رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

محافظ القليوبية فى حواره لـ«الوفد»:

المركزية تحرم المحافظين من الصلاحيات

تحقيقات وحـوارات

الاثنين, 26 يناير 2015 07:17
المركزية تحرم المحافظين من الصلاحيات
أجرى الحوار ــ سامى الطراوى تصوير ــ أشرف شبانة

أكد المهندس محمد عبدالظاهر، محافظ القليوبية، أن المركزية فى القرار أضعفت سلطة المحافظين وجعلتهم لا يسيطرون إلا على أزمة القمامة فقط.

وأضاف المحافظ أن تطوير ميدان المؤسسة تم فى وقت قياسى وبأقل التكاليف، وأشار إلى أن الميدان تحول من أزمة إلى «نعمة» وبات يوفر 500 ألف جنيه كل ساعتين حسب الإحصاءات والتقارير.
قال «عبدالظاهر» فى حواره لـ«الوفد» إنه يأمل فى إنجاز المشروعات التى بدأ تنفيذها على أرض الواقع حتى يشعر المواطن القليوبى بمردودها.
حذر المحافظ من قنبلة العشوائيات التى قد تنفجر فى وجه الحكومة.. وإلى الحوار..
> ما الخطة التى وضعها المهندس محمد عبدالظاهر للنهوض بخدمة المواطن وخاصة الأسر الفقيرة فى مخيمات الإيواء؟
- أولاً أنا تسلمت شئون المحافظة منذ سنة وشهرين ليس بها أى وحدة سكنية مقامة ولا توجد خطة لإقامة أى مشروع سكنى وفى المقابل يوجد عشرات الأسر التى تعيش فى مساكن الإيواء يغتالهم الفقر ويعيشون بؤس الحياة منذ أكثر من سبع سنوات، وكانت هذه المشكلة من أهم المشاكل التى تواجه أى محافظ ولكن بفضل الله انتهينا من إقامة 8 آلاف وحدة سكنية وستكون بداية تسلم تلك الوحدات خلال شهرين، فبدأنا فوراً وبمجهود شخصى للمحافظة من خلال صندوق دعم المحافظة وبمساعدة بعض رجال الأعمال فى بناء عدد من الوحدات والمساكن بتكاليف بسيطة جداً وهى عبارة عن أربع عمارات كل عمارة بها 48 شقة والأخيرة بها 72 شقة، وفى خلال شهرين على الأكثر لن توجد أسرة واحدة فى مخيمات الإيواء مقابل مصروفات صيانة فقط.
> ما حقيقة الأزمة الخاصة بمصنع تغذية المدارس ما علاقة محمود بدر بالمشروع؟
- هذا الكلام على مسئوليتى محمود بدر لم ولن تخصص له أرض لأنها خصصت للنفع العام فقرار تخصيصها للنفع العام وبالتالى لا يستطيع أى مسئول فى الدولة أن يخصصها لأحد وكان محدد لها مصنع للوجبات المدرسى، وسبب هذه البلبلة أن محمود بدر هو من أشاع أن له علاقة بالمشروع، وقال إنه سعى لإقامة هذا المشروع وبالتحديد مصنع الوجبات المدرسية مما أثار الرأى العام ضده والمشروع قائم ويقوم بتشغيل أهالى القرية، ويوجد مصنع آخر لصناعة أغذية تلاميذ المدارس فى قرية شلقان التابعة لمركز القناطر وهى أيضاً تخدم أهالى القرية ويعمل بها عدد كبير من شباب المركز.
> يتردد من الحين للآخر أن هناك مياه شرب ملوثة فى عدد من القرى والآن يؤكد المواطن أن هناك مياهاً ملوثة فى مركزى قها وشبين ما هى الحقيقة وراء تلك المشاكل؟
- أؤكد أولاً أن شركات المياه وشركات الصرف هى شركات قابضة تتبع وزارة الإسكان ليس للمحافظة أى سلطة عليها، ولكن مهمتنا التواصل معها حرصاً على مصلحة المواطن، فعندما تأتى إلينا شكاوى بخصوص تلوث المياه يتم تشكيل لجنتين الأولى تتبع المحافظة والأخرى تتبع وزارة الإسكان وعندما يتأكد أن هناك مشكلة فلابد من اتخاذ إجراء فورى، ولكن المشكلة تكمن فى أن إنتاج المياه فى كامل المحافظة نصف مليون متر مكعب يستخدمها 6 ملايين مواطن، وهذه المياه جزء منها مرشح والجزء الآخر مياه ارتوازية مقارنة بمحافظة القاهرة التى تنتج من 7 إلى 8 ملايين متر مكعب وعدد سكان القاهرة 8 ملايين مواطن وهذا نتيجة السياسات التى خططت لها الأنظمة السابقة وجئت إلى المحافظة لأصطدم

