رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أمين عام اتحاد الآثريين العرب يفتح قلبه لـ«الوفد»:

د. محمد الكحلاوى: 2015 عام انهيار المسجد

تحقيقات وحـوارات

الاثنين, 26 يناير 2015 07:22
د. محمد الكحلاوى: 2015 عام انهيار المسجدد. محمد الكحلاوى
أجرت الحوار ــ هيام سليمان:

يعشق الدكتور محمد الكحلاوى، أمين عام اتحاد الآثريين العرب، والمكلف بملف القدس لدى جامعة الدول العربية، التراث إلى أبعد ما يتصوره

عقل، لديه غيرة بلا حدود على الآثار العربية والإسلامية، يرى أن حبها واجب وطنى، وأن حمايتها فرض عين على كل عربى يعيش على أرض هذا الوطن. أكد الدكتور «الكحلاوى» خلال حواره أن المسجد الأقصى المبارك فى طريقه إلى الانهيار جراء الحفائر الإسرائيلية التى تؤثر على جدرانه، مشدداً على ضرورة التصدى للاستباحات الإسرائيلية للمسجد. منتقداً المنظمات الإسلامية وعلى رأسها جامعة الدول، وقال إنها لم تقدم أى شىء للحفاظ على المسجد.
> متى بدأت الحفائر الإسرائيلية تحت المسجد الأقصى؟
- بدأت الحفائر الإسرائيلية فى محيط المسجد الأقصى المبارك من نهايات القرن قبل الماضى، وبالتحديد فى عام 1870 وليس كما يتصور البعض أنها بدأت مع الاحتلال الإسرائيلى للقدس عام 1967، وكانت تنفذ الحفائر تحت غطاء البحث عن قبر السيد المسيح ولكن كان المقصود بها البحث عن مكان هيكل سليمان، والحفائر لم تنقطع منذ ذلك الحين ولكنها كانت تنفذ على استحياء وفى تضليل عام، ولما سقطت القدس عام 1967 أصبح الحفر علنياً وبدأت الأمور تأخذ منحنى أخطر وخاصة عام 1990، ففى هذا العام بدأت الحفائر تمس صلب وجوهر المسجد الأقصى، وهذا كان من ضمن المخطط لإسقاطه، وعندما لم يتحرك أحد من العالم الإسلامى لإنقاذه أدركوا اليهود أنهم أمام عالم ميت، من هنا بدأ اليهود يأخذون تصوراً آخر فى عملية البحث فبدأوا التنقيب تحت المسجد ليضللوا العالم ويقولون إن العرب هم من استحوذوا على تراثنا وثقافتنا وبنوا تراثهم على أنقاض تراثنا اليهودى فتركت التخريب من فوق وبدأت تخلخله من تحت.
> ما تأثير تلك الحفائر على عمارة المسجد؟
- المسجد الأقصى مبنى على حوائط حاملة أى ليس له أعمدة أو خراسانات هناك حوائط فقط، وعندما تفرغ إسرائيل التربة تحت المسجد عن طريق شبكة إنفاق عشوائية فهنا جعلت المسجد معلقاً وهذا التعليق يجعل تعرض المسجد لزلزال بمقياس 3 أو 4 ريختر ينهار. وهذا ما لا يدركه المسلمون.
> ما السيناريوهات المتوقعة فى حالة سقوط المسجد الأقصى؟
- إسرائيل بالفعل أعدت السيناريو وانتهت منه، فالهيكل مبنى «الهيكل اليهودى مبنى» فى تلك اللحظة التى أتحدث فيها، إسرائيل انتهت من بناء الهيكل بالكامل ومخزن فى ثلاثة أماكن وأحجاره مخبأة فى عدة أماكن، ومستعدة ومهيأة لنقل تلك الأحجار فى أى وقت مثلما نقلت مصر معبدأبو سمبل. فإسرائيل مرقمة تلك الحجارة لوضع كل حجر فى مكانه، وفور سقوط المسجد سيصبح المسلمون فى النهار التالى ويجدون الهيكل قائماً مكان المسجد. وهذا ليس خافياً فكل عدة شهور تقوم إسرائيل بتجارب من وقت لآخر عن كيفية نقل الأحجار لوضع كل حجر فى مكانه وتشييد الهيكل ولهذا دخلت على منطقة باب المغاربة وهدمت الكوبرى الخشبى لكى تستطيع السيارات النقل الدخول

