رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الفريق عبدالمنعم التراس: سماء مصر تحت السيطرة الكاملة لقوات الدفاع الجوي

الفريق عبدالمنعم التراس: سماء مصر تحت السيطرة الكاملة لقوات الدفاع الجويالفريق عبدالمنعم التراس:
حوار - أبوزيد كمال الدين:

تحتفل مصر والقوات المسلحة فى الـ 30 من يونيو بعيد قوات الدفاع الجوى أحد الفروع الرئيسية للقوات المسلحة والمدافع الأول عن سماء مصر.

فقد كان يوم 30  يونيو عام 1970 صفحة مشرقة فى تاريخ العسكرية المصرية، عندما تم اكتمال بناء حائط الصواريخ الذى بتر اليد الطولى للعدو ممثلة فى سلاح الطيران الاسرائيلى الذى كان لايكل ولايمل من انتهاك المجال الجوى المصرى وتنفيذ ضربات فى مختلف المواقع والأماكن على ارض مصر.

وتزامناً مع الاحتفال بعيد قوات الدفاع الجوى، اكد الفريق عبدالمنعم التراس قائد قوات الدفاع الجوى أن الفترة الراهنة تشهد تعاونا وثيقا مع الجانب الروسى، بالإضافة إلى عدد كبير من الدول الغربية والشرقية،  لأنه توجد عقيدة راسخة داخل القوات المسلحة بضرورة تنويع مصادر السلاح، وتطوير المعدات ونقل التكنولوجيا الحديثة وتوفير قطع الغيار اللازمة.

وأضاف أن قوات الدفاع الجوى تراقب بشكل دائم كل ما هو جديد فى أسلحة الهجوم الجوى ووسائل الحرب الالكترونية المتطورة، مشيراً إلى أن الجيش المصرى يمتلك أخطر سلاح فى العالم وهو الجندى المقاتل الذى يعمل فى أصعب الظروف ويواجه مختلف التحديات مهما كان حجمها قائلاً: «كنت واحداً ممن شرفوا بالمشاركة فى حرب اكتوبر المجيدة، وقد رأيت تضحيات وبطولات نادرة لجنود مصر الأوفياء».

وشدد الفريق التراس على ان المجال الجوى للدولة المصرية تحت السيطرة الكاملة لقوات الدفاع الجوى التى تعمل فى تناغم مع القوات الجوية والحرب الالكترونية  والقوات البحرية على مدار الساعة، كما ان قوات الدفاع الجوى على أعلى درجات اللياقة والتدريب والكفاءة القتالية، اضافة الى انهم مزودون بخبرة الحرب  وهذا امر قد يكون مفتقدا فى الكثير من الدول.

وكشف الفريق التراس أن قوات الدفاع الجوى سيكون لها دور كبير فى تأمين احتفالية افتتاح قناة السويس الجديدة وذلك بالتعاون مع باقى الفروع الرئيسية والتشكيلات التعبوية للقوات المسلحة.

< الفريق عبدالمنعم التراس قائد قوات الدفاع الجوى: بداية نريد إلقاء الضوء على نشأة هذا السلاح وسبب اختيار الـ 30 من يونيو كعيد لقوات الدفاع الجوى ؟

<< طبقاً للقرار الجمهورى رقم 199 الصادر فى الأول من  فبراير 1968 تم البدء فى إنشاء قوات الدفاع الجوى لتمثل القوة الرابعة فى قواتنا المسلحة الباسلة ...

تم إنشاء حائط الصواريخ تحت ضغط هجمات العدو الجوى المتواصلة بأحدث الطائرات «فانتوم، سكاى هوك» ذات الإمكانيات العالية مقارنة بوسائل الدفاع الجوى المتيسرة فى ذلك الوقت، ومن خلال التدريب الواقعى فى ظروف المعارك الحقيقية خلال حرب الاستنزاف تمكنت قوات الدفاع الجوى خلال الأسبوع الأول من شهر يوليو عام 1970 من إسقاط عدد من الطائرات طراز «فانتوم، سكاى هوك»، وأسر العديد من الطيارين الإسرائيليين وكانت هذه أول مرة تسقط فيها طائرة فانتوم وأطلق عليه أسبوع تساقط الفانتوم وتوالت انتصارات رجال الدفاع الجوى ويعتبر يوم الثلاثين من يونيو عام1970 هو البداية الحقيقية لاسترداد الأرض والكرامة بإقامة حائط الصواريخ الذى منع طائرات العدو من الاقتراب من سماء الجبهة فاتخذت قوات الدفاع الجوى هذا اليوم عيداً لها.

