رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عيد العمال.. بين الأحلام ووعود الحكام

تحقيقات وحـوارات

الثلاثاء, 28 أبريل 2015 17:53
 عيد العمال.. بين الأحلام ووعود الحكام رؤساء مصر
القاهرة - بوابة الوفد - إيمان الشعراوي

بعدد من المشاهد والكلمات المكررة احتفل رؤساء مصر السابقون مع العمال في عيدهم في الاول من مايو في كل عام ، بوعود وزيادة في العلاوة وشعارات رنانة انتهجها الرؤساء السابقون من ايام الرئيس عبد الناصر مروراً بالسادات وحتى المخلوع مبارك والمعزول مرسي .

كيف سيكون احتفال الرئيس السيسي هذا العام مع العبء الملقى علي عاتقه من حرب علي الارهاب وتحديات اقتصادية كبيرة يواجهها بعزيمة كبيرة.

ونرصد هنا أبرز مظاهر احتفال رؤساء مصر بعيد العمال،  بالإضافة إلى أهم إنجازات وإخفاقات كل رئيس في حق العمال.

عبدالناصر

اعتاد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر الاحتفال بعيد العمال في المدن الصناعية الكبرى،  مثل مدينة المحلة الكبرى وشبرا الخيمة، وذلك لكونهما من المدن الصناعية الهامة في مصر، ويرى البعض أن فترة حكم عبدالناصر كانت من أفضل فترات العمال المهنية، حيث أنه أصدر قرارات هامة أهمها  منع الفصل التعسفي للعمال، بالإضافة إلى الإهتمام بمنظومة التعليم الصناعي والتدريب المنهي، ولم يركز ناصر في الإحتفال بعيد

العمال على القضايا والمشاكل العمالية فقط، بل غالبًا كان يتطرق للأمور والشؤون الخارجية، خاصة أن مصر في هذه الفترة كانت في مرحلة حرب.

السادات

كان الرئيس الراحل محمد أنور السادات يحتفل وسط العمال في المدن الصناعية الكبرى مثل سفاجا والمؤسسة العمالية بشبرا الخيمة، ويلاحظ تدهور أحوال العمال الإقتصادية خلال فترة حكمه، وهجرة العديد منهم إلى الدول العربية، وذلك بسبب تحوله من النظام الإشتراكي إلى النظام الرأسمالي، مما أدى إلى ظهور طبقة من المنتفعين والاحتكاريين، الذين حاولو الاستيلاء على الاقتصاد المصري والتحكم فيه.

مبارك

اختلف  مبارك عن سابقيه، حيث اعتاد الاحتفال في الأماكن المغلقة مثل قاعة الازهر والمؤتمرات بمدينة نصر، وغيرها من الأماكن المغلقة وشهدت أحوال العمال في عصر مبارك تدهورا كبيرا وإهمالا من جانب الدولة في حقوقهم بشكل غير مسبوق، وظهر ذلك جليًا في العقد

الأخير من حكمه، وذلك بسبب انتهاج حكومات مبارك نهج الخصخصة الذي شرد العديد من العمال، وأغلق العديد من المصانع، بالإضافة إلى زواج السلطة بالمال، مما أعطى الفرصة للكثير من الفاسدين السيطرة على الإقتصاد المصري وإهدار حقوق العمال، خصوصًا القطاع الخاص دون محاسبة.

مرسي

زار مرسي  مجمع الحديد والصلب بحلوان في أول عيد عمال في عهده، وكرم النقابيين بقصر القبة وقد اثارت هذه الواقعة غضب العمال والنقابات العمالية الذين رأوا أن مرسي كان يجب أن يذهب إلى العمال ويحتفل معهم بعيدا عن القصر، ومع انشغال مرسي بالشؤون والأوضاع السياسية أغفل دور العمال والعمل على تحقيق مطالبهم.

منصور

احتفل منصور به في قاعة المؤتمرات الدولية بمدينة نصر، و تطرق لمناقشة العديد من القضايا العمالية الهامة، ولكنه على الرغم من ذلك لم يتطرق للحديث على إقرار علاوة مادية للعاملين بالدولة، وهذا لم يحدث منذ ما يقرب  من30 عاما. 

السيسي

احتفل بعيد العمال قبل معاده يوم 27 إبريل بأكاديمية الشرطة، حيث أكد السيسي أنه نجح في إقرار أكبر عائق وتحقيق الحلم وهو الحد الأدنى والأقصي للعمال حتى يكون بداية مصالحة لهم علي الدور الذي يقومون به في التنمية الاقتصادية.

وأضاف السيسي بأنه لاتستر علي فساد أيا كان وأن الحرب علي الارهاب مستمرة .
 

أهم الاخبار