من الباب بتلك الحجارة، حيث إن باب المغاربة هو أقرب باب للمسجد الأقصى. وأدلل على هذا أن حى المغاربة كله اختفى وبدلاً من أن كانت ساحة البراق 4 أمتار أصبحت الآن 2 كيلو. وجامع البراق نفسه هدم، إذن نحن أمام مخطط صهيونى رهيب. لأن إسرائيل تدرك تماماً ماذا تفعل، فالمسجد فى خطر داهم وحقيقى، وكل الحكومات العربية تدرك هذا وهناك بعض من يتاجر بهذا.
> هل استغلت إسرائيل الثورات العربية لتنفيذ مخططها تجاه الأقصى؟
- نعم استغلت  إسرائيل انشغال الدول العربية بالداخل وكثفت من أعمال الحفر تحت المسجد، وفق خطة ممنهجة، فإسرائيل تخرب بمنهجية فعندما تفرغ المسجد من الأسفل فهى تعلم تماماً أنه معرض للسقوط فى أى وقت «قضاء وقدر»!. وما كانت إسرائيل لتعبث بالمسجد إلا بمباركة من الحكومات التى تقاعست عن الحفاظ عليه والدفاع عنه. وقالت جولدا مائير بعد حرق المسجد الأقصى عام 1969 (لم أنم طوال الليل كنت خائفة من أن يدخل العرب إسرائيل أفواجاً من كل مكان، ولكن عندما أشرقت شمس اليوم التالى علمت أن باستطاعتنا أن نفعل أى شىء نريده) لكن العالم العربى جثة هامدة فمصر هى الرائدة وضعف مصر هو ضعف العالم الإسلامى.
> ما دور المنظمات العربية والإسلامية وجامعة الدول العربية فى الحفاظ على المسجد من العبث الإسرئيلى؟
- أنا اكتشفت أن كل هذه المنظمات ورقية وبسبب ضعفها أطلقت يد إسرائيل لتعبث بمقدساتنا لأنها منظمات «ورق» وزادت القضية ورق ولم تزدها فعل، فالمنظمة الإسلامية كانت كفيلة أن تدفع بمجلس الأمن للتصويت لصالح القرار الفلسطينى بإنهاء الاحتلال الإسرائيلى لفلسطين بنهاية عام 2017، فلو الدول الإسلامية علقت عضويتها فى الأمم المتحدة بسبب الإهانة للمقدسات وإهانة البشر والحجر كانوا فعلوا شيئاً لكن العرب منهم من هو متواطئ ومنهم من هو فى الظاهر يساعد لكنه فى الخفاء خائن. فنحن فى زمن كما قال على بن أبى طالب ليس كل ما يقال يعلن وليس كل ما يعلن حان آوانه وليس كل ما حان أوانه حضر رجاله، فرجالات القدس لم تظهر بعد.
> ماذا قدمت الأردن - وهى المسئولة عن المقدسات الإسلامية فى
فلسطين - لحماية المسجد الأقصى؟