< حدثنا عن الفترة العصيبة التى أنشات فيها مصر حائط الصواريخ الذى مثل حائط الصد امام طيران العدو فى انتهاك المجال الجوى المصرى؟

<< حائط الصواريخ هو تجميع قتالى متنوع من الصواريخ والمدفعية المضادة للطائرات فى أنساق متتالية داخل مواقع ودشم محصنة «رئيسية - تبادلية - هيكلية»، قادر على صد وتدمير الطائرات المعادية وتحقيق امتداد لمناطق التدمير لمسافة لا تقل عن «15» كم شرق القناة، وهذه المواقع تم إنشاؤها وتحصينها تمهيداً لإدخال الصواريخ المضادة للطائرات بها، وقد تم بناء هذا الحائط فى ظروف بالغة الصعوبة، حيث كان الصراع بين الذراع الطولى لإسرائيل المتمثل فى قواتها الجوية وبين رجال القوات المسلحة المصرية بالتعاون مع شركات الإنشاءات المدنية فى ظل توفير دفاع جوى عن هذه المواقع بالمدفعية المضادة للطائرات وذلك لمنع إنشاء هذه التحصينات، ورغم التضحيات العظيمة التى تحملها رجال

المدفعية المضادة للطائرات  كان العدو ينجح فى معظم الأحيان فى إصابة أو هدم ما تم تشييده  وقام رجال الدفاع الجوى بالدراسة والتخطيط والعمل المستمر وإنجاز هذه المهمة، حيث تم الوصول بكتائب حائط الصواريخ إلى منطقة القناة و أطلق عليها «أسلوب الزحف البطيء»، وتم إنشاء مواقع النطاق الأول شرق القاهرة وتم احتلالها دون أى رد فعل من العدو  وتم التخطيط لاحتلال 3 نطاقات جديدة تمتد من منتصف المسافة بين غرب القناة والقاهرة، وتم تنفيذ هذه الأعمال بنجاح تام فى تناسق كامل وبدقة عالية وفى التوقيت المحدد، وقد جسدت تلك المرحلة بطولات وتضحيات رجال الدفاع الجوى.

وتحقق الحلم فى عام 1970 بعد ان استطاعت كتائب الصواريخ المضادة للطائرات إسقاط وتدمير أكثر من «12» طائرة فانتوم وسكاى هوك وميراج، وعلى إثر ذلك لم يجرؤ العدو على الاقتراب من قناة السويس فكانت البداية الحقيقية للفتح والإعداد والتجهيز لخوض حرب التحرير بحرية كاملة وبدون تدخل العدو الجوى.

< الفريق عبدالمنعم التراس .. حدثنا عن دور قوات الدفاع الجوى فى حرب اكتوبر المجيدة؟

<< بداية يجب أن نسترجع موقف القوات الجوية الإسرائيلية وما وصلت إليه من كفاءة قتالية عالية وتسليح حديث متطور، حيث قامت إسرائيل بتسليح هذه القوات بأحدث ما وصلت إليه الترسانة الجوية فى ذلك الوقت بشراء طائرات ميراج من فرنسا وتعاقدت مع الولايات المتحدة على شراء الطائرات الفانتوم وسكاى هوك حتى وصل عدد الطائرات قبل عام 1973 إلى «600» طائرة متنوعة، كما حصلت إسرائيل على عدد كبير من الطائرات خلال حرب الاستنزاف، وكان على  قوات الدفاع الجوى التصدى لهذه الطائرات لأن المهمة بالغة الصعوبة بسبب أن  مسرح العمليات لا يقتصر فقط على جبهة قناة السويس بل يشمل أرض مصر كلها بما فيها من أهداف حيوية سياسية واقتصادية وقواعد جوية ومطارات وقواعد بحرية وموانئ استراتيجية، وفى اليوم الأول للقتال 6 أكتوبر 1973 هاجم العدو الإسرائيلى القوات المصرية القائمة بالعبور حتى آخر ضوء بعدد من الطائرات كرد فعل فورى توالى بعدها هجمات بأعداد صغيرة من الطائرات خلال ليلة 6/7 أكتوبر تصدت لها وحدات الصواريخ والمدفعية المضادة للطائرات ونجحت فى إسقاط أكثر من «25» طائرة بالإضافة إلى إصابة أعداد أخرى وأسر عدد من الطيارين، ونتيجة لذلك أصدر قائد القوات الجوية الإسرائيلية أوامره للطيارين بعدم الاقتراب من قناة السويس لمسافة أقل من 15 كم، وفى صباح يوم 7 أكتوبر نفذ  العدو هجمات جوية على القواعد الجوية والمطارات المتقدمة وكتائب الرادار ولكنها لم تجن سوى الفشل ومزيد من الخسائر فى الطائرات والطيارين... وخلال الثلاثة أيام الأولى من الحرب فقد العدو أكثر من ثلث طائراته، وكانت الملحمة الكبرى لقوات الدفاع الجوى خلال حرب أكتوبر مما جعل «موشى ديان»  يعلن فى رابع أيام القتال فى تحديده للمشاكل التى تواجه القوات الإسرائيلية قائلاً «وثمة مشكلة أخرى تواجه طيراننا فهو عاجز عن اختراق شبكة الصواريخ المصرية» وذكر فى أحد الأحاديث التليفزيونية يوم 14 أكتوبر أن القوات الجوية الإسرائيلية تخوض معارك «ثقيلة بأيامها ثقيلة بدمائها».

