رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى ذكرى النكبة ..الفلسطينيون يتوعدون والإسرائيليون يحتفلون

تحقيقات وحـوارات

الأربعاء, 14 مايو 2014 18:42
فى ذكرى النكبة ..الفلسطينيون يتوعدون والإسرائيليون يحتفلون
كتب - هبة مصطفى:

من العجيب أن يجتمع النقيضان فى مناسبة واحدة فى يوم الخامس عشر من مايو من كل عام  .. إنه يوم النكبة عند الفلسطينيين، وعيد الاستقلال عند إسرائيل.

فحينما نتذكر النكبة الفلسطينية تعود إلى الأذهان المأساة الإنسانية التى شهدتها فلسطين من تشريد شعبها خارج ديارهم، وهدم معالمهم الحضارية والسياسية والاقتصادية.
تلك الذكرى الأليمة كانت فى 15/ 5/ 1948 حيث طرد فيها الشعب الفلسطيني من بيته وأرضه وخسر وطنه لصالح، إقامة الدولة اليهودية- من خلال احتلال معظم أراضي فلسطين من قبل الحركة الصهيونية، وطرد ما يربو على 750 ألف فلسطيني وتحويلهم إلى لاجئين إلا أن المأساة الإنسانية بدأت قبل ذلك عندما هاجمت عصابات صهيونية إرهابية قرى وبلدات فلسطينية بهدف إبادتها أو دب الذعر في سكان المناطق المجاورة بهدف تسهيل تهجير سكانها.
لم تكتف إسرائيل باحتلال الأراضى فحسب بل قامت بارتكاب عشرات المجازر والفظائع وأعمال النهب ضد الفلسطينيين، وهدم أكثر من 500 قرية وتدمير المدن الفلسطينية الرئيسية وتحويلها إلى مدن يهودية، وطرد معظم القبائل البدوية التي كانت تعيش في النقب ومحاولة تدمير الهوية الفلسطينية ومحو الأسماء الجغرافية العربية وتبديلها بأسماء عبرية وتدمير طبيعة البلاد العربية الأصلية من خلال محاولة خلق مشهد طبيعي أوروبي.

وتباينت ردود الفعل الفلسطينية والإسرائيلية حول ذكرى النكبة، حيث كان رد الناطق العسكري باسم كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس "أبوعبيدة" فى هذه المناسبة أنه  أكد عدم استمرار مستقبل الصهاينة على أرض فلسطين"، وقال: "هم خط وهمي على خارطة الوطن العربي، وسيزول عند رسم مستقبل هذه الأمة".
وأضاف أبوعبيدة، في تغريدة له على صفحته عبر موقع "توتير"، في الذكرى الـ 66 لنكبة فلسطين: "المقاومة في قلب ثوابتنا، عمل دؤوب وإعداد متواصل، ومستقبل واعد، ولا نعرف للعودة طريقا سوى البندقية"، وتابع: "مبادرة كتائب القسام في هذه الذكرى، أن يبحث الصهاينة عن رفات أجدادهم

