نقيب الصحفيين الجديد لـ «الوفد»:

قلاش: فوزي رسالة إلي من يهمه الأمر

قلاش: فوزي رسالة إلي من يهمه الأمريحيى قلاش
أجرى الحوار - حازم العبيدي:تصوير: رشدي احمد

أكد نقيب الصحفيين الجديد يحيي قلاش بعد فوزه الكاسح في انتخابات نقابة الصحفيين أمس بمجموع أصوات 1948 صوتاً، مقابل 1079 صوتا لمنافسة ضياء رشوان، بأنه

يعتبر فوزه رسالة  لمن يهمه الامر ، وان اختياره يعكس الرغبة في التغيير ، واضاف انه يعتبر ان شباب الصحفيين هم ابطال المعركة وكلمة السر فيها. ووجه رسالة للنقيب السابق ضياء رشوان بأن الانتخابات انتهت وبقيت الزمالة .
قلاش عن اول قرار سيتخذه بعد فوزه بمقعد النقيب ورسالته للنقباء السابقين في حواره مع « الوفد » والى نص الحوار:
< بعد الفوز بمنصب نقيب الصحفيين باكتساح.. ماذا تقول للجماعة الصحفية؟
ـ في البدابة أقول للجماعة الصحفية انتم أصحاب الفضل في هذا الفوز وليس احدا آخر ، وهو لا يخصنى كشخص ، وانتم توصلون به رسالة اتمني ان احسن قراءتها والتعامل معها، واننى مدرك انها يعكس رغبة كبيرة في تغيير اوضاعنا كجماعه صحفية .
ومثلما كان هناك إصرار علي تغييب الجماعة الصحفية عن المشهد النقابي فنحن كذلك سنصر علي أن توجد آليات لعودة الجماعة الصحفية للنقابة لتكون شريكة في كل قرارات ومستقبل النقابة.
< ما أول قرار ستتخذونه بعد الفوز بمقعد نقيب الصحفيين؟
ـ أنا من انصار العمل المؤسسي الجماعي داخل النقابة ولاتوجد رؤية لفرد حتى لو كان النقيب ، ومن المفترض انه يوجد مجلس واعضاء جدد ويوجد عدد من الملفات لايشوبها اي خلاف بيننا كصحفيين وسنعمل علي حلها وانجازها . وسنحدد رؤيتنا المشتركة واهدافنا طبقا لمطالب زملائنا الذين زرناهم في المؤسسات الصحفية وما نادوا به في الجمعية العمومية امس الأول .
وسنبدأ في الملفات بالتوازي ولن تكون هناك افضلية لملف علي الآخر ، لأنها علي قدر كبير من الاهمية ولابد  من العمل فيها بالتوازي لتحقيق نتائج افضل .
وأتمنى ان اعرض علي مجلس النقابة الشروع في إقامة المؤتمر العام الخامس للصحفيين لنعيد الحوار بين المجلس والجماعة الصحفية، ولاننا آخر مرة تحاورنا فيها كان في المؤتمر العام الرابع في 2004 أي منذ 11 سنة، لم نتحاور فيما بيننا

ولم يحدث اي تشاور مع الجماعة الصحفية ، ولدينا ملفات كثيرة تستدعي ان نتحاور مع بعضنا البعض بشأنها.
< كيف تري فريق اعضاء المجلس الذي نجح معكم؟
ـ أولا هذا اختيار الجماعة الصحفية وهو لايتجزأ واتصور انه اختيار جماعى ، لا احد ينكره واصرار علي التغيير  ولكننا في كل الاحوال سناخذ بمنهج العمل  المؤسسي ورؤية للعمل الجماعى وبالتأكيد سيكون هناك انجاز للملفات والعمل المشترك ولن نتحول لجزر منعزلة، والجماعة الصحفية حملتنا مهام ونتمنى ان نكون عند حسن ظنهم .
< كيف تري الوعود التى وعدتها للصحفيين اثناء جولاتك  الانتخابية؟
ـ هي ليست وعودا، لان مشاكلنا معروفة وجميعها يتعلق بالحقوق وحماية الصحفيين والاجور والتشريعات، وكلها ملفات ستجدها في برامج عدد كبير من الزملاء وهو شيء لايخفى علي احد ، لكن أتمنى ان ألبى مطالب الصحفيين حتى نكون حائط صد للحقوق والحريات .
< كيف تري دور شباب الصحفيين في هذه الانتخابات؟
ـ هم ابطال هذه المعركة الحقيقيون وهم كلمة السر ، وكنت أراهن عليهم دائما ، وكان قد تم تغييبهم وإبعادهم عن كيانهم النقابي ، وبدأوا يطلقون تنظيماتهم خارج الكيان النقابي ، كنت أراهن علي عودتهم الي نقابتهم ليمارسوا اعمالهم ونشاطتهم تحت مظلة وحماية نقابة الصحفيين.
والشباب قالوا كلمتهم في الجمعية العمومية، اننا عدنا الي حضن النقابة مرة اخري واختاروا من يمثلهم ، واتمنى ألا يغادروا وسنسعي الي تواجدهم فقد كانت هناك  آليات غيبتهم عن المشهد ستكون هناك آليات جديدة تعيدهم للمشهد مره اخري.
< ماذا تقول للنقيب السابق ضياء رشوان.
ـ اقول له انتهت المعركة وانتهت الانتخابات وتبقي الزمالة بيننا ونواجه مرحلة صعبة وتحديات كبيرة .
واتمنى من النقيب السابق الاستاذ ضياء والاستاذ مكرم محمد احمد والاستاذ جلال عارف والاستاذ ممدوح الولي، أطال الله في عمرهم جميعا، ان يكونوا سندا لنا في العمل النقابي، لاننا نحتاج كل جهد  وهم اعضاء مجالس سابقة يستطيعون افادة الجماعة الصحفية، لكي لا ينفرد اي تيار داخل النقابة بالقرار وان نعمل علي خدمة كل الصحفيين ونراعي حقوقهم .

أهم الاخبار