رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"المنسي" في مرافعة المخلوع مبارك

تحقيقات وحـوارات

الأربعاء, 13 أغسطس 2014 15:09
المنسي في مرافعة المخلوع مبارك
كتب - محمود فايد:

لأول مرة تحدث الرئيس الأسبق حسنى مبارك، عن الثورة التى خلعته، إبان خروج الجماهير ضده فى 25 يناير من عام 2011، بعد 30 عاما من حكمه للبلاد، وصفها البعض بأنها أسوأ فترة حكم فى التاريخ، فيما رآها مبارك ورجاله وأعوانه أنها "الأفضل" للمصريين وأنه حقق نموا اقتصاديا فى نواحى الحياة لكافة المصريين بربوع الوطن.

الحديث الأول
وجاء الحديث الأول "لمبارك"، والذى وصفه المصريون عقب ثورتهم المجيدة "بالمخلوع"، فيما يصف مبارك ورجال ثورة المصريين بـ"المؤامرة"، حيث وقف اليوم الأربعاء، فى محراب العدالة، للقضاء المصرى، وأمام أحد شيوخ القضاه الأجلاء، والذى أتاح الفرصة الكاملة لمبارك ورجاله للتعقيب الكامل على الاتهامات الموجهة لهم، والدفوع المقدمة فى مرافعة سيكتبها التاريخ بين سطوره سواء بالسلب أو الإيجاب،- نترك التاريخ ليحكم- بالإضافة إلى السماح لوسائل الإعلام لنقل وقائع الجلسات على الهواء مباشرة لتكون أول مرة تنقل وقائع جلسات المرافعة على الرأى العام بهذه الطريقة، ويتحدث المتهمون بكل ثقة وارتياحية.
المنسى بالمرافعة
بداية.. لم يتحدث مبارك عن ملف التوريث الذى كان أحد أسباب ثورة 25 يناير، خاصة أنه كان يعد البيت من الداخل لولاية نجله، هذا بالإضافة إلى عدم حديثه عن تزوير الانتخابات البرلمانية، وإقصاء كل الأحزاب من برلمان 2010، بالإضافة إلى عدم حديثه عن العشوائيات التى سيطرت على مداخل القاهرة ومحافظات مصر، وعدم وجود وظائف للمصريين وفرص عمل للشباب فيما كان رجال الحزب الوطنى يسيطرون على مقاليد الأمور فى المحافظات والمراكز الكبرى بالإضافة إلى الوسايط التى استشرت فى ربوع الإدارات والهيئات.
قانون الطوارئ والتعذيب بالسجون
كما لم يتحدث مبارك عن قانون الطوارئ، والتعذيب فى السجون، والمعتقلين من الاشتراكيين والناصريين، ومعسكرات التعذيب تحت الأرض والتنصت وتسجيل المكالمات، ومراقبة السياسيين واختراق المؤسسات وتحكمات رجال أمن الدولة فى الجامعات والإدارات الكبرى، بالإضافة إلى معدلات الفقر الزائدة، حيث رأى البعض أن النمو الذى يتحدث عنه مبارك كان نموا للأغنياء وليس للفقراء والمواطنين، وأيضا المُبيدات الحشرية والمسرطنة، وتدهور الصحة والتعليم وتكدس الفصول، والإهمال فى قطاع التعليم والصحة والمرضى والمستشفيات، ووصول 4% من الشعب لا يجيد القراءة والكتابة.
حرية الأحزاب والرأى والتعبير "كلام مرسل"
ورأى المتابعون أيضاً أن كلام مبارك عن حرية الأحزاب والتعددية الحزبية وحرية الرأى والتعبير كلام مرسل، لأنه لم يكن يوجد إلا حزب واحد اسمه الحزب الوطنى بقيادة أحمد عز، مهندس التزوير والتوريث، وعلى مبارك الرجوع لهذه الأيام، فيما أكدوا فى الوقت ذاته أنه لا يجوز أن ينكر دور مبارك فى استعادة طابا وافتتاح بعض المشروعات ولكن به سلبيات كبرى ساعدت المواطن المصرى  للخروج ضده.
الخطوط العريضة لمرافعة مبارك
"استعادة طابا المصرية"و"ورفضه زيارة إسرائيل" و"الحفاظ على السلام" و"مواجهة الإرهاب" و"تحقيق النمو الاقتصادى" و"إسقاط 27 مليار دولار من الدين الخارجى"، "وتحقيق العدالة الاجتماعية" و"الحفاظ على الأمن القومى والدخول فى تحالفات دولية" و"استعادة العلاقات العربية" و"عودة السياحة الدولية".
"وإتاحة الفرصة للرأى والتعبير ومواجهة فكر التشدد" و"أحداث يناير تحولت لأعمال عنف وتخريب من خلال تجار الدين" و"تخليت عن رئاسة البلاد حقنا للدماء" و"راعيت مصلحة الوطن

