رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"ملجأ أيتام طنطا".. تهديد لسلامة المجتمع

تحقيقات وحـوارات

الخميس, 27 نوفمبر 2014 14:54
ملجأ أيتام طنطا.. تهديد لسلامة المجتمع
الغربية - عاطف دعبس:

ملجأ طنطا من أقدم الملاجئ على مستوى الجمهورية ويتوسط منطقة استراتيجية فى المدينة، حيث تحول إلى"ملجأ" تعذيب لسكانه من الأطفال الأيتام ومصنع لإعداد قنابل موقوتة تهدد سلام وأمان المجتمع بسبب غياب الإدارة الواعية وتراكم أسباب الفشل فى إعداد شباب صالح يضيف للمجتمع ولا ينقص من عاداته وتقاليده وسلامه وامانه.

نزلاء الدار اتهموا وزارة التضامن بالسعى لطردهم بعد تخريب المبنى الذى يعد من التراث ونقلهم لدار أخرى فى المحلة وهو ما أكدوا رفضهم له وتمسكهم بدار طنطا، كما استغاثوا بالمسئولين لإنقاذهم من المصير المجهول الذى ينتظرهم, ورغم كل مايقال عن دار الأيتام فمازالت نفس أسباب الفشل والإهمال صورة كربونية من كل ما سبق سرده فى وقائع مماثلة حتى ضرب وتعذيب الأطفال مازال مستمرا ويمارس من باب العادة والهواية من بعض العاملين.
وهذه بعض معاناة العاملين وأبناء الدار عبروا فيها عن معاناتهم التي يعيشونها  من إهمال جسيم ومخالفات لاتبحث وطعام غير مناسب وكساء لايستر ولايدفئ للأيتام رغم سيل التبرعات التى تنهمر عليهم من أهل الخير ووصف شباب الدار وأطفاله الحياة بها كالمعتقل وإن الشارع والرصيف أرحم وأحن عليهم

من الدار والمشرفين عليه فضلا عن وجود حالات هروب من الدار بسبب المعاملة السيئة واللاإنسانية.
وكان قد تقدم عدد من العاملين بالدار بمذكرة رسمية لوكيل وزارة التضامن الاجتماعي  بالغربية لحل المشاكل التي  يواجهونها  داخل دار الرعاية الاجتماعية والمسندة لجمعية الوفاء الخيرية ولكن دون جدوي  فلم يتم النظر فى تنفيذ  اللوائح والقوانين وصرف شهر العلاوة الشهرية  والمقررة قانونا للعاملين. 
فضلا عن تهديد مجلس الإدارة لهم بالطرد والتشريد بالادعاء أن المؤسسة ستهدم وسيتم تسريح الأيتام إلى المحلة الكبرى مؤكدين بأن رصيد المؤسسة 2 مليون جنيه وأن هذه القرارت لن تكون في  صالح أبناء الدار لأن كل مدارسهم ودروسهم بمدينة طنطا  ويوجد بالدار أبناء في مرحلة الثانوية العامة بالإضافة إلى  مخالفة تسلسل محاضر التبرعات  للعبث  بها وتغيرها بعد انصراف المتبرع  مؤكدين بأن شرطة المرافق تقوم بتسليم فواكه وأطعمة يتم سرقتها دون وجه حق بالإضافة لوجود ديون خارجية لصالح الدار لم يتم تحصيلها من مشغولات الورش ولم
يتم الإفصاح عنها كما يوجد تعتيم كامل على هذه الأمور بالإضافة  إلى  تعيين مدير المؤسسة بالمعاش رغم ضرورة أن يكون معينا عن طريق التضامن وهذا مخالف للقوانين.
وكذلك  تأخر  اجتماعات اللجنة الإشرافية علي  الدار وعدم حضور مشرفى التضامن وهذا مخالف للائحة  مؤكدين أن آخر لجنة تم انعقادها 29 /8/2014   وإسناد عمل الإشراف  إلى  الأبناء  من العمال العاملين بالدار وذلك بعد قيام المجلس  بتغيير عقد عمله  من عامل إلى  مشرف ليكون عينهم الساهرة داخل الدار.
وأشاروا إلى واقعة تعذيب وضرب  لابن من الدار ويدعي أمجد سمير  مما أدى إلى  إجراء عملية جراحية له بالأذن، بالإضافة إلى إغلاق مسجد الدار عنوة من مجلس  الإدارة.
وقال أحد أبناء  الدار ويدعى محمد بالصف الثالث الثانوي العام بأنه لايوجد عناية بأبناء الدار  موضحا بأن الدار تتعامل بقسوة مع الأبناء مما أدى لهروب بعض الأطفال والصبية للشارع وتلفيق القضايا لهم  إذا لم يستجيبوا لأوامر مخالفة  للقانون كنظافة سيارة أحد المسئولين.
ورفض نقله بعيدا عن مدينة طنطا إلى  المحلة بعد إقامته فيها 14 عاما داخل المؤسسة وإذا لزم الأمر بنقلنا فهناك بدائل أخري ولكن نقلنا للمحلة مرفوض.

وأشار حسن  من أبناء  الدار في الصف الأول الثانوي  أن معاملة مجلس الإدارة غير تربوية وقمت بالهروب منذ أسبوعين بعد إجباري  على تنظيف سيارة المدير  وظللت بالشارع من صاحب لصاحب حتي حاولت الرجوع إلى الدار خوفا من انحرافي  في  أي  شيء ولاستكمال دراستي.

 

أهم الاخبار