قداس عيد القيامة يتحول إلي احتفالية كبري في حب مصر

تحقيقات وحـوارات

الاثنين, 21 أبريل 2014 07:50
قداس عيد القيامة يتحول إلي احتفالية كبري في حب مصر
كتبت - مونيكا عياد:

تحول قداس عيد القيامة إلي احتفالية كبري في حب مصر بحضور مكثف من الحكومة والشخصيات العامة وحظي المشير عبدالفتاح السيسي بتصفيق

حاد أكثر من مرة رغم عدم حضوره القداس وكلما ذكر البابا تواضروس اسم المشير السيسي ضمن المهنئين بالعيد اهتزت أرجاء الكنيسة بالتصفيق الحاد وكان السيسي قد قام في وقت سابق صباح السبت بزيارة الكنيسة وتقديم التهنئة للبابا وجميع الإخوة الأقباط، وشهد القداس أيضاً رفع صور السيسي داخل الكنيسة.
وشهد القداس أيضاً مشاركة غير مسبوقة من المسئولين والشخصيات العامة للتهنئة والمشاركة وحضر حمدين صباحي المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية.
وقدم المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء التهنئة للبابا ولجميع الأقباط وأشاد بالدور الوطني للكنيسة.
كما أشاد اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية بالدور المشرف للكنيسة في نشر قيم التسامح بين كافة أبناء الوطن.
وقال الأنبا تواضروس إن أقباط مصر يحتفلون بالعيد الكبير اليوم ويحتفلون بالعيد الصغير في عيد الميلاد في يناير كما يحتفل الإخوة المسلمون بالعيد الصغير والعيد الكبير، وقال إننا جميعاً نحتفل بشم النسيم ماعدا إخوتنا في الجيش والشرطة، وقال إننا نصلي من أجل أن يحفظ الله بلادنا من الشر ويمنحها السلام، وقال إن بلادنا تمر بأيام فيها أزمات وأحياناً تتم سرقة الفرح منا ولكنه موجود ونحاول أن نسعد أنفسنا.
واستقبل أمس قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية المهنئين بعيد القيامة المجيد بالمقر البابوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وقد حضر للتهنئة كل من  المهندس ابراهيم محلب رئيس الوزراء،  واللواء محمد ابراهيم، وزير الداخلية ومنير فخري عبد النور وزير التجارة والصناعة والاستثمار، والدكتورة  ناهد العشري وزيرة القوي العاملة والهجرة ، والدكتور جلال مصطفي السعيد محافظ القاهرة . كما حضر العديد من الوزراء الحاليين والسابقين والشخصيات العامة  من بينهم  الدكتور حازم الببلاوي رئيس الوزراء السابق، ومحمود دياب نائب وزير التموين، والمستشار عادل عبد الحميد وزير العدل السابق، والدكتور علي مصيلحي وزير التضامن الاجتماعي السابق، والمحامي خالد علي المرشح السابق لرئاسة الرئاسة الجمهورية، والدكتور حمدي زقزوق وزير الاوقاف الاسبق وأحمد فوزي امين عام الحزب الديمقراطي الاجتماعي ومحمد ابو الغار رئيس الحزب، ومحمود العلايلي سكرتير عام حزب المصريين الأحرار، وعصام خليل نائب حزب المصريين الاحرار ومحمد بدران رئيس اتحاد طلاب مصر والفنان سمير الاسكندراني والبرلماني السابق محمد ابو حامد .