رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اتهم مصر للطيران باستغلال المسافرين للحج والعمرة

شاهد: حبسوا المعتمرين بلا ماء أو طعام!

تحقيقات وحـوارات

الجمعة, 02 سبتمبر 2011 12:22
شاهد: حبسوا المعتمرين بلا ماء أو طعام!
كتب – محمد جمال عرفة:

اتهم شاهد عيان من المعتمرين المصريين الذين تعرضوا لاستغلال شركة مصر للطيران وإهمال شركة الطيران السعودية وسلطات مطار جدة، كلا من شركة مصر للطيران والخطوط السعودية باستغلال المعتمرين

في موسم العمرة الحالي أسوأ استغلال ومخالفتهم لكل مواثيق الطيران وحقوق الإنسان، بعدما جري ابتزازهم أولا بدفع مبالغ مالية إضافية كبيرة لتسفيرهم مبكرا وهو ما لم يحدث، واحتجازهم في مطار جدة من قبل سلطات الطيران والخطوط السعودية مدد تتراوح بين 24 ساعة و48 ساعة دون ماء أو طعام ، متسائلا : "هل كرامة المسلم رخصت لهذا الحد"؟!.

وقال د.سامي زكي السيد أستاذ أمراض الكبد والجهاز الهضمي بكلية الطب جامعة الأزهر لـ (بوابة الوفد) : "تواطؤ إدارة مطار جدة ومصر للطيران والخطوط السعودية على استغلال الحجاج والمعتمرين وإهانتهم .. ولم يقدموا للمعتمرين – ومنهم كبار السن والأطفال والنساء العجائز - وجبة ولا مشروب ولا كوب ماء ولا كلمة طيبة ولا اعتذار لأحد .. وحتى كافيتريا الصالة التي كانوا محبوسين فيها كانت تبيع لهم أي مشروب أو طعام بأسعار مضاعفة ونفدت محتوياتها بسبب تكدس المعتمرين فوق بعضهم في صالة واحدة مغلقة عليهم " .

واضاف: "24 ساعة قضاها هو مع كبار السن والأطفال بين الوقوف أو النوم على الأرض مباشرة في انتظار المجهول ولا أحد يسأل عنهم أو يقول لهم ما يجري ولا متي يسافرون " !.

وقال: "لم يتوفر بصالة مصر للطيران أو الخطوط السعودية ادني وسيلة لراحة المعتمرين الذين تجمعوا بأعداد غفيرة وفيهم من كبار السن والأطفال والنساء الذين تكدسوا نتيجة لعدم وجود طائرات جاهزة لنقلهم .. وبدلا من أن يسعي العاملون بصالات المطار لراحة المعتمرين  استخدموا أسلوب الفهلوة المصري وألقوا باللائمة علي المعتمرين بحجة أنهم ازدحموا بغير نظام !.

وكشف عن أن سلطات المطار في جدة ومسئولي شركات الطيران كانوا يقومون كل ساعتين بإعادة تنظيمهم بأسلوب مختلف ونقلهم من صالة إلي صالة كسبا للوقت حتى لا يظن المسافرون أن العيب عند الشركة ويكسبوا الوقت في إهلاك المعتمرين ومنهم كبار السن بالانتقال من مكان إلى مكان مع إعادة نقل الشنط وبطئ حركة كبار السن وما قد يحدث لهم وسط هذا الزحام .. واستهلاك الوقت في إعادة ترتيبهم صفوف جديدة  وكل هذا التعب والمجهود بحجج تنظيمية واهية .. والحقيقة هي تضييع الوقت لحين حضور طائرات تنقلهم، في حين أن المتبع عالميا هو توفير الماء والطعام لهم وأماكن مبيت آدمية وفنادق وهو ما

لم يحدث .

يستغلون المعتمرين

وروي الدكتور "السيد" قصة استغلال مصر للطيران للمعتمرين قائلا: "دأبت مصر للطيران منذ سنوات علي استغلال موسم الحج والعمرة بمضاعفة سعر التذكرة حتى وصلت لـ4 آلاف جنيه مستغلة في ذلك عاطفة الشعب المصري وحرصه على أداء الشعيرة حتى لو كلفه ذلك بيع ما يحتاجه .. حيث تعطي (مصر للطيران) كل مواعيد العودة بعد العيد بعدة أيام ومن يريد تغيير موعد العودة قبل العيد أو أثنائه تستغل الشركة ظروفه وتزيد رسوم إضافية تصل لحوالي 450 جنيها مصريا " !.

رحلات وهمية !؟

وأضاف: "كل من الخطوط السعودية والمصرية تقبل عددا كبيرا من المعتمرين وتحجز لهم رحلات وهمية أملا في أن يزيدوا عدد الرحلات بتكرار ذهاب وعودة الطائرة الواحدة عدة مرات في اليوم الواحد أو تأجير طائرات إضافية من شركات أخرى ليستفيدوا من فارق التأجير مقابل التذاكر مرتفعة الثمن للحجاج والمعتمرين نظير زيادة عدد الرحلات الوهمية التي استلموا فلوسها بالملايين " !.

وتساءل الدكتور سامي زكي السيد: "هل يليق بشركات تنتمي لتحالفات دولية مثل تحالف ستار أن يحدث منها ذلك ؟ .