- أنا غير راضٍ عن دور الأردن، على الرغم من أنه رمم منبر صلاح الدين وأعاد المنبر إلى صورته الأولى ولكن كنت أتمنى أن يتبنى الأردن قضية مهمة وهى المطالبة بغلق الأنفاق لكى تحمى المسجد، فالأردن بصفته المسئول عن المقدسات الإسلامية فى
فلسطين ولديه السلطة القانونية، كان لابد أن يتدخل لوقف هذه الأنفاق وإغلاقها. فهل تتصورى أن السيارات النقل تعبر من تحت الأنفاق التى شيدت تحت المسجد وهذه كارثة بكل المقاييس، واليهود أقاموا معارض وكنيساً تحت المسجد، حتى إذا تم التفاوض يجبر الطرف الآخر بالإرضاء بالأمر الواقع، وإذا حدث أى فعل لم ترض عنه إسرائيل يهدم المسجد لأنه هو الذى يتحكم فى أساسات المسجد من الأسفل.
> ماذا عن دور اليونيسكو فى الحفاظ على المسجد الأقصى؟
- اليونيسكو متآمر فحتى الآن المسجد الأقصى وكل ما يوجد فى ساحته من ساحات ومنابر مسجلة بنجمة فى اليونيسكو «نجمة» أى ليس لها صاحب. والدول العربية والإسلامية ليس لها القدرة على حماية مقدساتنا على الرغم من أنهم أعضاء فى اليونيسكو، فاليونيسكو جمع العالم للحفاظ على تماثيل بوذا ولكنه لم يجتمع أبداً للحفاظ على المسجد الأقصى ومن هنا الخطورة. فالعالم متآمر علينا واليونيسكو متآمر وأنا أقول هذا من منطلق أننى الأمين العام لاتحاد الآثريين العرب فأنا رجل متداخل مع هذه الجهات.
> هل من الممكن القول إن عام 2015 عام انهيار المسجد؟
- أنا لا أتمنى ذلك ولكن إذا استمرت إسرائيل على سياستها هذه تجاه المسجد سينهار بالفعل لأنها تستخدم مواد كيماوية ممنوعة فى التنقيب تحت المسجد وهذه المواد تقوم على تفتيت الصخر وبهذا يكون المسجد معرضاً للسقوط فى أى لحظة ولكن ربنا سيكون له رأى آخر. واليونسكو طلب من إسرائيل على استحياء عدم استخدام تلك المواد بدلا ًمن أن يطالبها بعدم الحفر من الأساس لأن إسرائيل دولة احتلال ويمنع على المحتل التغيير فى جوهر التراث الثقافى للدولة المحتلة والجدار الفاصل الذى بنته إسرائيل أعطى إسرائيل أكثر من 10 آلاف موقع أثرى، وخلف السور 300 موقع أثرى.
> هناك وثيقة صادرة عام 1936 تثبت أن إسرائيل ليس لها الحق فى حائط البراق لماذا لم تستغل مصر تلك الوثيقة وتقدمها للأمم المتحدة؟
- هذه أقدم وثيقة أممية تعطى العالم الإسلامى الحق فى حائط البراق ولكن لا أحد يتحدث عنها ولم تستغلها مصر حتى الآن.
> لماذا؟
- اسألى فى هذا أمين جامعة الدول العربية.
> هل لتصويت مجلس الأمن رفض القرار الفلسطينى بإنهاء الاحتلال سيكون له عواقبه السلبية على مستقبل المسجد الأقصى؟
- نعم سيكون لهذا القرار عواقبه السلبية حيث ستكثف إسرائيل من انتهاكاتها واستباحتها لمدينة القدس. فإنجلترا وأمريكا هما من وقفا ضد القرار الفلسطينى «إنجلترا» صاحبة وعد بلفور التى زرعت إسرائيل، فكيف تصوتان لصالح فلسطين؟!. فإسرائيل لو انتزعت من المنطقة سينتهى الإرهاب من الشرق الأوسط. وأنا ضد كل الدول العربية المغمضة عن أعمال إسرائيل.
> هل لإسرائيل يد فى شطب المسجد الأقصى من قائمة التراث العالمى؟
- إسرائيل كان لها اليد الكبرى مع أمريكا وإيطاليا حتى لا يسجل المسجد الأقصى وقبة الصخرة ضمن المبانى المهددة بالخطر حتى لا يرممها أحد أو ينقذها. القوة هى المصدر الحقيقى لإنهاء الخلاف ولا يمكن أن يتم الحفاظ على المسجد إلا بالقوة. وأنا قدمت مشروعاً للايسيسكو تحت مسمى الضمانة الدولية لحماية الأقصى لكى يحمى العالم المتبنى للسلام المسجد الأقصى لكن الدول العربية لم تقره.
هناك مقولة يرددها البعض أن من علامات القيامة الكبرى هدم المسجد الأقصى هل توافق على هذه المقولة؟
أنا أرفض هذه المقولة لأننى لا أعلم شيئاً عن علامات القيامة فعلمها عند ربى، فالرسول نفسه سئل فقال علمها عند ربى فأنا لا أفتى فى شىء علمه عند ربى، وأعتقد عن الحديث عن هذا سيضر بالقضية، وهذه الأقاويل تعمل على تفشى التواكل لا العمل من أجل الحفاظ على المقدسات.
 

أهم الاخبار