رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مجزرة الفرافرة.. "رفح ثانية" لإحراج السيسي

مجزرة الفرافرة.. رفح ثانية لإحراج السيسي
كتب - محمود فايد:

لم يكن حدوث "واقعة  الفرافرة" بمحافظة الوادى الجديد, واستشهاد 21 جندياً وضابطاً من رجال حرس الحدود، بجديد على الشعب المصرى، فالإرهاب لا يزال يأكل فى عضضه منذ سنوات كثيرة ولا سيما "واقعة رفح" الشهيرة التى وقعت منذ ما يقرب من عامين و5 أيام إبان تولى الرئيس المعزول محمد مرسى  حكم مصر.

مسرح العمليات
لا جديد فى واقعة "الفرافرة" سوى "مسرح العمليات"، الجانى معروف ولا يزال يعبث بأمن وأمان الوطن، ويتصور أنه يقدم خدمات لرئيسه المعزول لإعادته للحكم مرة أخرى والانتصار على إرادة شعبه فى 30 يونيو، والمجنى عليهم جنود عُزل يقدمون خدماتهم الوطنية لشعبهم، فى أقصى جنوب البلاد بمحافظة الوادى الجديد، وهو المكان المختلف عن مسرح جريمة رفح فى حق جنودناً، التى وقعت فى معقل الإرهاب بمحافظة سيناء، بوابة مصر الشرقية، بالقرب من العدو الصهيوني، و"الأشقاء اسماً" من حركة المقاومة الإسلامية حماس فى دولة فلسطين.
المجزرتان واحد
تعد واقعة "الفرافرة" - التى راح ضحيتها استشهاد  21 مجنداً من قوات حرس الحدود، التابعة للكتيبة رقم 14 بمنطقة "الدهوس" -  غير مختلفة كثيراً عن واقعة رفح الأولى، برمضان 2012، عندما جلس الجنود في مكان خدمتهم بأحد الكمائن على مائدة الإفطار، منتظرين أذان المغرب، ولم تمض إلا دقائق معدودة، واختلطت الدماء والأشلاء بالطعام، فقتل الإرهاب 16 مجنداً من رجال القوات المسلحة بشكل غادر وخسيس، حيث تمت "واقعة الفرافرة" بنفس الرؤى والتفكير التى تمت فى المذبحة الأولى وذلك وفق تصريحات "مصادر أمنية"، مؤكدة أن المجندين والضباط من قوات حرس الحدود فوجئوا بالهجوم بسيارات دفع رباعي سوداء اللون، تستخدم أسلحة ثقيلة ومدافع "آر بي جي"، وبدأت الهجوم بشكل موسع، في حين توقفت بعض السيارات بالقرب من مبنى الكتيبة.
قالت المصادر الأمنية إن عناصر إرهابية نفذت الحادث باستخدام 3 سيارات دفع رباعي، وإن طريقة التنفيذ تتشابه مع حادث رفح الإرهابى، وهناك معلومات يتم التأكد منها من أن الجناة كانوا يرفعون أعلام تنظيم القاعدة، واستخدموا أسلحة ثقيلة، ما أدى إلى ارتفاع عدد الضحايا، مشيراً إلى أن الهجوم كان يستهدف سقوط أكبر عدد من الضحايا، وأن الجناة فتحوا النيران بشكل عشوائى على قوات حرس الحدود بالقرب من واحة الفرافرة، وأنهم تعمدوا إطلاق قذائف «آر بى جى» على المبنى ومخازن

الذخيرة، ما أدى لانفجار ضخم في إحدى مخازن الأسلحة عن طريق القذيفة التي أطلقتها سيارة دفع رباعى وفرت هاربة عقب التفجير.
السودان .. وإحراج الرئيس السيسي
بهذا تكون موقعتا "رفح والفرافرة"، متشابهتين فى جميع التفاصيل ولا يختلفان سوى فى مسرح الجريمة الذى انتهج الإرهابيون فيها طريقاً جديداً وهى محافظة الوادى الجديد، فى أقصى جنوب مصر، التى شهدت  فى الفترة الأخيرة محطة للإرهابيين للخروج من مصر ومن ثم الهرب إلى السودان ومنها إلى دولة قطر، التى شهدت فى الفترة الأخيرة قيام القوات بالقبض على 5 عناصر إرهابية من قيادات تحالف دعم الشرعية  وعلى رأسهم صفوت عبدالغنى, القيادى بالجماعية الإسلامية, وهو الأمر الذى قد يفسر بأن هجوم الأمس  على القوات جاء كرد فعل على القبض على قيادات الإرهابيين، خصوصاً الوادى الجديد مسلك خرج منه قيادات كثيرة، وقد يفسر فى حالة أخرى بأن الواقعة جاءت بسبب انشغال القوات المسلحة بالحرب على الإرهاب فى سيناء وصعوبة المعادلة هناك وتفوق رجال القوات المسلحة على الإرهابيين، فما كان من جانبهم إلا محاولة للانتقام فى مكان آخر وإشغال أكثر من جبهة للقوات وإثارة الفوضى والعبث بأمن البلاد وأيضا لفت الأنظار إلى موقعة رفح الأولى ومحاولة وضع الرئيس المنتخب عبدالفتاح السيسي في موقف محرج، خصوصاً أنه تعهد بحقوق شهداء رفح الأولى وأنه سيقتص لهم وهذا لم يتحقق حتى الآن.
فى السياق ذاته يفسر البعض أن هذه الحادثة الأليمة بأنها مجزرة "رفح ثانية" لإحراج الرئيس المنتخب  ومطالبته باتخاذ القصاص العادل لشهداء الجيش الذين راحوا ضحية أحداث الغدر فى رمضان قبل الماضى، خصوصاً أنه كان قد تعهد بهذا الأمر، فيما خرج مؤيدون له قبل ترشحه للرئاسة يؤكدون على أن الرئيس يعلم بالمدبرين  لهذه الواقعة وسيتم محاكماتهم فى ميدان عام، بهذا يكون الشهر الذي تُصفد فيه شياطين الجن عن الخبائث، يعيث شياطين الإرهاب في الأرض فساداً، مرتكبين مذابح ضد الإنسانية، غير مراعين حُرمه الشهر الكريم، وغير عابئين
بالتفجيرات التى يقومون بها طوال الفترة الماضية بالشارع المصرى، حيث آثروا أن تستقبل مصر العيد بالثياب الأسود وارتداء الأكفان، بدلاً من ثياب الفرحة مع رئيسهم المنتخب بإرادة شعبية.


