رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بلال: لا يوجد لدينا وسائل ضغط على إسرائيل

تحقيقات وحـوارات

السبت, 03 سبتمبر 2011 16:08
بلال: لا يوجد لدينا وسائل ضغط على إسرائيللواء أركان حرب محمد علي بلال
أجرى الحوار : أحمد أبو صالح

لواء أركان حرب محمد علي بلال مواليد (23 يوليو 1935) قائد القوات المصرية في حرب عاصفة الصحراء، المعروفة باسم حرب الخليج الثانية والذى أعلن نيته فى الترشح لانتخابات الرئاسة القادمة, حاورته "بوابة الوفد " للتعرف على رؤيته لما يجرى من أحداث على الحدود الشرقية.

مارأيك فى مطالب القوى السياسية بأن الفرصة مهيئة تماما  لتعديل اتفاقية "كامب ديفيد" ؟
وماهى وسائل الضغط التى تنادى القوى السياسية باستخدامها؟ واضح أنهم يضغطون فقط بالكلام، يجب إعادة بناء دولتنا من الداخل قبل أن نطالب الخارج بأى شروط وخاصة إسرائيل وكلنا نعلم أنها دولة لا تحترم سوى الدول الكبرى, فعلى سبيل المثال تسببت فى مقتل 9جنود أتراك ولم تعتذر لتركيا فيكفى اعتذارها لمصر، ونطالب بتعويضات مالية كما نحاول جاهدين  تعديل اتفاقية كامب ديفيد, لكن إسرائيل تعتبرها كنزا إستراتيجيا كما يقول قادتهم، ويجب أن نقنعهم لكى يتم تأمين الحدود مع  مصر لمنع  تكرار مثل هذه الحوادث على حدودنا، ولابد من زيادة أعداد الجنود والتسليح لتحقيق التأمين للجانبين.

بما إنك تنوى الترشح لرئاسة جمهورية، فلو كنت رئيسا وحدث مقتل الجنود المصريين على الحدود مع إسرائيل فكيف سيكون رد فعلك ؟
استدعى السفير المصرى لدى إسرائيل للتشاور، وهذا ينم على احتجاج رسمى وأيضا أقبل اعتذار وأسف الجانب الإسرائيلى وسأطالب بالتعويضات اللازمة لأسر الشهداء على الحدود.

تتحدث عن مصر من منطلق الضعف وليس من منطلق القوة لماذا ؟
مصر تتسلح من الولايات المتحدة الأمريكية وكذلك إسرائيل، ولكن واشنطن دائما تضمن تفوق التسليح الإسرائيلى بالإضافة إلى أن إسرئيل الآن تصنع وتصدر أسلحتها للدول الكبرى وتعد واحدة من أكبر الدول لتصدير السلاح بعكس مصر.

مارأيك فى رد فعل الحكومة المصرية من إصدار بيان لسحب السفير المصرى ثم التراجع فى ما أعلنت ؟
هذا دليل واضح على تخبط الحكومة والانجراف وراء الضغط الشعبى وعندما تم دراسة الموقف عن كثب عرفوا خطورة الموقف وأنه سيؤدى إلى تهديد الأمن القومى المصرى فتراجعوا عنه، ولابد أن تختلف المواقف الرسمية عن المواقف الشعبية .

معنى ذلك أنه من الصعب طرد السفير الإسرائيلى من مصر على حسب كلامك ؟
طبعا صعب جدا لأن أعراف الدبلوماسية على مستوى العالم كله تحتم عليك إذا طرد سفير لك يتم الرد فورا بطرد سفير الدولة الأخرى فدائما رد الفعل يكون على نفس المستوى .

ولكن يمكن سحب السفير المصرى أولا ثم طرد السفير الإسرائيلى ؟
لذلك أقول يجب استدعاء السفير المصرى للتشاور وهذا يعد

احتجاجا، وبناء عليه يتم اتخاذ القرار ويجب توضيح الحقائق للرأى العام وأطالب المجلس العسكرى بإصدار بيان لتوضيح الحقائق منعا للشائعات.

ما تقوله سيؤدى إلى انتقادك والهجوم عليك لأنك لا تلبى طموحات الشعب المصرى رغم عدم وجودك داخل السلطة؟
أحب أن أقول ما يمليه عليه ضميرى ولايهم الهجوم على  شخصى وقلت الحقيقة من وجهة نظرى كما فعلت من قبل عندما نفيت متاجرة الرئيس السابق حسنى مبارك بأموال حرب الخليج  وإدخالها  فى حسابه الشخصى, وكنت وقتها أتولى قيادة الجيش المصرى فى حرب الخليج, فهذا الكلام لا أساس له من الصحة وتم انتقادى بشكل عنيف من قبل الصحفى عادل حمودة رئيس تحرير جريدة الفجر ولكنى مصر على قول الحق مهما كانت الانتقادات.
والشعب من حقه أن يغضب ويثور ولكن يجب ألا يؤثر ذلك على من يمسك بمقاليد الحكم لأن كل قرار يصدر سوف يحاسب عليه .

العلاقة بين مصر وأمريكا خلال فترة حكم مبارك كانت سياسة تبعية، فكيف يمكن إعادة صياغة تلك العلاقة ؟
لابد من تنمية مصر أولا وإعادتها إلى مكانتها اللائقة حتى لا تكون تابعة لأحد، فحينما تملك غذاءك وسلاحك وقتها ستملك قرارك, لكننا للأسف لا نملك أوراق ضغط ولا نلعب بهذه الأوراق حتى الآن .