بهذا الوضع السيئ، وهذا العام يتم تجهيز 10 وحدات «كمباكت» سننتهى من كافة الأعمال بها فى القريب جداً.
> المواطن القليوبى يتهم رؤساء الأحياء بالتقصير والإهمال وأن المحافظ يقوم بكافة الأدوار؟
- الإدارة المحلية جناحان وهما الجناح التنفيذى والجناح الشعبى وهذا غير موجود على الإطلاق منذ قيام ثورة يناير حتى الآن ونعمل بنصف الطاقة وهو التنفيذى أى نصف الإدارة المحلية معطل ولابد من بذل مجهود مضاعف لتعويض هذا الفارق ويحدث ذلك بالتواصل مع المواطنين بكافة الوسائل منها الإعلامية والجولات الميدانية ومواقع التواصل الاجتماعى والنزول إلى المواطن فى الشارع والاتصالات من خلال الخطوط الساخنة للمحافظة، عندما قمت بتطوير ميدان المؤسسة الذى كان صداعاً يؤرق القاهرة الكبرى بأكملها وليس محافظة القليوبية وهو من المشروعات التى وفرت ملايين الجنيهات للدولة فى المدى البعيد والقصير، فبالنسبة للتكلفة فكانت الميزانية المخططة له تقارب 550 مليون جنيه، وكانت المدة المحددة لتنفيذه تزيد على العاملين ولكن بفضل الله ودعم الحكومة تم تنفيذ المشروع فى عدة شهور وكنت مقيماً إقامة كاملة على مدار 24 ساعة فى الميدان حتى تم الانتهاء منه بهذه الصورة المبهرة وبتكلفة بسيطة جداً لم تزيد على 25 مليون جنيه وحل عدد من المشاكل المزمنة مثل مشكلة المرور والقضاء نهائياً على مشكلة الباعة الجائلين وتمت إقامة سوق متكامل به 200 محل لهم وتم القضاء على الموقف العشوائى، فهذا الميدان كان يحدث شللاً مرورياً واختناقاً مرورياً قاتل وحسب الإحصاءات يتم توفير نصف مليون جنيه كل ساعتين، أى خلال شهرين يتم جنى ما تم صرفه على ميدان المؤسسة بل ويزيد.
> القناطر عروس المنتجعات الطبيعية فى العالم تحولت إلى بؤرة عشوائية فى العهد البائد هل ستعود القناطر لسابق عهدها؟
- أولاً سأعلن لك عن مفاجأة أختص بها «الوفد»، فبالنسبة للقناطر الخيرية فهناك خطة بميزانية عالمية وقوية لوضع القناطر على الخريطة السياحية وإعادتها إلى مكانتها الطبيعية بين المدن السياحية العالمية، والمفاجأة أنه سيتم طرح مشروع القناطر الخيرية كمدينة سياحية فى المؤتمر الاقتصادى القادم وكراسة الشروط جاهزة وتم إرسالها لوزارة التعاون الدولى لطرحها فى المؤتمر الاقتصادى فى مارس المقبل، وتتميز القناطر الخيرية عن غيرها من المناطق بأنها تمتلك مقومات طبيعية وسياحية وطبية غير موجودة فى كثير من مدن العالم، وهناك خطة قومية للمناطق حتى تكون عاصمة عالمية للسياحة والثقافة والفن وتعود إلى سابق عهدها التاريخى.
> هناك عدم رضاء فى الشارع القليوبى من الخدمات المنهارة مثل الصرف الصحى والنظافة؟
- حدثت نقلة نوعية فى كافة مدن وقرى المحافظة لدرجة أن المواطن كان غير مقتنع أنه سوف يتم تنفيذ مشروعات بهذه السرعة وبأقل الإمكانات المتاحة، وتم تنفيذ كافة المشروعات فى 6 أشهر إلا خمسة أيام وكان المخطط لها أن تنفذ فى عدة سنوات، والقليوبية مختلفة عن باقى المحافظات فالسكن والإقامة
بها مستمر، ومتزايد فلا توجد هجرة خارجها بل هى محافظة مستقبلة المواطنين لعدة أسباب أهمها قربها من القاهرة وهذا أدى إلى تحول منازل المواطنين إلى أبراج لتحمل الكثافة الزائدة وأدى ذلك إلى التعدى الصارخ على الأراضى الزراعية وأملاك الدولة إبان ثورة يناير وأثناء حكم الإخوان الباطل الذى أهدر حقوق الوطن هذه الأبراج المقامة تحتاج إلى مشروعات من الصرف الصحى والمياه والكهرباء وهذا غير مخطط له مما يمثل عبئاً على الدولة فمنذ الثمانينيات لم يتم أى مشروع خدمى ويوجد انهيار كامل فى كافة المشروعات