في أصقاع الأرض، فتلك مواطنهم، ودعوا لنا أرض الآباء والأجداد، طوعا أو كرها".
كما افتتحت دائرة شئون اللاجئين في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" معرضًا فنيًا للصور في ساحة الجندي المجهول غرب مدينة غزة بحضور أعضاء الهيئة التنسيقية لإحياء فعاليات الذكرى الـ 66 للنكبة لهذا العام.
وقال الدكتور "عصام عدوان" رئيس دائرة شئون اللاجئين في حركة حماس" - في كلمة له- إن "هذا المعرض جاء ليجسد أحداث نكبة الشعب الفلسطيني منذ ما قبل النكبة بحيث يعرض صورًا للقرى والمدن الفلسطينية قبل أن يتم تدميرها وتهجير سكانها الأصليين منها، مرورًا بأحداث حرب عام 1948 وبعض الصور التي تظهر مشاهد المعارك والدمار الذي خلفتها آلة الحرب الصهيونية في القرى والبلدات الآمن سكانها".
وأوضح أن "تسلسل أحداث النكبة يأتي تباعًا عبر الصور التي تعرض مشاهد التشريد, وهجرة الشعب الفلسطيني, مرورًا بأحداث ما بعد الحرب, واستقرار المشردين في مخيمات اللجوء, وإظهار حالة البؤس والشقاء هربا من القتل والموت الذي مورس على يد العصابات الصهيونية بمجازر سطرها التاريخ مثل دير ياسين والطنطورة وغيرها".
وأضاف: أن "المعرض يظهر أيضاً صوراً توضح المؤامرات الدولية التي حيكت ضد الشعب الفلسطيني, وصولا إلى بعض الصور التي تعرض مخيمات اللاجئين الفلسطينيين هذه الأيام".
أما إسرائيل فكان ردها فى هذه المناسبة أن القيادة الفلسطينية والدول العربية رفضت قرار الأمم المتحدة في 29 نوفمبر 1947، بتقسيم إسرائيل وفلسطين، إلى دولة يهودية ودولة عربية، ونفذ القرار بالقوة رغم المقاومة العربية المسلحة، فإسرائيل تعتبر النكبة ليست مصيبة، بل هزيمة لفلسطين.
وتعترف صحيفة هاآرتس الإسرائيلية أن إسرائيل الانتدابية لم تكن موجودة قبل انهيار الإمبراطورية العثمانية،
كما أنها لم تكن موجودة إلا بعد تصريح بلفور والمصادقة عليه في كتاب الانتداب البريطاني.
فإسرائيل الانتدابية لم تتواجد إلا كوحدة إدارية ذات إطار سياسي، وتم ذلك بموجب توزيع غنيمة المنطقة العربية المبتورة عن الإمبراطورية العثمانية بين القوى العظمى الغربية، "سايكس – بيكو" وإعلانها من قبل إحداها، ذات الحساسية البروتستانتية العالية بشكل خاص نحو البلاد المقدسة، بريطانيا، كموقع سيقام فيه وطن قومي لشعب الكتاب المقدس، هذا رغم أن اليهود كانوا آنذاك أقلية صغيرة في بلاد إسرائيل، وحدث كل هذا من دون الرجوع إلى غالبية سكانها الذين وصفتهم بريطانيا بمجموعة طوائف عديمة الإرادة السياسية الجماعية، والتي حكم عليها بأن تتحول من أغلبية إلى أقلية في وطنها.
وقال الكاتب "ديمتري تشومسكي" ليس هناك شعب يلقى ما لاقاه الفلسطينيون ليرضى بمثل هذا القضاء دون مقاومة عنيدة، وما كان ليرى في قرار تقسيم وطنه سوى سطو في وضح النهار، فقد  طُرِدَ الفلسطينيون من وطنهم، ومنع عودتهم لتحويل الغالبية الفلسطينية إلى أقلية، والسيطرة على أملاكهم، التي آوت المهاجرين اليهود، فإن هذا كان سطوا وسلبا ونهبا يوصم التاريخ اليهودي بالعار، فكيف لدولة أُنشأت لتكون ملجًأ للفارين من الاضطهاد ضد اليهود أن تمارس ما مورس ضدها ثم تضفي على أفعالها صفة أخلاقية.
وبنفس القدر فرح اليهود الصهاينة برعاية القوة العظمى واستغلها حتى نهاية الفرصة بتحقيق وعد بلفور، فأسست وبنت الوطن القومي المنشود.
فالمقاومة الفلسطينية للنوايا الصهيونية العلنية لتحويل اليهود إلى أغلبية في البلاد، كانت مبررة في جانب منها أخلاقي، وكذلك كان تطلع اليهود الذين رأوا في بلاد إسرائيل وطنهم والمجيء للاستقرار فيه، مبررًا أخلاقيًا.
وقد ساهم رفض إسرائيل الاعتراف بمسئوليتها عن النكبة في رفض مصالحة الشعب الفلسطيني والدول العربية، ومنع الإصلاح الأخلاقي  التاريخي الداخلي للصهيونية.
ويرجع مضمون الأيديولوجية الصهيونية قبل نهاية ثلاثينات القرن الماضي إلى تحقيق الأغلبية اليهودية والتى ستتحقق من خلال هجرة اليهود، وليس باقتلاع الفلسطينيين.
فحذار على الحركة الوطنية للمضطهدين بين الشعوب أن يتبنوا، لدى عودتهم إلى وطنهم القديم – الجديد، أساليب مضطهديهم.
و"شهد شاهد من أهلها" تلك العبارة تنطبق على الكاتب الإسرائيلى " عاموس عوز"  حيث اتهم الشباب الإسرائيلى بأنهم يمارسون أعمال التنكيل بالفلسطينيين والتى لا تختلف عما ترتكبه مجموعات من النازيين الجدد، مضيفًا إذا لم تكن هناك دولتان إسرائيلية وفلسطينية فستكون في هذه البلاد دولة واحدة فقط وهي دولة عربية ".

 

أهم الاخبار