رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حتي لاتفسد فرحة العيد‮.. ‬قطعة لحم تكفي يومياً

تغذية

الأحد, 14 نوفمبر 2010 17:40
كتب: أحمد عبد الرؤوف‮

يحتفل‮ ‬غدا المسلمون في أنحاء العالم بعيد الأضحي المبارك وفي مصر بصفة خاصة نجد أن الأعياد مناسبة للاحتفال بالطعام والشراب وعلي رأسها اللحوم وتقوم ربات البيوت بإعداد الفتة ثم الرقاق باللحم ثم مكرونة البشاميل ثم الخضار باللحم إلي جانب الأصناف المسلوقة والمحمرة والمشوية والمسبكة والشوربة والبعض يصاب باضطرابات المعدة والجهاز الهضمي وتدهور حالة كثير من مرضي القلب والسكر وضغط الدم نتيجة الإسراف في تناول الدهون واللحم والكبد والكلاوي والممبار والكوارع وكلها أنواع‮ ‬غنية بالدهون الكوليسترول شديد الضرر والخطورة علي صحة الإنسان‮.‬

وفي دراسة عن أضرار الإفراط في تناول اللحوم كشف علماء في معهد السرطان القومي بالولايات المتحدة الأمريكية أن الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من اللحوم ترتفع لديهم مخاطر الموت خلال عقد من الزمان‮. ‬وفي المقابل فإن تناول كميات كبيرة من اللحوم البيضاء أدي إلي تقليل خطر الموت بشكل طفيف خلال نفس الفترة‮.‬

ووجد الباحثون،‮ ‬خلال الدراسة التي شملت‮ ‬500‮ ‬ألف شخص،‮ ‬أن هؤلاء الذين تحتوي وجباتهم علي أعلي كميات من اللحوم الحمراء أو اللحوم المصنعة يعانون من ارتفاع المخاطر الكلية للوفاة خاصة خطر الموت بسبب السرطان وأمراض القلب مقارنة مع من يأكلون أقل‮.‬

وكان الأشخاص الذين صنفوا بأنهم يأكلون أعلي كمية من اللحوم يتناولون حوالي‮ ‬160‮ ‬جراماً‮ ‬من اللحم يومياً‮. ‬أما الأشخاص الذين يأكلون أقل فكانوا يتناولون‮ ‬25‮ ‬جراما يومياً‮.‬

وعلي العكس فإن الأشخاص الذين يتناولون أكبر كميات من اللحوم البيضاء تقل لديهم مخاطر التعرض للموت بسبب السرطان أو أمراض القلب مقارنة بنظرائهم الذين يتناولون كميات أقل‮.‬

وقال الباحثون إنه يمكن منع‮ ‬11٪‮ ‬من الوفيات بين الرجال و16٪‮ ‬بين النساء إذا خفض الناس كميات اللحوم التي يتناولونها الي القدر الذي تستهلكه المجموعة التي تتناول الكميات الأقل‮.‬

يؤكد الدكتور محمد نصر،‮ ‬أستاذ ورئيس أقسام جراحة القلب بمعهد القلب القومي،‮ ‬ضرورة الاعتدال في تناول الطعام والتوازن بين اللحم والخضراوات والفاكهة،‮ ‬للوقاية من حدوث مشكلات صحية،‮ ‬ومع حلول عيد الأضحي المبارك

يحلو الكلام عن خطر أكل اللحم وكأن الغالبية العظمي من المصريين يأكلون اللحم ليلاً‮ ‬ونهاراً‮ ‬مثل أهل الأمريكتين ونؤكد أن أكل اللحم في العيد مرة واحدة في العام لا يشكل خطراً‮ ‬علي الصحة،‮ ‬بل إن عدم تناول اللحم وخاصة اللحم الطازج نهائياً‮ ‬يؤدي إلي ظهور أمراض مثل الأسقربوط وعدم حصول الجسم علي الأحماض الأمينية الأساسية والتي لابد وأن يكتسبها الجسم من الغذاء من مصادر حيوانية فالبروتينات التي يأكلها الإنسان من مصادر نباتية لا تحتوي علي الأحماض الأمينية الأساسية اللازمة لبناء بروتينات الجسم والنمو لدي الكبار والأطفال أما بالنسبة لكثرة أكل اللحم فإن ضرره كبير وخاصة لحم الضأن من الخراف،‮ ‬حيث نسبة الدهون عالية وتسبب ارتفاع الدهون بالدم وإرهاق الكبد والكلي وخطورة علي مرضي القلب وضغط الدم‮.‬

ويوضح الدكتور محمد نصر ينصح الأطباء في جميع أنحاء العالم ألا تزيد حصة الفرد من اللحم يومياً‮ ‬علي عشرة جرامات أي قطعة لحم واحدة وأجمع المتخصصون علي أن أحسن وسيلة لتفادي ظهور أورام الجهاز الهضمي وحدوث تصلب الشرايين في سن مبكرة هو الإكثار من أكل الخضراوات والفاكهة وأثبتت الإحصائيات العالمية أن شرب كوب عصير برتقال طازج أو تناول برتقالة يومياً‮ ‬يقي من سرطانات الجهاز الهضمي وينصح الأطباء المواطن أن يأكل يومياً‮ ‬عدد خمس خضراوات وفواكه مثلاً‮ ‬أن يأكل خيارة وحبة طماطم بالسلاطة وأحد الخضراوات في الطبيخ وفاكهة مرتين باليوم ولا يزيد نسبة اللحم علي عشرة جرامات يومياً‮ ‬وهو ما يتناسب مع الغالبية العظمي من متوسطي الدخل‮.‬