والبنية التحتية وهذا يحتاج إلى اعتمادات مالية جبارة وبالفعل جارى توفير اعتمادات لسد احتياجات المواطن، أما عن تلال القمامة، فيجد المواطن نفسه أمام مأساة حقيقية، وما يدفعه المواطن من رسوم نظافة يتراوح بين 3 إلى 4 جنيهات شهرياً وهذه الرسوم متدنية جداً وتحتاج إلى دعم من الدولة حتى تغطى هذه الخدمة المهمة وللأسف الدولة لا تدعمنا فى هذا الشأن ولا أجد أمامى إلا اللجوء إلى صناديق المحافظة حتى أدعم النظافة التى تستنزف كل الموارد، ونضطر أيضاً إلى اللجوء إلى المساعدات الخارجية من رجال الأعمال أو اللجوء أحياناً إلى وزارة البيئة لدعمنا بالمعدات وخلافه وأحياناً أستعين بالمعونات الخارجية عن طريق البروتوكولات بين عدد من الشركات الدولية.
> مكامير الفحم أزمة تغتال قيمة الإنسان وتؤكد أن الدولة تضع المواطن فى آخر أولوياتها ما الحقيقة الخفية فى هذه الأزمة؟
- بالفعل هذه الأزمة كانت صداعاً مزمناً فى رأسى فعندما توليت شئون المحافظة كانت هذه المشكلة على رأس اهتماماتى وقمت بزيارة القرية عدة مرات وأنشأنا مستشفى خاصاً بأمراض الصدر وتحدثت مع الأهالى ووجدت استجابة غير متوقعة من الأهالى وعلى الفور اصطحبت وزير البيئة إلى القرية وكانت تظن أن الأهالى تصر على البقاء فى تلك القرية ولكن الأهالى أكدوا على حل الأزمة بترك المكان والانتقال إلى أماكن أخرى وهذا الأمر كان على غير المتوقع لأن هناك المئات من الأطفال والكبار مصابين بأمراض مزمنة والوضع صعب للغاية مع وضع فى الاعتبار أن هذا مصدر رزق مئات الأسر، ووعدت وزيرة البيئة بتوفير مكان آمن للأهالى بعيداً عن المكامير مع وضع خطة آمنة للعاملين فى هذه المكامير للحفاظ على صحة وأرواح العاملين فى هذا المجال.
> هناك إحصائية تؤكد أن لديكم أكثر من 60 منطقة عشوائية داخل المحافظة تعتبر قنابل موقوتة فى وجه الدولة؟
- العشوائيات كانت تحتاج إلى وزارة خاصة ومستقلة بذاتها ولكى يتم حل مشكلة العشوائيات لابد من تشخيص سليم للمشكلة لأنها كابوس يؤرق الدولة وليس لنا أى سلطة على العشوائيات إطلاقاً فأصبحت تتبع إدارة مركزية ولا تتبع المحافظة وأحياناً عندما أقوم بزيارة العشوائيات المنتشرة فى المحافظة وأسعى بقدر المستطاع على حل مشاكلهم البسيطة ولكن أصبحت المحافظة عاجزة أمام حل مشاكلهم المشروعة والخوف كل الخوف أن تتحول الثورة القادمة إلى ثورة جياع العشوائيات، فأصبح الآن المحافظ بلا سلطات أو مسئوليات بعد أن تحولت الإدارة إلى إدارة مركزية ولن ينصلح الحال إلا بإدارة اللامركزية، فهل تعلم أن الشىء الوحيد المسئول عنه كاملاً هو النظافة.
> ماذا فعل محافظ القليوبية لتمكين الشباب داخل المحافظة؟
- أنا مع تمكين الشباب فأنا كنت أصغر محافظ وأصغر وكيل وزارة.. فأنا ضد تمكين الشباب دون ضوابط، تمكين الشباب يكون بالكفاءة وليس بمجرد أننى شاب من حقى أن أستحوذ على فرصة ليست من حقى.
> تردد أن رئيس حى الخانكة مرتبط بعلاقة قرابة مع محافظ القليوبية وله امتيازات خاصة؟
- كما قلت سابقاً المعيار عندى فى الحصول على الامتيازات الكفاءة ورؤساء الأحياء ليس لى دخل فى ترقيتهم وهى عبارة عن ترشيحات من المحليات ولا يوجد لى أى علاقة قرابة بأى موظف داخل المحافظة وأتحدى من يثبت عكس كلامى وعلاقتى بالعاملين جيدة جداً فهم زملاء فى العمل وإخوة، أما عن رئيس حى الخانكة السابق لا أعرفه قبل توليه منصب وتم ترشيحه لهذا المنصب من قبل الإدارة المحلية وعندما أحدث مشاكل مع المواطنين قمت بإصدار قرار بإقالته على الفور وكل ما يهمنى المواطن من الدرجة الأولى.
 

أهم الاخبار