< مرت مصر بأحداث عاصفة  خلال ثورتى 25 يناير و30 يونية .. وكانت القوات المسلحة مضرب المثل فى تأييد الارادة الشعبية.. ماهو دور قوات الدفاع الجوى خلال وعقب الثورتين ؟

<< قوات الدفاع الجوى تنتشر فى كافة ربوع الدولة، وباعتبار الدفاع الجوى احد الأفرع

الرئيسية للقوات المسلحة فقد شارك فى تأمين المواطنين ليلاً ونهاراً، كما شارك فى القبض على بعض المجرمين الهاربين من السجون والمتسللين والمخربين.

كما ساهمت قوات الدفاع الجوي في تأمين جميع مراحل العمليات الانتخابية منذ 25 يناير، بالإضافة إلى حماية الأهداف الحيوية والاشتراك فى تأمين منشآت الدولة ومرافقها، فضلاً عن  دور أفراد عناصر المراقبة الجوية المنتشرين على حدود مصر المختلفة فى الإبلاغ عن اى عناصر تسلل لحدود مصر البرية والبحرية والجوية فى منظومة متكاملة مع عناصر قوات حرس الحدود، يضاف الى ذلك قيام قوات الدفاع الجوى بتأمين أعمال قتال القوات الجوية أثناء تنفيذ المهام المكلفة بها فى مكافحة الإرهاب فى سيناء.

< القوات المسلحة تحرص دائماً على التعاون العسكرى وتنويع مصادر السلاح .. ماذا عن تنويع تلك المصادر بالنسبة لقوات الدفاع الجوى ؟

<< تحرص قوات الدفاع الجوى على التواصل مع التكنولوجيا الحديثة واستخداماتها في المجال العسكري من خلال تنويع مصادر السلاح وتطوير المعدات والأسلحة بالاستفادة من التعاون العسكري بمجالاته المختلفة طبقاً لأسس علمية يتم اتباعها فى القوات المسلحة وتطوير وتحديث ما لدينا من أسلحة ومعدات بالإضافة إلى محاولة الحصول على أفضل الأسلحة في الترسانة العالمية وهذا يتحقق من خلال التعاون فى تطوير وتحديث الأسلحة والمعدات بما يحقق تنمية القدرات القتالية للقوات، اضافة الى  تنفيذ التدريبات المشتركة مع الدول العربية الشقيقة والدول الصديقة بهدف اكتساب الخبرات والتعرف على أحدث أساليب التخطيط وإدارة العمليات فى هذه الدول.

< فى ظل التطور الهائل فى تكنولوجيا التسليح.. كيف يتم تأهيل طلاب كلية الدفاع الجوى لمواكبة هذا التطور؟

<< تعتبر كلية الدفاع الجوى من أحدث المعاهد العسكرية على مستوى الشرق الأوسط، ونظراً لأن  كلية الدفاع الجوى تتعامل دائماً مع أسلحة ومعدات ذات تقنية عالية وأسعار باهظة فإننا نعمل على تطوير الكلية من خلال تطوير العملية التدريبية وذلك بالمراجعة المستمرة للمناهج الدراسية بالكلية وتطويعها طبقاً لاحتياجات ومطالب وحدات الدفاع الجوى والخبرات المكتسبة من الأعوام السابقة بالإضافة إلى انتقاء هيئة التدريس من أكفأ الضباط والأساتذة المدنيين فى المجالات المختلفة، اضافة الى تزويد الكلية بأحدث ما وصل إليه العلم فى مجال التدريب العملى، حيث توجد فصول تعليمية لجميع أنواع معدات الدفاع الجوى مزودة بمحاكيات للتدريب على تنفيذ الاشتباكات بالأهداف الجوية.

