رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"عاصفة الحزم" تكشف تخبط الإخوان

تحقيقات وحـوارات

الثلاثاء, 07 أبريل 2015 11:53
عاصفة الحزم تكشف تخبط الإخوان
القاهرة – بوابة الوفد – تغريد سيد وأمانى صبحى:

عُرف عن جماعة الإخوان الإرهابية الارتباك والتناقض والتردد فى مواقفها أمام الأزمات، ففى بداية أزمة اليمن مع الحوثيين واشتعال الأجواء واستيلائهم على مدينة صنعاء ورغم انشغال العالم العربى والغربى بما يدور فى اليمن، إلا أنهم تجاهلوا الأمر واكتفوا بإصدار بيان يهاجمون فيه اتفاقية سد النهضة بين مصر وإثيوبيا، داعين أنصارهم للتظاهر.

وبعد انطلاق "عاصفة الحزم" التي تقودها السعودية على رأس تحالف يضم عددًا من الدول العربية، استجابة لدعوة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بالتدخل عسكريًا لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية هاجمتها جماعة الإخوان، وزعمت أنها ستأتي بنتائج سلبية.
وبعد أن أثبتت عاصفة الحزم عكس ما توقعه الإخوان وحققت نتائج إيجابية كقصف مواقع عسكرية وقتل آلاف من الحوثيين، قامت جماعة الإخوان بإصدار بيان تعلن فيه تأييدها الضمني للعملية العسكرية باليمن.
وقالت جماعة الإخوان فى بيان لها إن لم تكن تتمنى لليمن أن يدخل في هذا المعركة، ولم تكن تتمنى أن يقتل أي فرد من أبناء اليمن، إلا أن إصرار البعض

على فرض خياراته بقوة السلاح والاستقواء بالخارج قد أوصل اليمن إلى المشهد الحالي الذي كان اليمن بغنى عنه، "إن الله لا يصلح عمل المفسدين".
ودعت جماعة الإخوان العلماء والجماعات الإسلامية أن يشيعوا روح التسامح، والتخلي عن الرغبة في الثأر والانتقام بحق عموم الناس، وأن يمنعوا التطرف والتعصب، على عكس ما تفعله الجماعة نفسها فى مصر.
لم يختلف رأي قيادات الإخوان كثيرا عن الرأي الرسمي للتنظيم حيث أعلنوا تأييدهم "لعاصفة الحزم" التي تقوم بها قوات التحالف العربي ضد الحوثيين باليمن .
فقال القيادي الإخواني حمزة زوبع ، إن السعودية لم يكن لديها خيار سوي محاربة الحوثيين خوفا من أنصار الله وحزب الله بالإضافة إلي إنقاذ حدودها من سيطرة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح الممول الرئيسي للحوثيين .
وأضاف زوبع أن علي عبدالله صالح أكبر رأس ثعلب في المنطقة
يلعب مع كل الأوراق فسبق وان تحالف مع تنظيم الإخوان ومع الحوثيين مؤكدًا أن السعودية دخلت الحرب لأنها الخيار الوحيد الذي يضمن لها ألا تقع في ملك الحوثي.
كما أبدي القيادي في جماعة الإخوان، يحيى حامد وزير الاستثمار في حكومة هشام قنديل، دعمه  للشرعية في اليمن، ورفضه للمشروع الإيراني التوسعي بالمنطقة.
وقال حامد في تغريدة له عبر صفحته الشخصية على تويتر: "ندعم الشرعية في اليمن، ونحترم اختيار الشعب اليمني ونؤيد كل ما يحقق أهداف ثورته".
وأعلن حامد تأييده لعملية "عاصفة الحزم"، قائلا: "نتفهم ونؤيد العمليات السعودية في مواجهة التدخل الإيراني وتهديدات الحوثيين لوحدة اليمن وأمن الخليج".
وقال عمرو دراج أمين عام حزب الحرية والعدالة، في تغريدة له عبر تويتر: "أتمنى أن تعكس الحملة توجها عاما جديدا موفقا للقيادة السعودية الجديدة بالحسم في الوقوف مع خيارات الشعوب".
وأكد جمال حشمت القيادي في تنظيم الإخوان أن الجماعة تدعم عملية "عاصفة الحزم" وتقف خلفها لاستعادة الشرعية المغتصبة على يدي جماعة الحوثي ونظام علي عبدالله صالح المخلوع.
وأعرب حشمت عن تضامن الجماعة مع السعودية في التصدي للمد والنفوذ الإيراني في المنطقة ومواجهته بكافة السبل بما في ذلك عملية "عاصفة الحزم" التي جاءت كما قال بعد أن انتهت فرص الحوار والمفاوضات مع الانقلابيين الحوثيين.


 

أهم الاخبار