كما استقبل البابا وفدا من الاباء الدومينكان وجان بول جويل سفير الفاتيكان ، والاب رفيق جريش المتحدث الاعلامي للكنيسة الكاثوليكية. والعديد من الاساقفة والكهنة كما حضر وزير الاوقاف الدكتور مختار جمعة مع وفد من الازهر الشريف يضم الدكتور محمود عزب والدكتور عبد الهادي احمد القصبي رئيس المجلس الاعلي للطرق الصوفية، والشيخ جعفر رئيس قطاع المعاهد الازهرية، والشيخ محمد ابو هاشم نائب رئيس جامعة الأزهر، والشيخ محمد عز وكيل وزارة الاوقاف، ووكلاء وزارة الاوقاف كلا من الشيخ محمد عز ومحمد عبد الرحمن ومحمد رسام.
وقال «تواضروس» لوزير الداخلية اثناء استقباله: انا عارف ان وقتك غالي جدا والله يقويك، وسأله البابا عن احوال مصر وعن الانباء التي ترددت في الآونة الأخيرة حول تهديد الجيش الحر  للامن المصري وتمني البابا ان يسمع اخباراً طيبة لحفظ الامان بمصر. وداعب البابا وزارة الداخلية ورئاسة الوزراء قائلا: «كلنا هنحتفل بعيد شم النسيم اليوم لكن الداخلية ومجلس الوزراء معندهمش شم نسيم لانهم معندهمش اجازة»
ووجه قداسة البابا تواضروس كلمة ترحيب خلال تلقيه التهنئة يحث فيها المواطنين علي العمل والنشاط، وقال إن الاقباط يحتفلون بعيد القيامة، وان فعل «قام» المكون من 3 حروف له مغزي هام، حيث ان حرف « القاف» يعني القوة  الجسدية والنفسية والذهنية والانسان يحتاج لقوة ذاتيه ليقوم، وحرف «الألف» يرمز الي الأمانة والاخلاص  وحرف «الميم» هي مصر، وتابع قائلا نحن في زمن نحتاج فيه الي القيامة لكي ننهض بمصر، فيجب ان نعمل بقوة وامانة واخلاص . وحث البابا تواضروس المصريين علي حب بعضهم لبعض. واشار إلي ان الاحتفال بعيد شم النسيم له طعم خاص عند المصريين فهو عيد تجديد الارض وفيه تعطي الأرض ثمارها.
وتمني البابا تواضروس في نهاية كلمته حياة أفضل للشعب المصري، وان يديم الله المحبة للجميع، وقال : نحن أسرة واحدة برؤية واحدة وفكر واحد نعبر عن أصالة الشعب المصري ونرحب بكم ليس في هذا المكان فقط بل أيضا في قلوبنا ونصلي من اجلكم جميعا.
ثم تحدث المهندس ابراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء وقال «انا اتشرف بتقديم التهنئة لكل الاقباط» وان رحلة السيد المسيح الي مصر حملت الخير والبركة. وأبدي محلب اعجابه بتحليل البابا تواضروس لكلمة القيامة، وأشار إلي ان مصر بالفعل تحتاج الي العمل والقوة والامانة، واكد ان مصر