< الفريق عبدالمنعم التراس قائد قوات الدفاع الجوى .. نظراً للتطور الهائل فى تكنولوجيا المعلومات لم يعد من الصعب توافر معلومات عن انظمة التسليح .. كيف تواجه قوات الدفاع الجوى هذا الأمر ؟

<< نعم .. فى الوقت الراهن لم تعد هناك قيود  فى الحصول على المعلومات  حيث تعددت وسائل الحصول عليها سواءً بالأقمار الصناعية أو أنظمة الاستطلاع الإلكترونية المختلفة وشبكات المعلومات الدولية، بالإضافة إلى وجود الأنظمة الحديثة القادرة على التحليل الفورى للمعلومة وتوفر وسائل نقلها باستخدام تقنيات عالية مما يجعل المعلومة متاحة أمام من يريدها، ويجعل جميع الأنظمة ككتاب مفتوح أمام العدو - الصديق.

ولكن هناك شيئاً مهماً وهو ما يعنينا في هذا الأمر وهو فكرة استخدام الأنواع المختلفة من الأسلحة والمعدات الذى يحقق لها تنفيذ المهام بأساليب وطرق غير نمطية فى معظم الأحيان بما يضمن التنفيذ الكامل فى إطار الخداع والمفاجأة.

والدليل على ذلك أنه فى بداية نشأة قوات الدفاع الجوى تم تدمير أحدث الطائرات الإسرائيلية «الفانتوم» باستخدام منظومات الصواريخ المتوفرة لدينا فى ذلك الوقت ومن هنا نخلص إلى أن السر لا يكمن فقط فيما نمتلكه من أسلحة ومعدات ولكن القدرة على تطوير أسلوب استخدام السلاح والمعدة بما يمكنها من تنفيذ مهامها بكفاءة تامة.

 

 

السيرة الذاتية

الفريق/ عبدالمنعم إبراهيم بيومى التراس

قائـــد قوات الدفاع الجوى

 

البيانات الشخصية:

الرتبـة: فريـق - الإسـم:  عبد المنعم إبراهيم بيومى التراس، والسـلاح:              الدفـاع الجـوى، وتاريخ الميلاد: 10/11/1952م، وتاريخ الالتحاق بالكلية: 3/10/1970م، وتاريخ التخرج بالكلية: 16/9/1972م (الدفعة 62 حربية)، وتاريخ الترقى لرتبة فريق:  11/4/2013، والحالــة الاجتماعيـة:  متزوج وله ثلاثة من الأبناء ولد وابنتان.

 

التأهيل العسكرى:

حصل على العديد من الدراسات التخصصية فى مجال الدفاع الجوى:

قائد كتائب نيران «صواريخ م ط»، ودورة أركان حرب عام رقم «39» عام 1990. وزمالة كلية الحرب العليا بأكاديمية ناصر العسكرية العليا الدورة رقم «21» عام 1998.

 

تدرج فى المناصب القيادية الآتية:

قائد كتيبة صواريخ م ط. وقائد لواء صواريخ دفاع جوى. وقائد فرقة دفاع جوى. ومدير كلية الدفاع الجوى. ورئيس أركان قوات الدفاع الجوى.وقائد قوات الدفاع الجوى اعتباراً من 13/8/2012.

 

الحروب التى شارك فيها:

حـرب أكتوبـــر 1973.

 

حصل على العديد من الأوسمة والأنواط والنياشين منها:

ميدالية الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة. ونوط الخدمة الممتازة. ونوط التدريب من الطبقة الأولى. ونوط الواجب العسكرى من الطبقة الأولى. ونوط الواجب العسكرى من الطبقة الثانية. وميدالية اليوبيل الفضى لتحرير سيناء. وميدالية مقاتلى أكتوبر 1973م. وميدالية العيد العشرين للثورة. وميدالية يوم الدفاع الجوى. وميدالية اليوبيل الفضى لحرب أكتوبر. وميدالية اليوبيل الذهبى لثورة 23 يوليو. وميدالية 25 يناير 2011م.

أهم الاخبار