رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بالتفاصيل.. وزير الداخلية يكشف إرهاب الإخوان

تحقيقات وحـوارات

الاثنين, 12 مايو 2014 15:21
بالتفاصيل.. وزير الداخلية يكشف إرهاب الإخوان
كتب - محمد صلاح :

أكد اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية أن قرارًا جمهوريًا سيصدر قريبًا بإلغاء قرارات العفو الصادرة من الرئيس المعزول عن عدد من السجناء الإرهابيين.

وأشار الوزير خلال المؤتمر الصحفى الذى عقده بمقر وزارة الداخلية وكشف خلاله عن ضبط عدد من الخلايا الإرهابية التى استهدفت قتل ضباط الشرطة وتفجيرات القاهرة الكبرى، إلى أن أجهزة الأمن ترصد بقوة ما يتردد حول تدريبات ما يسمى "جيش مصر الحر"، مؤكدًا أن حدود مصر آمنة، وأن جهاز الأمن الوطنى تعافى بقوة وعاد إلى درجة عالية من المعلومات والخبرات الخاصة بمكافحة الإرهاب.
وأكد الوزير أن جميع قرارات منح الجنسية المصرية للفلسطينيين، وبخاصة عناصر حماس، سوف يتم مراجعتها، وكشف الوزير خلال المؤتمر نجاح قوات الأمن وقطاع الأمن الوطنى فى ضبط كوادر وقيادات تنظيم "أجناد مصر" الذى استهدف ضباط الشرطة وتفجيرات ميادين وأكمنة المرور بجامعة القاهرة والجلاء وفيصل وشارع رمسيس وكمين عبود.
وأكد الوزير أن عمليات المتابعة والمعلومات المتوافرة لدى الأجهزة الأمنية بالوزارة خلال الفترة الماضية أثبتت تورط بعض الكيانات المتطرفة فى حوادث العنف الأخيرة ببعض المحافظات، وكان على رأسها الخلايا المنبثقة عن تنظيم "أنصار بيت المقدس" أمثال ما يسمى بـ"أجناد مصر" والخلايا السرية المرتبطة بجماعة الإخوان الإرهابية، والمُشكلة من عناصر شبابية ثبت مشاركتهم فى اعتصامى رابعة والنهضة، وتلقوا تدريبات عسكرية إبان فترة حكم الإخوان للبلاد، وذلك ردًّا على النجاحات التى تحققت فى مواجهة تلك التنظيمات الإرهابية وتمثلت فى ضبط العديد من كوادرها والأسلحة والمتفجرات الخاصة بهم ومصرع العديد منهم، وأهمها بؤرة عرب شركس، واستمرار الجهود لملاحقة الهاربين، وهى الجهود التى أثمرت عن كشف عدد من البؤر والخلايا الإرهابية بنطاق محافظات "القاهرة، الجيزة، القليوبية"، ينتهج كوادرها أقصى درجات العنف والدموية، فقد تم ضبط عناصر خلية ما يسمى بأجناد مصر، من بينهم ثلاثة من أبرز كوادر التنظيم، وهم جمال زكى عبد الرحيم سعد، ومحمد أحمد توفيق حسن، وسعد عبد الرءوف سعد محمد العزب، بالإضافة إلى أربعة آخرين بالأوكار التى يتخذونها مأوى لهم بمحافظة الجيزة وبحوزتهم عبوات ناسفة بعضها مجهزة بهاتف محمول ومُعدة للتفجير، وعدد من قطع المغناطيس الذى يستخدم فى تثبيت العبوات الناسفة فى السيارات، طبنجة أميرية ماركة بريتا عيار 8.5 مم "مبُلغ بسرقتها"، والعديد من الطلقات من ذات العيار.
واعترف المذكورون بانضمامهم للتنظيم المشار إليه عقب ثورة 30 يونيو بالاشتراك مع الهارب همام محمد أحمد عطية، واعتمد مخططهم على تنفيذ سلسلة من عمليات الاغتيال لأفراد القوات المسلحة والشرطة باستخدام العبوات المتفجرة المصنعة بمعرفتهم، وتورطهم فى تنفيذ الحوادث التفجيرية الأخيرة التى شهدتها محافظات "القاهرة، الجيزة، القليوبية"، واستهدفت التمركزات الأمنية ونقاط المرور وسيارات ضباط القوات المسلحة والشرطة، والتى راح ضحيتها العديد من الشهداء، ومن أبرز تلك العمليات الإرهابية استشهاد العميد طارق المرجاوى وإصابة عدد من ضباط الشرطة أمام جامعة القاهرة، واستشهاد العميد أحمد زكى بمدينة أكتوبر إثر تفجير سيارته، واستشهاد المقدم محمد جمال إثر تفجير نقطة مرور ميدان لبنان، واستشهاد الرقيب عبدالله محمد عبدالله إثر تفجير نقطة مرور ميدان المحكمة بمصر الجديدة، واستشهاد