مظاهرة أمام السفارة السعودية

ودعا ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، إلى وقفة احتجاجية الأحد المقبل أمام سفارة السعودية بالقاهرة، احتجاجاً على سوء معاملة المصريين بالمملكة، وقال الناشطون إنه في كل الدول المحترمة تقوم شركات الطيران بحجز غرف فندقية وترقية تذاكر الركاب الذين تتسبب الشركة في تأخر رحلاتهم، بينما الخطوط السعودية عطَّلت سفر آلاف المعتمرين المصريين ومعظمهم من كبار السن والنساء ثلاثة أيام متصلة دون أدنى رعاية وتركتهم بساحة المطار بلا طعام ولا رعاية طبية وحتى من دون تقديم اعتذار.

وأضافوا آن المعاملة الأمنية كانت مهينة كذلك ما دفع المعتمرين للتظاهر بالمطار، وانتقد الناشطون السلطات المصرية، واصفين الموقف الرسمي بأنه 'كان باهتاً كالعادة'، وأضافوا أن الوقفة الاحتجاجية أمام سفارة السعودية ستعبر عن الغضب مما حدث والمطالبة بالتعهد بعدم تكراره مجدداً "لأن كـــــرامة المصريين وحقوقهم خط أحـمر" .

بدوره نفي سفير السعودية بالقاهرة أي علاقة لأزمة المعتمرين بمحاكمة مبارك بعدما ربط نشطاء علي الانترنت بين معاملة المعتمرين وما قالوا

إنه عدم ارتياح سعودي للإطاحة الشعبية بالرئيس المصري السابق حسني مبارك .

كما نفي السفير علي محيي الدين العشيري " قنصل مصر العام" في جدة الربط بين أزمة تكدس المعتمرين وتنحية مبارك، مؤكدا أن تكدس المعتمرين العائدين من الأراضي المقدسة طال كل الجنسيات ولم يقتصر علي المصريين وحدهم، وأشار إلي أن هذه المشكلة غالبا ما تحدث بصورة سنوية باتت "معتادة" ومتوقعة مع انتهاء مناسك العمرة الرمضانية بصفة أساسية بسبب التزاحم والتدفق الشديدين اللذين تشهدهما المملكة وخاصة مطار جدة لأجل سرعة العودة.

واستغرب العشيري ما روجت له بعض الأقلام ووسائل الإعلام المصرية بأن المصريين وحدهم تعرضوا لهذه المعاناة، وكذا ما نسبته هذه الأقلام لمسئولين سعوديين أو بعض الشخصيات في مطار جدة، من عبارات تجاه الثورة المصرية من قبيل " خللوا الثورة تنفعكم يا مصريين " واعتبر العشيري أن هذا " كلام فارغ " لم يحدث.

واحتج اليوم الجمعة مجموعات كبيرة من المواطنين الجزائريين والباكستانيين المعتمرين في مطار جدة السعودي احتجاجا على تأخر رحلات الطيران التي كانت في سبيلها لإعادتهم إلى بلادهم لقضاء عيد الفطر عدة أيام عن موعدها المقرر ووقعت بعض الاحتكاكات البدنية والضرب بين العديد منهم وقوات الأمن .

وأكد العشيري أن أكثر من 120 ألف معتمر مصري تدفقوا علي المطار في يوم واحد من أجل إعادتهم خلال هذه الفترة الوجيزة ونقلهم إلي بلادهم لكي يتمكنوا من اللحاق بالعيد، لافتا إلي أن المصريين من أضخم الأعداد الذين تشهدهم المملكة خلال هذا المنسك، خاصة خلال الأيام العشر الأخيرة من شهر رمضان المبارك لحرصهم علي حضور ختم القرآن الكريم بالحرف المكي الشريف " حيث بلغت الأعداد هذا العام 750 ألف معتمر بزيادات ضخمة عن السنوات الماضية .

وكان عدد من المعتمرين المصريين قاموا مساء السبت بتحطيم زجاج مكتب خطوط الطيران السعودية بمطار القاهرة لدى وصولهم الأراضي المصرية، احتجاجاً على سوء معاملتهم من جانب القائمين على المكتب وضياع حقائبهم وعدم توفير الرعاية لهم بعد تأخر عدد من الرحلات التي كانت ستقلهم عقب أداء العمرة بالأراضي السعودية.

كما شهد مطار القاهرة الأربعاء اعتصام 37 معتمرا مصريا على الطائرة السعودية القادمة من جدة، رفضوا النزول منها لأكثر من ساعتين احتجاجا علي سوء المعاملة من السلطات السعودية في مطار الملك ''عبد العزيز'' بجدة وأكدوا أنهم واجهوا ''معاملة سيئة وغير آدمية'' من رجال الأمن في مطار جدة ومن مسئولي الطيران السعودي بدأت منذ وصولهم الى المطار حيث تأخرت رحلتهم لأكثر من 11 ساعة وتم وضعهم ضمن حوالى 1000 راكب داخل صالة صغيرة لا تستوعب 200 راكب وغلق أبوابها وأجهزة التكييف فيها ما أدى الى إصابة العشرات من المعتمرين المسنين بحالات إغماء.

وتكرر نفس الأمر اليوم الجمعة مع 17 آخرين من المعتمرين رفضوا مغادرة الطائرة السعودية لمدة ساعة بسبب سوء المعاملة في مطار جدة، وأقنعتهم سلطات المطار بفك الاعتصام وتقديم بلاغ لدي شرطة السياحة في الشركة السعودية .

أخبار ذات صلة:

انفراجة في أزمة حقائب المعتمرين بالمطار

للمرة الثانية.. المعتمرون يحتجون على سوء معاملة السعودية

اعتصام 37 معتمر مصري على طائرة سعودية

أهم الاخبار