فى كل قراراتى" و"لم آمر بقتل المتظاهرين لأنى مقاتل شريف".. "شرف العسكرية يمنعنى من السرقة والتربح أو أن أخون", "أثق فى عدالة القضاء " و"على المصريين أن يحافظوا على بلادهم ونبذ أى فرقة أو عنف والتغلب على الإرهاب".
مبارك يتحدث من الاتحادية و"المنحة ياريس"
هذه "الخطوط العريضة" لمرافعة المخلوع حسنى مبارك، والتى لم يتحدث فيها طويلاً مثل رجاله، حيث جلس على سريره الطبى وسط رجال الشرطة وتحدث، وكأنه يتحدث من منصة الحزب الوطنى إبان عهده، أو منصة التحرير فى الثورة، وأيضا وكأنه بساحة قصر الاتحادية، مُتحدثا لبنى وطنه، هذا ما وصفه المتابعون للمرافعة حيث وصل الأمر لسخرية البعض منها بشأن أن يقوم عقب الانتهاء من المرافعة أحد الحضور فى القاعة بقوله المنحة ياريس كما كان فى مؤتمرات الوطنى.
استعادة الأمجاد
وتضمنت مرافعة مبارك تأكيده على أنه لم يكن يوماً ساعياً لسلطة أو منصب، وأنه تعرض لحملات تشويه ممنهجة، بعد 62 عاماً فى خدمة الوطن والإيمان به سنوات طويلة قائلا: "خضت كل الحروب منذ 1952 وتوليت قيادة القوات الجوية فى 1973، ولم أسع أبداً وارء منصب أو سلطة، ومن ثم توليت مسئولية الرئاسة خلفاً لرئيس اغتالته يد الإرهاب، وواجهت تحديات وتصديت لمراوغة إسرائيل فى استكمال الانسحاب من سيناء حتى تم عام 1982 ومن طابا عام 1989.. واستعدنا آخر شبر أرض من إسرائيل".
وهم زيارة إسرائيل
وتابع مبارك: "رفضت زيارة إسرائيل طالما بقى الاحتلال، ورعيت المصالح الفلسطينية، ولم أتردد فى دعم المحاصرين فى غزة، وتصديت لمحاولات تهديد أمن مصر من هذا القطاع وحافظت على السلام ولم أخاطر بأرواح المصريين فى مغامرات، وحرصت على تطوير قواتنا المسلحة، عتاداً وتسليحاً وتدريباً، لتبقى درعا للوطن، يحمى أرضه وشعبه وسيادته والسلام، بالإضَافة إلى مواجهة الإرهاب وانتصرنا عليه فى الثمانينيات والتسعينيات".

وهم العدالة الاجتماعية
كما تحدث مبارك عن فتحه بيوت الرزق لملايين المصريين وتحقيقه أعلى معدلات نمو وأعلى احتياطى للنقد الأجنبى دون تخلى الدولة عن تحقيق العدالة الاجتماعية، بالإضافة إلى تحقق إنجازات عدة رغم الزيادة السكانية وتأثيرها على الموارد، قائلاً: "كل ذلك مسجل وموثق ومتاح.. لكن مجال الحديث عنها ليس الآن، ويشهد الله أننى لم أبال بمحاولات البعض التقليل من دورى وكنت مخلصا تجاه الوطن ولا أبالى بأن يمحى اسمى من على مشروعات وشواهد وغيرها طالما بقيت شاهدة على الدور".
مبارك يتحدث عن ثورة خلعته
وتحدث مبارك خلال كلمته عن أحداث ثورة 25 يناير، قائلاً، "حذرنا من خلط الدين بالسياسة كما حدث فى 2011 عندما اخترق المتاجرون بالدين والمتحالفون معهم من الداخل والخارج للقتل والترويع والتخريب والتعدى على الممتلكات واقتحام السجون