ضابط احتياط سابق بالقوات المسلحة إثر تفجير السيارة الخاصة قيادته بمنطقة رمسيس، وإصابة فرد ومجند إثر تفجير نقطة مرور الجلاء بالدقى، وتفجير سيارة أحد ضباط الشرطة بمنطقة مسجد الحصرى بمدينة أكتوبر، واستهداف سيارة خاصة بضابط قوات مسلحة بمنطقة رمسيس ولم تنفجر العبوة، واستهداف كمينَى عبود والسواح، وتفجير عبوة ناسفة بمحيطهما، واستهداف نقطة مرور المحور وتفجير عبوة ناسفة بجوارها، واستهداف قسم شرطة الطالبية وتفجير عبوة ناسفة أمام القسم، وتفجير عبوة ناسفة أثناء مرور "قول" أمنى بمطلع محور 26 يوليو من طريق "القاهرة ـ الإسكندرية" الصحراوى.
وعلى صعيد الضربات الاستباقية الناجحة التى وجهتها الأجهزة الأمنية للتنظيمات الإرهابية كشف الوزير أن الأيام القليلة الماضية تمكنت القوات من كشف وإجهاض تحرك تنظيمى لخليتين عنقوديتين يعتنق عناصرهما الأفكار القائمة على تكفير العاملين بالقوات المسلحة والشرطة وحتمية استهدافهم وأماكن عملهم، وتكفير الأخوة الأقباط واستحلال ممتلكاتهم ودمائهم ودور عبادتهم، واستهداف المنشآت المهمة والحيوية بالدولة، وتربط عناصر تلك الخلية صلات وطيدة لسابقة مشاركتهم باعتصام النهضة.
الخلية الأولى يتولى قيادتها المتهم عبدالله هشام محمود حسين، واسمه الحركى "حاتم"، طالب بكلية أصول الدين بجامعة وادى النيل للدراسات الإسلامية، والمذكور استقر رفقة أسرته بدولة قطر منذ سنوات، واعتنق الأفكار التكفيرية من خلال شخص قطرى الجنسية اسمه الحركى "أبوهزاع"، وسبق مشاركته وآخرين من القطريين بالحرب السورية بتكليف من الأخير، حيث انضم هناك لحركة "أحرار الشام"، وتلقى تدريبات على استخدام السلاح وإعداد المتفجرات وحرب المدن والشوارع قبل عودته للبلاد منذ ثلاثة سنوات، وعقب ذلك قام المذكور بتكوين بؤرة من معارفه السابق التعرف عليهم باعتصام النهضة، وشكلوا خلايا عنقودية للقيام بسلسلة من العمليات العدائية تستهدف أفراد القوات المسلحة والشرطة، وقام بالاشتراك مع المتهم المضبوط عبد الله عيد عمار فياض (21 سنة، طالب بمعهد التكنولوجيا، ويقيم بعين شمس) بتقسيم عناصر تلك الخلايا إلى مجموعات نوعية اتخذت أقصى درجات الحيطة والحذر عبر التعامل بأسماء حركية يتم تغييرها بشكل دورى تجنبًا للرصد الأمنى، كما قامت عناصر تلك المجموعات بمهام الاستقطاب والرصد والتنفيذ وتصنيع العبوات المتفجرة، وتردد على دولة قطر لتدبير الدعم المادى لتحركه، وقام بطرح مخططه التنظيمى على القيادى الإخوانى وجدى غنيم الذى استحسنه، وأمده بمبالغ مالية على دفعات لتمويل مخططه، مقترحًا عليه ضرورة شراء قطعة أرض لاستغلالها فى أغراض التدريب، كما قام بالحصول على دعم مادى آخر من كوادر إخوانية أحدهم مُدرس يعمل بدولة قطر استخدمه فى شراء العديد من الأسلحة والذخائر وإعداد العبوات المتفجرة فى إطار اعتزامه البدء فى تنفيذ مخططاته العدائية، وقد تمكنت الأجهزة الأمنية من إجهاض مخططات تلك الخلايا والمجموعات التى تمثلت فى رصد مجموعة من
ضباط الشرطة بمنطقتى عين شمس ومصر الجديدة، ورصد تحركاتهم وخطوط سيرهم استعدادًا لتنفيذ أعمال اغتيال موسعة ضدهم، وقيامهم برصد تشكيلات الأمن المركزى بمنطقة الجيزة وتخطيطهم لاستهدافها ببداية طريق "مصر ـ الإسكندرية" الصحراوى.
