوية والنعناع، جميع المشوربات الساخنة وخاصة الأعشاب تمد الجسم بالدفء .

شاهد الفيديو