وحرق الأقسام"، وأصدرت التعليمات بنزول القوات المسلحة بعد عجز الشرطة بعدما تعرضت له من تآمر المتآمرين.
تسليم الأمور للمجلس العسكرى
وتابع مبارك: "وفى إطار الاستجابة للمطالب طرحت خطوات بالانتقال السلمى للسلطة بانتخابات الرئاسة فى سبتمبر 2011 وأذعتها فى أول فبراير 2011 ولكن من أرادوا الانتكاسه سعوا إلى تأجيج الأوضاع وأوقعوا بين الشعب والقوات المسلحة وبعد تفاقم الأحداث، والتأكد من أن الهدف النهائى لهؤلاء هو إسقاط الدولة فقررت طواعية التخلى عن الرئاسة حقنا للدماء وحفاظا على الوطن ولكى لا تنجرف مصر لمنزلقات خطرة.. واخترت بحس وطنى أن أسلم الأمانة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة ثقة فى قدرتها على تخطى الأزمة وقد كان.. أقول بكل ثقة أن الضمير الوطنى يملى على إعادة قراءة الأحداث منذ عام 2011 بعدما اكتشف من مواقف أطراف عديدة داخل وخارج مصر لازالت تتربص بمصر". وتابع مبارك، "لا أتحدث لأستعرض عطائى لبلادى.. فعطاء مصر أكبر".
المغازى وبراءة مبارك
ولم يتحدث مبارك عن ملف التوريث الذى كان أحد أسباب ثورة 25 يناير، خاصة أنه كان يعد البيت من الداخل لولاية نجله، هذا بالإضافة إلى عدم حديثه عن تزوير الانتخابات البرلمانية وإقصاء كل الأحزاب من برلمان 2010، بالإضافة إلى عدم حديثه عن العشوائيات التى سيطرت على مداخل القاهرة ومحافظات مصر، وعدم وجود وظائف للمصريين، بهذه الكلمات علق د. عبدالله المغازى، المتحدث السابق باسم حملة المشير عبد الفتاح السيسى بالسباق الرئاسى.
رأى المغازى أن براءة الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك, ورجاله على رأسهم حبيب العادلى، وزير داخليته، متوقعة فى قضايا قتل المتظاهرين والفساد المالى خاصة أن المحاكمة تتم فى إطار جنائى وليس فى الأطر الثورية والسياسية قائلا: " براءة مبارك ورجاله متوقعة".
جاء ذلك فى تصريحات لـ"بوابة الوفد"، مؤكدا أن الإطار الجنائى للمحاكمة يتيح الفرصة لمبارك ورجاله الحصول على براءة فى جميع الاتهامات الموجهة لهم، مشيرا إلى أنه من الأولى أن تتم هذه المحاكمات فى إطار المحاكمة الثورية والسياسية نظرا لما اقترفوه من أعمال فى حق الشعب المصرى على مدار الأعوام الماضية.
وانتقد المغازى ما ذكره الرئيس الأسبق، بشأن النمو الاقتصادى الذى حدث بعهده، مؤكدا أنه نمو خاص بالأغنياء ولم يصل الفقراء والمواطن المصرى الذى خرج فى ثورة يناير، مؤكدا أنه شخص موضوع ولا يستطيع أن ينكر دور مبارك فى استعادة طابا وافتتاح بعض المشروعات ولكنه به سلبيات كبرى ساعدت المواطن المصرى  للخروج ضده.
ولفت أستاذ القانون الدولى، إلى أن مبارك لم يتحدث عن قانون الطوارئ، والتعذيب فى السجون، والمعتقلين من الاشتراكيين والناصريين وأيضا تيار الإسلام السياسى، بالإضافة إلى وجود شعب به معدلات فقر كبيرة قائلا: "النمو الذى يتحدث عنه مبارك كان نموا للأغنياء وليس للفقراء والمواطنين وأيضا المبيدات الحشرية والمسرطنة، وتدهور الصحة والتعليم وتكدس الفصول، بالإضافة إلى الإهمال فى قطاع التعليم والصحة ووصول 4% من الشعب لا يجيد القراءة والكتابة قائلا: " نمو مبارك لا يظهر إلا على رجاله".
وبشأن الأحزاب وحرية الرأى والتعبير قال المغازى: "هذا كلام مرسل ولم يكن يوجد إلا حزب واحد اسمه الحزب الوطنى بقيادة أحمد عز، مهندس التزوير والتوريث، وعلى مبارك الرجوع لهذه الأيام".
العرابى وحقائق المرافعة
من جانبه رأى السفير محمد العرابى، وزير الخارجية الأسبق، أن مرافعة الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، فى قضية قتل المتظاهرين والفساد المالى، اليوم الأربعاء بها العديد من الحقائق وعلى رأسها معدلات النمو الاقتصادية التى حدثت فى الشارع المصرى طوال فترة حكمه للبلاد.
جاء ذلك فى تصريحات لـ"بوابة الوفد"، مؤكدا أن معدلات النمو الاقتصادية كانت كبيرة، مؤكدا ما ذكره الرئيس الأسبق بشأن تحقيقه نهوضا اقتصاديا وسد العجز بالدين الخارجى وديون مصر، مؤكدا أن هذه التطورات لم تصل للمواطن البسيط وهو ما جعله يخرج عليه بثورة يناير فى إطار من السلمية وليس فى أعمال التخريب والفوضى.
 

أهم الاخبار