ويؤكد الدكتور محمد نصر أن الجميع يعتقد أن الكوارع تحمل قيمة عذائية كبيرة وهذا الكلام عار تماماً‮ ‬من الصحة،‮ ‬حيث إن البروتين الأساسي بالكوارع

هو الجيلاتين وهو ذات قيمة‮ ‬غذائية ضعيفة ويحتوي علي عدد قليل من الأحماض الأمينية الأساسية‮.‬

وأن الأفراط في تناول لحم العيد وخاصة من اللحوم التي تحتوي علي نسبة دهون كبيرة مثل لحم الضأن أو الطرب يسبب عسر هضم وانتفاخاً‮ ‬وننصح بالاعتدال وعدم تناول اللحم أكثر من قطعة يومياً‮ ‬والإكثار من أكل السلاطة والفجل والبقدونس والبصل الطازج والخضراوات‮.‬

وتعد اللحوم مكونا أساسياً‮ ‬لغذاء الإنسان،‮ ‬وأهم مزود للجسم بالبروتين المساعد علي تكوين الدم وصيانة الأنسجة في الجسم؛ كما أن اللحوم‮ ‬غنية بالمواد المقوية للمناعة والعظام ومقاومة الأورام وبالفوائد الغذائية والعناصر الهامة لتكوين ونمو كرات الدم الحمراء كالبروتينات والفيتامينات والمعادن كالحديد والفوسفور‮.‬

‮ ‬ويعتبر الجزء الأقرب إلي الرأس أفضل أجزاء اللحم وأكثرها تغذية،‮ ‬وكلما تكون قطعة اللحم خالية من المواد الدهنية تصبح أخف علي المعدة وصحية أكثر‮.‬

وينصح خبراء التغذية بتناول اللحم الأبيض لأنه أقل ضرراً‮ ‬من اللحم الأحمر وانخفاض نسبة الدهون المسببة للكوليسترول المؤدي لانسداد الشرايين،‮ ‬وأن اللحم المشوي أسرع هضماً‮ ‬من اللحم المسلوق‮. ‬وتختلف السعرات الحرارية بين أنواع اللحوم مثلاً‮ ‬لحم الماعز أقل سعرات من لحم الخرفان ونسبة الدهون لا تتعدي‮ ‬10٪‮ ‬من وزنه،‮ ‬والخرفان نسبة الدهون فيه لا تتعدي الـ‮ ‬20٪‮ ‬من وزنها،‮ ‬أما البقرتزيد الدهون فيها علي الخرفان لكل‮ ‬100‮ ‬جرام عن‮ ‬23٪،‮ ‬وفي الجمال تقل السعرات الحرارية ولا تزيد نسبة الدهون فيه علي‮ ‬15٪‮ ‬لكل‮ ‬100‮ ‬جرام،‮ ‬والسمك أقل أنواع اللحوم سعرات حرارية فلا تزيد السعرات الحرارية لكل‮ ‬100‮ ‬جرام من السمك عن‮ ‬70٪‮ ‬والدهون علي‮ ‬30٪‮ ‬من وزنها،‮ ‬أما الدجاج فلا تتعدي السعرات الحرارية فيه عن‮ ‬130‮ ‬سعراً‮ ‬حرارياً‮ ‬للمائة جرام منه والدهون‮ ‬8٪‮ ‬من وزنه‮.‬

وأثبتت الدراسات والأبحاث العلمية أن ما يستفيد منه الجسم من لحم يتراوح بين‮ ‬100‮ ‬إلي‮ ‬200‮ ‬جرام لذالك ينصح بعدم الإكثار من اللحم لأن ذلك سينقلب علي صحة الإنسان وتصبح اللحوم مصدر خطر ومسببة لعدد من الأضرار الصحية الخطيرة المترتبة علي الإكثار منها والتي تبدأ بالحموضة والانتفاخ،‮ ‬خاصة لحوم الضأن الغنية بالدهون والتي ترفع من دهون الدم وخاصة الكوليسترول الذي يترسب في جدار الشرايين،‮ ‬ويتسبب في تصلبها مما قد يؤدي إلي الإصابة بالذبحة الصدرية وجلطة القلب وانسداد شرايين المخ والسكتة الدماغية وانسداد شرايين الكلي‮.‬

وتشير بعض الدراسات إلي أن الإفراط بأكل اللحوم،‮ ‬خاصة الحمراء،‮ ‬من شأنه أن يؤدي إلي الإصابة بمرض النقرس عند الأشخاص المهيئين له وهو مرض يتسبب في آلام المفاصل ومتاعب الكلي‮..‬