وأكد الوزير أن الخلية الثانية يتولى قيادتها سيد أحمد على الشامى، صاحب ورشة خراطة، والمذكور يعتنق الأفكار التكفيرية المتشددة، وارتبط بمجموعة من العناصر المعتنقة لذات الأفكار، واتفقوا على تنفيذ سلسلة من العمليات العدائية التى تستهدف رجال القوات المسلحة والشرطة والمنشآت المهمة والحيوية، وقام بتقسيم عناصر تلك الخلية لمجموعات نوعية: التنفيذ، والتصنيع، والرصد، واعتمد فى توفير الدعم المالى اللازم لتنفيذ مخططه على القيادى الإخوانى محمد خيرى السبعاوى "تم ضبطه مؤخرًا"، والذى قام بإمدادهم بمبالغ كبيرة وحثهم على توفير بعض الدوائر الإلكترونية له لاستخدامها بمعرفة آخرين فى أعمال إرهابية، وقام بالتخطيط مع عناصر مجموعته من بينهم القيادى المضبوط وليد طه عبدالجليل دياب للقيام بعدة عمليات عدائية أبرزه السطو المسلح على سيارة نقل أموال تتولى نقل إيرادات أحد محلات الجزارة الكبيرة لتوفير دعم مالى للتنظيم استهدف عددًا من ضباط القوات المسلحة والشرطة "محددين" من المقيمين بمحافظات "القاهرة، الجيزة، القليوبية"، واستهداف تشكيلات الأمن المركزى بمحافظة الجيزة، ونجح المتهم المذكور وعناصر خليته فى تصميم وتصنيع عبوات متفجرة وكمية من الصواريخ المصنعة محليًا، وقاموا بتجربة كيفية إطلاقها بإحدى المزارع الكائنة بمنطقة أبورواش الصحراوية لاستخدامها فى استهداف مدينة الإنتاج الإعلامى ومبنى اتحاد الإذاعة والتليفزيون بماسبيرو ومقر القمر الصناعى المصرى "نايل سات".
وعرض الوزير اعترافات عدد من المتهمين فى الخلايا، وأكد أن تلك الجهود التى تبذل على صعيد متابعة ومواجهة التنظيمات الإرهابية، فإن الحملات الأمنية متواصلة لضبط كل ما يخل بالأمن العام على مستوى الجمهورية ومواجهة جميع الأعمال الإجرامية، وقد نجحت الأجهزة الأمنية خلال الشهر الماضى فى ضبط عدد (2679) قطعة سلاح نارى، و 125 هارب من السجون، و66 ورشة تصنيع الأسلحة النارية والإتجار فيها، وضبط 81323 قضية سرقة كابلات كهربائية وتيار كهربائى، و579 تشكيل عصابى، وضبط 3725 سيارة مبلغ بسرقتها، كما نجحت الحملات الأمنية فى مجال الأمن الجنائى المتواصلة والمبنية على معلومات وتحريات مُسبقة فى كشف غموض 840 حادثًا (قتل عمد، سرقة بالإكراه، خطف، هتك عرض، اغتصاب، انتحال صفة، حريق عمد)، ضبط فيها 919 متهمًا.
وأكدت وزارة الداخلية، على لسان وزيرها، عزمها على المضى قُدمًا لأداء واجبها فى حماية الوطن ومقدراته والتصدى للبؤر الإرهابية والإجرامية والخارجين عن القانون والشرعية التى أقرها الشعب فى ثورتى 25 يناير و30 يونيو بكل حزم وقوه ووفقًا لأحكام القانون.
وأكد الوزير إن أجهزة الشرطة تسابق الزمن فى توجيه ضربات أمنية استباقية ضد عناصر إرهابية شكلت خلايا عنقودية تستهدف رجال الشرطة والقوات المسلحة وترويع المواطنين لخلق حالة من الارتباك فى المشهد المصرى، وقد نجحت أجهزة الشرطة فى الفترة من 1/4/2014 وحتى الآن من ضبط 40 خلية إرهابية، وعدد 225 متهم من المتورطين فى الاعتداء على المقار الشرطية والمنشآت العامة والخاصة، و51 متهمًا بحرق سيارات شرطة، و17 متهمًا من المسئولين عن الصفحات التحريضية ضد رجال الشرطة والقوات المسلحة على مواقع التواصل الاجتماعى، و498 متهمًا من مثيرى الشغب والمحرضين على العنف فى الشارع المصرى، وضبط 11 مخزنًا مُعدًّا لتصنيع وإخفاء الأدوات التى تستخدم فى أعمال الشغب والعنف والتعدى على القوات، و 108 قطعة سلاح نارى، و52 عبوة معدة للتفجير، 43 قنبلة يدوية، وكميات كبيرة من المواد التى تستخدم فى تصنيع العبوات الناسفة والذخائر.
واختتم الوزير كلمته مؤكدًا أنه "خلال الأسابيع الأخيرة كان هناك عمل أمنى مُضن وقاس جدًا، وأُدرِك معنى تلك الكلمات التى تعبر عن ضغوط عمل قاسية على رجال مخلصين من أبناء جهاز الشرطة، وكنت أتابع عملهم ليل نهار على مدار 24 ساعة لضبط الخلايا والعناصر الإرهابية المتورطة فى استهداف أبناء الشعب وأبطاله من رجال الشرطة والقوات المسلحة".

أهم الاخبار