وماهى أوراق الضغط التى يمكننا استخدامها؟
علاقة مصر بإيران على سبيل المثال، أمريكا لا تريد تقارب بين الدولتين نهائيا وأيضا منظمة حماس الفلسطينية المتواجدة على حدودك واستغلال الشريان الملاحى لقناة السويس بالشكل الأمثل وتنمية علاقتك بدول إفريقيا التي كادت أن تتلاشى خلال الفترة السابقة وإسرائيل تحاول جاهدة أن تعبث فى هذه الدول وخصوصا دول حوض النيل ولابد أن أصل فى النهاية إلى أن أمريكا تعاملنى كما تعامل إسرائيل .

ننتقل للشأن الداخلى

صرحت من قبل بأنك تشجع وجود وزير داخلية مدنى، لماذا ؟
هذا المنطق لابد أن يسود كما يحدث فى جميع دول العالم المتقدم وهذا المنطق كان موجودا فى مصر قبل ثورة 52 ، وكان فؤاد باشا سراج الدين وزيرا للداخلية فى حكومة الوفد وكان سكرتير عام حزب الوفد وكان من أنجح الوزراء فى تاريخ الداخلية.
وأيضا يجب أن يكون  وزير الدفاع مدنيا ولا مانع من وجود وزيرة للدفاع كما حدث فى فرنسا وكانت حاملا أيضا  فلابد من وضع جميع الوزراء سياسيين وكفى وزراء التكنوقراط لأنهم أثبتوا فشلا ذريعا .

ومارأيك فى أداء حكومة الدكتور عصام شرف؟
للأسف هذه الحكومة تتعامل على أنها حكومة تسيير أعمال ولا يوجد هذا المسمى فى أى دولة فى العالم إلا الحكومات التى يتم إقالتها وتنتظر تشكيل الحكومة الجديدة، فلابد على هذه الحكومة أن تسير على استراتيجية واضحة المعالم حتى تمهد الطريق للحكومة القادمة .

ولكن البعض يشفق عليها لأنها تتعرض لضغوط وهجوم تقريبا من معظم طوائف الشعب المصرى التى تطالبها بتحقيق أحلامها وطموحتها فى أيام معدودة ؟
هذا بالتحديد هو سبب فشلها لأنها تتأثر فى قراراتها بالرأى العام دون دراسة كافية لأسباب هذا الاعتراض ولاتوجد حكومة فى العالم تستجيب دائما لضغوط الشارع حتى ولو كانت غير صائبة، فالحكومة تحاول أن تتلاقى مع رجل الشارع فى تنفيذ القرارات  وبما لايؤثر مثلا على ميزان الدولة وعلى حساب مواطنين آخرين وخدمات أخرى، والمثال الواضح على ذلك الحد الأدنى للأجور والحد الأعلى للأجور فتصدر أرقاما دون دراسة لإرضاء الرأى العام  ثم يتم التراجع عنها فهذا فى حد ذاته تخبط واضح وهذه ليست سياسة حكومة ناجحة .

مارأيك فى حالة الانفلات الأمنى التى يعانى منها الشعب وكيف يمكننا استعادة الأمن فى الشارع ؟
إذا أردتم عودة الأمن أعيدوا عسكرى الدرك الذى يمشى فى الشوارع والميادين لحراستها لتعود الشرطة تسهر بالفعل على تحقيق الأمن، ويجب أيضا زيادة الدوريات وفى الوقت الحالى  يجب وجود جنود وضباط من القوات المسلحة لأنهم يمتلكون الهيبة اللازمة داخل رجل الشارع حتى تعود هيبة الشرطة المفقودة ، وأطالب برفع الجمارك عن عربات الشرطة حتى يتثنى لهم زيادة عدد الدوريات ليشعر المواطن بالأمان ووقتها ستعود عجلة الإنتاج.

ومارأيك فيمن ينادون بالدولة الدينية ويؤكدون أن الحكم بالشريعة الإسلامية هو الذى سيخرج مصر من أزماتها  ؟
لو سألت أى مصرى لماذا تتزوج على مذهب الإمام أبى حنيفة النعمانى ؟ ستجده يقول لك لا أعلم لأن المأذون يقول ذلك وأنا أردد مايقوله وهذا بالضبط حال من يدعون إلى الدولة الدينية ولكننا ندعو  للدولة المدنية ومن يقول ذات مرجعية دينية فهذا ما يحدث فى جميع دول العالم حكومتها مدنية ومرجعيتها دينية وهى العادات والتقاليد التى تفرض بها الأحكام فجميع الأديان تقول لاتسرق لا تزنى لا تقتل لا تكذب وهذه أيضا كلها قوانين .

ومن يطالبون بتطبيق الشريعة الإسلامية لايعرفون أصلا الشريعة الإسلامية ولا نستطيع تطبيقها بمعنى فى حكم "الزنا" مثلا يجب إحضار 4 شهود شاهدوا الواقعة، فكيف ذلك؟
لماذا تنوى الترشح لرئاسة الجمهورية؟ وهل وضعت برنامج انتخابى يلبى مطالب وطموحات الشعب المصرى فى هذه المرحلة الحرجة ؟
لم أضع برنامجا انتخابيا حتى الآن ورشحت نفسى عندما سألنى أحد الصحفيين من ترشحه رئيسا للجمهورية من المرشحين المحتملين وكنت على الهواء مباشرة، فأجبت أرشح نفسى لأن المتواجدين على الساحة السياسية أعتبر نفسى أكفأ منهم ويمكن أن أتولى قيادة البلد لبر الأمان .

http://www.youtube.com/watch?v=Bs-VFTtAFOA

 

 

أهم الاخبار