سوف تقوم لتعود لدورها الرائد وسوف يتحدث عنها العالم جميعا. ولكن علي كل انسان ان يعلم ان الطريق ليس سهلاً بل يحتاج الي الضمير والامانة .
وفي سياق اخر اكد محمد ابو حامد رئيس حزب حياة المصريين وعضو مجلس الشعب سابق ان الكنيسة المصرية تعرضت لاستفزاز كبير من احزاب الاسلام السياسي ولكنها كانت دائما ترفض التدخل الاجنبي لتؤكد علي المواطنة.
واللافت للنظر أن المشير عبد الفتاح السيسي، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، لاقي تصفيقاً حاداً من الأقباط، عقب  ذكر البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، اسمه ضمن المهنئين بعيد القيامة، ورفع الحاضرون صوره ملوحين بها امام الكاميرات، كما وجه البابا الشكر لمؤسس التيار الشعبي حمدين صباحي، المرشح المحتمل للرئاسة. وتعد هذه المرة الثانية التي حظي فيها السيسي بترحاب كبير بعد ان هلل له الاقباط في المرة الاولي اثناء الاحتفال بقداس عيد الميلاد في شهر يناير الماضي.
وقال البابا تواضروس، خلال كلمته بقداس عيد القيامة المجيد، مساء السبت «بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن الكنيسة الأرثوذكسية والمجمع المقدس والمجلس الملي العام والمجالس الملية الفرعية أهنئكم بعيد القيامة المجيد الذي يعد قمة أعيادنا وأفراحنا».
وقدم تواضروس الشكر الي المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية على إرساله برقية تهنئة وإيفاده اللواء عبد المؤمن فودة رئيس ديوان رئيس الجمهورية مندوبا عنه، كما شكر المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء على إرساله برقية تهنئة وإرساله وزير السياحة هشام زعزوع مندوبا عنه.
كما وجه البابا الشكر لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر على إيفاده مستشاره لشئون الحوار الدكتور محمود عزب لحضور القداس، والشكر أيضا إلى كل من منير فخري عبد النور وزير التجارة والصناعة والاستثمار وهاني دميان وزير المالية واللواء عادل لبيب وزير التنمية المحلية والإدارية والدكتور جلال السعيد محافظ القاهرة.
وخلال كلمته وجه البابا الشكر للفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والانتاج الحربي على ارساله برقية تهئنة بالعيد وإيفاده لوفد رفيع المستوى برئاسة اللواء توحيد توفيق قائد المنطقة المركزية العسكرية وعضوية اللواء عبد المجيد أحمد قائد الشرطة العسكرية واللواء مجدي أحمد نائب مدير الشئون المعنوية للقوات المسلحة.
كما شكر البابا كلا من المشير عبد الفتاح السيسي المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية على حضوره إلى الكاتدرائية صباح السبت للتهنئة، والسيد حمدين صباحي المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية لحضوره القداس.
ووجه البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية الشكر خلال قداس عيد القيامة المجيد بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية للواء محمد إبراهيم وزير الداخلية على إرساله برقية تهنئة وإيفاده وفدا رفيع المستوى لحضور القداس.
وتناول البابا في عظته قصة عيد القيامة وصلب المسيح وما فعله عند صلبه وأخر ما نطق به ، ومعاني التوبة والدروس المستفادة من قصة الصلب والقيامة. مشيراً إلي ان الانسان فقد الفرح بسبب الخطية وصار فى حالة قلق، فجاء السيد المسيح ليبدأ عهداً جديداً مع البشر ولذلك السيد المسيح ليس مجرد اسطورة او شخصية تاريخية, انه القائم فى عيد القيامة لكى يمنح فرحاً لكل احد. مضيفا ان قيامة السيد المسيح تعطينا أملاً فى الحياة الابدية وتعطى لحياتنا رجاء, فالقيامة تعنى اليقظة والنهضة والبداية الجديدة والعمل.
وانهي كلمته قائلا :نصلي من أجل بلادنا العزيزة أن تنهض وكلنا أمل وثقة انها ستنهض، كما نصلي من أجل كل المسئولين بداية من رئيس الجمهورية والوزراء والمسئولين نصلي من أجل أن يحفظ الله بلادنا من كل شر وأن يمنحها الله السلام، وعقب انتهاء كلمته صافح البابا تواضروس كبار الحضور والضيوف الذين حضروا القداس لتهنئته.
وقد حضر عدد من الوزراء السابقين من بينهم الدكتور يحيي الجمل نائب رئيس الوزراء الأسبق والدكتور زياد بهاء الدين نائب رئيس الوزراء السابق وحسب الله الكفراوي وزير الإسكان الأسبق وفينيس كامل جودة وزيرة البحث العلمي السابقة والدكتورة نادية زخاري وزيرة البحث العلمي السابقة والدكتور عبد القوي خليفة وزير المرافق السابق وطاهر أبو زيد وزير الرياضة السابق وكمال أبو عيطة وزير القوى العاملة السابق والمستشار أحمد الزند رئيس نادي القضاة والمستشار فريد تناغو رئيس مجلس الدولة والمستشارة تهاني الجبالي نائبة رئيس المحكمة الدستورية العليا السابقة.
كما حضر القداس عدد من قادة الأحزاب من بينهم الدكتور محمد أبو الغار رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي والسفير محمد العرابي رئيس حزب المؤتمر وسفراء بريطانيا واثيوبيا وجنوب السودان والقائم بالأعمال الأمريكي ونائب السفير الاسترالي ونائب السفير الكندي. والشيخ مظهر شاهين امام مسجد عمر مكرم.
يذكر ان كاميرات التليفزيون المصري هي التي كانت تنقل قداس العيد علي الهواء مباشرة وينقل عنها جميع القنوات الفضائية ومن بينها ايضا القنوات الدينية وعلي رأسها قناتا «سي تي في» و«اغابي».
 

أهم الاخبار