ردود الأفعال.. إدانات واستغلالات


على مستوى رد الفعل تجاه الحدثين كانت ردود فعل حادث الفرافرة إدانات ونعي للشهداء، حيث توالت الإدانات والتصريحات من جانب السياسيين والمفكرين تجاه هذا الحادث مطالبين الرئيس عبدالفتاح السيسي بسرعة ضبط الجناة ومحاكمتهم، وأيضا انتشار أمنى من قوات الجيش بمحافظة الوادى الجديد, وتمشيط المنطقة، واجتماع مجلس الدفاع الوطنى والانتهاء بتنكيس الأعلام والحداد 3 أيام، فيما كانت ردود فعل القوات المسلحة والشرطة والرئيس المعزول محمد مرسي فى أحداث رفح مختلفة، حيث حدث إبان الواقعة قيام رجال الجيش والشرطة بتنفيذ عملية أمنية واسعة لضبط المتهمين، وكذلك هدم الأنفاق مع غزة, وكانت هي المرة الأولى منذ اتفاقية كامب ديفيد التي تطأ فيها أقدام جنود الصاعقة المصرية مدعومة بعشرات الدبابات وتحت غطاء من طائرات الأباتشي هذه المنطقة من سيناء، كما أقال الرئيس المعزول مرسي، وزير الدفاع ورئيس أركان ومدير المخابرات العامة وقادة الأفرع الرئيسية وعين آنذاك الفريق أول عبدالفتاح السيسي وزيراً للدفاع واستمرت الجهود الأمنية حتى يومنا هذا فى محافظة سيناء، وهو الأمر الذى فسره البعض بأنه استغلال من جانب الرئيس المعزول وجماعته للحادث حيث اتهمت القوى السياسية الرئيس مرسي وجماعته بالتسبب فيه بمساعدة رجال حركة "حماس".
سياسيون.. "داعش" و"أنصار بيت المقدس" و"حماس" وراء الموقعة
يأتى ذلك فى الوقت الذى يقول فيه د. ناجح إبراهيم، المفكر الإسلامي، أنه يرى أن القائم بالعمل الإرهابى فى منطقة الفرافرة، قد يكون من أنصار بيت المقدس, أو أنصار داعش بالعراق، مشيراً إلى أن هذه الواقعة مثل أحداث رفح الأولى ونفذت بنفس الطريقة، وهذا يؤكد أنها جماعة مدربة على أعلى مستوى ومعها أسلحة ثقيلة.
يأتى ذلك فى الوقت الذى اتفق معه نبيل نعيم, القيادى الجهادى السابق, مؤكداً على أن الحدث جريمة بشعة, وشروع الإرهابيين إلى الجنوب لعمل مثل هذه الأعمال يأتى رداً على دور قوات الأمن ورجال حرس الحدود فى ضبط قادتهم التى حدثت أخيراً فى إلقاء القبض على 5 قيادات من الجماعة الإسلامية وعلى رأسهم صفوت عبدالغنى.
لفت نعيم إلى أنه يتوقع أن هذا الحادث جاء رداً على القبض على هذه القيادات، مشيراً إلى أنه سبق وحذر من ضرورة أن تكون الحدود مؤمنة، خصوصاً الجنوب بعد أن شرع عدد من القيادات فى الهروب  من هذه الناحية ومنها السفر إلى دولة قطر.
فى السياق ذاته طالب عدد من القوى السياسية بقطع التعامل الفوري مع حركة حماس الإرهابية، وعدم السماح بدخول أي فرد ينتمي لتلك الحركة الإرهابية إلى مصر بأي طريق كان، فهؤلاء هم سبب ما نحن فيه الآن, وذلك فى بيان رسمى لهم, رداً على حاث الفرافرة, موجهين أًصابع الاتهام لهم فى هذه الواقعة.

شاهد الفيديو:
http://www.youtube.com/watch?v=nXKCXAudKp4
http://www.youtube.com/watch?v=97Pj7DakI8Q

 

أهم الاخبار